نزول الرسول صلى الله عليه وسلم قباء من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

نزول الرسول صلى الله عليه وسلم قباء من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

اسم الكتاب:
إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع
المؤلف:
تقي الدين احمد علي عبدالقادر محمد المقريزي

إقامته بقباء

وأقام في بني عمرو بن عوف الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس ثم خرج يوم الجمعة، ويقال: بل أقام (بقباء) [ (5) ] في بني عمرو بن عوف ثلاثا وعشرين ليلة، ويقال: بل أقام بقباء أربع عشرة ليلة، ويقال: خمسا، ويقال: أربعا، ويقال:

ثلاثا فيما ذكر الدولابي.

إسلام عبد اللَّه بن سلام ومخيريق

وأسس حينئذ مسجد قباء، وأتاه عبد اللَّه بن سلام فأسلم (ثم أسلم) [ (6) ]

__________

[ (1) ] الأطم: الحصن أو البيت المرتفع.

[ (2) ] بنو قيلة: هم الأنصار، وقيلة: جدة لهم.

[ (3) ] في (خ) «فركب رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم بتحية النبوة وأبو بكر» وهو خطأ من الناسخ.

[ (4) ] الاستشراف: الخروج للقاء.

[ (5) ] بياض في (خ) .

[ (6) ] زيادة للسياق.

إمتاع الأسماع ج 1- م 3

مخيريق اليهودي [ (1) ] .

خبر ناقة رسول اللَّه

وركب بأمر اللَّه تعالى وسار على ناقته والناس معه عن يمينه وشماله قد حشدوا ولبسوا السلاح، وذلك ارتفاع النهار من يوم الجمعة،

فجعل كلما مر بقوم من الأنصار قالوا: هلم يا رسول اللَّه إلى القوة والمنفعة والثروة، فيقول لهم خيرا، ويقول: دعوها فإنّها مأمورة، وفي رواية: إنها مأمورة خلوا سبيلها

فلما أتى مسجد بني سالم جمّع بمن كان معه من المسلمين، وهم إذ ذاك مائة، وقيل: كانوا أربعين، وخطبهم، وهي أول جمعة أقامها صلّى اللَّه عليه وسلّم في الإسلام.


ملف pdf

كلمات دليلية: