وفد النخع (آخر الوفود قدومًا إلى المدينة) من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

وفد النخع (آخر الوفود قدومًا إلى المدينة) من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

اسم الكتاب:
إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع
المؤلف:
تقي الدين احمد علي عبدالقادر محمد المقريزي

إسلام فيروز وباذان بن منبه، ووفد النخع

وفيها أسلم فيروز من الأبناء [ (10) ] ، وباذان، ووهب بن منبّه، باليمن. وللنصف من محرم سنة إحدى عشرة، قدم وفد النّخع- وهم مائتا رجل، فنزلوا دار رملة بنت الحارث بن عداء، وكان نصرانيا.

__________

[ (1) ] المعرس: هو مسجد ذي الحليفة.

[ (2) ] هي الشجرة التي ولدت عندها أسماء بنت محمد بن أبي بكر الصديق (رضي اللَّه عنه) .

[ (3) ] في (خ) «جابر بن السليل» .

[ (4) ] في الإصابة «عوف» .

[ (5) ] في (خ) «خزيمة» .

[ (6) ] في (خ) «عدي» .

[ (7) ] في (خ) «زيد»

[ (8) ] في (خ) «تس» .

[ (9) ] البجلي: نسبة إلى «بجيلة» وهي أم ولد أنمار بن إراش وإليها ينسبون.

[ (10) ] الأبناء: هم قوم من أبناء فارس باليمن.

بعث أسامة بن زيد إلى أبني «غزو الروم»

ثم كان بعث أسامة بن زيد إلى أهل أبني [ (1) ] بالشّرارة [ (2) ] ناحية بالبلقاء، وذلك أن رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم أقام- بعد حجته- بالمدينة بقيّة ذي الحجة والمحرّم، وما زال يذكر مقتل زيد بن حارثة وجعفر بن أبي طالب وأصحابه رضي اللَّه عنهم، ووجد عليهم وجدا شديدا. فلما كان يوم الاثنين- لأربع بقين من صفر سنة إحدى عشر [من مهاجر رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم] [ (3) ] ، أمر رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم بالتّهيّؤ لغزو الرّوم، وأمرهم بالجدّ.


ملف pdf

كلمات دليلية: