أول ما افترضه الله من الصلاة من كتاب خاتم النبيّين صلى الله عليه وسلم

أول ما افترضه الله من الصلاة من كتاب خاتم النبيّين صلى الله عليه وسلم

اسم الكتاب:
خاتم النبيّين صلى الله عليه وسلم
المؤلف:
محمد ابو زهره

فرضية الصلاة

215- عندما نزل قوله تعالى: يا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ. قُمْ فَأَنْذِرْ. وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ. وَثِيابَكَ فَطَهِّرْ. وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ. وَلا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ. وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ «1» . كان التكليف لتبليغ الرسالة والدعوة إلى أمر الله ودينه، ولا دين بغير صلاة، بل لابد لكل دين من صلاة، لأنه لابد لكل دين من عبادة، ولا عبادة من غير الصلاة، فهى عمود الدين، وركنه الركين.

ولذلك اقترن التبليغ بفرضية الصلاة اقترانا زمنيا، لأن الصلاة مقترنة بكل دين اقترانا عمليا.

ولقد قال الرواة أن الصلاة فرضت ركعتين بمجرد البعثة المحمدية وكانت تصلى مرتين، أولاهما فى الصباح، والثانية فى المساء، وفرضت ركعتين فى كل منهما، ولقد قال فى ذلك المزنى من أصحاب الشافعى رضى الله عنه، إن الصلاة كانت مفروضة قبل الإسراء، كانت صلاة قبل غروب الشمس وصلاة قبل طلوعها، ويشهد لهذا قول الله تعالى: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكارِ «2» .

ولقد قالت عائشة رضى الله تبارك وتعالى عنها فيما رواه ابن أختها عروة بن الزبير، فرضت الصلاة ركعتين ركعتين، ثم أيد الله تعالى أنها فى الحضر أربع وأقرها على فرضها فى السفر ركعتين، وبهذا يتبين أن الصلاة كانت مفروضة من أول الإسلام، وظاهر المروى أنها فرضت ركعتين، وفى وقتين اثنين وهما فى العشى والإبكار، قبل طلوع الشمس وقبل غروبها.

__________

(1) سورة المدثر: 1- 7.

(2) غافر اية: 55.

هذا هو المفروض على الكافة ممن يسلمون، أما التطوع فبابه مفتوح والنبى مأمور بكثرة الصلاة، وقد قال تعالى مشيرا إلى طلب الصلاة الكثيرة من النبى صلى الله تعالى عليه وسلم يا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ. قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا. نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا. أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا. إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا. إِنَّ ناشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلًا. إِنَّ لَكَ فِي النَّهارِ سَبْحاً طَوِيلًا «1» .

وذكر الرواة أن جبريل روح القدس هو الذى علم النبى عليه الصلاة والسلام الوضوء، فقد ذكروا أن جبريل عليه السلام نزل عليه، وهو بأعلى مكة المكرمة فهمز له بعقبه فى ناحية الوادى، فنبع الماء، فتوضأ جبريل، وعلم النبى عليه الصلاة والسلام بذلك الوضوء قبل الصلاة.

وقد روى كتاب السيرة ذلك الخبر بسند غير متصل، ولكن روى متصلا عن زيد بن حارثة رضى الله تعالى عنه.

وبهذا يتبين أن الوضوء فرض لكل صلاة، وكانت فرضيته وهو عليه الصلاة والسلام فى مكة المكرمة، وقد استمر من بعد ذلك، وكان والصلاة ركعتان مرتين واستمر وقد صارت أربعا فى الظهر والعصر والعشاء، وثلاثا فى المغرب وركعتان فى الصبح، وذلك غير السنن على ما هو مبين فى فقه العبادات.

ولكن ذكر العلماء أمرا لا جدوى فيه من حيث العمل، وهو أن فرضية الصلوات المكتوبة والتى فرضت فى المعراج قبل الهجرة بسنة على ما سنحقق إن شاء الله تعالى، فقالوا أن الصلوات المكتوبة قد نسخت الاكتفاء بصلاتين، وأن ذلك ثابت بعمل النبى عليه الصلاة والسلام عملا متواترا، وانعقد عليه الإجماع، وصار معلوما من الدين بالضرورة بحيث من ينكره يكون كافرا.

وقد أشار القران الكريم إلى مواقيت هذه الصلوات الخمس، فقد قال تعالى: حافِظُوا عَلَى الصَّلَواتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطى «2» ، وقد قالوا إن الصلاة الوسطى هى صلاة العصر، ولا يمنع أن يراد الصلاة المثلى.

وقال تعالى مشيرا إلى أوقات الصلوات كلها: فَسُبْحانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ. وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ «3» .

__________

(1) سورة المزمل: 1- 7.

(2) سورة البقرة 238.

(3) سورة الروم: 17، 18.

فقد أتى بصلاة الصبح مشيرا بقوله تعالى حِينَ تُصْبِحُونَ وبصلاة العصر مشيرا بقوله تعالى حِينَ تُمْسُونَ وبصلاة المغرب والعشاء مشيرا بقوله تعالى وَعَشِيًّا فهما العشاان، حتى قال بعض الفقهاء إن وقت المغرب والعشاء واحد، يصلى أسبقهما أولا وثانيهما اخرا، وأتى بصلاة الظهر بعبارة تكاد تكون صريحة وهى قوله تعالى وَحِينَ تُظْهِرُونَ.


ملف pdf

كلمات دليلية: