غزوة الأبواء أو ودان من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

غزوة الأبواء أو ودان من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

اسم الكتاب:
إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع
المؤلف:
تقي الدين احمد علي عبدالقادر محمد المقريزي

غزوة الأبواء

[ (1) ] يريد قريشا وبنى ضمرة، بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، فوادعته فيها بنو ضمرة، وكان الّذي وادعه منهم مخشىّ بن عمرو الضمريّ، وكان سيدهم في زمانه ذلك.

__________

[ (1) ] الأبواء بفتح الهمزة وسكون الموحدة وبالمد: قرية من عمل الفرع، بينها وبين الجحفة من جهة المدينة ثلاثة وعشرون ميلا. قيل: سميت بذلك لما كان فيها من الوباء، وهي على القلب، وإلا لقيل:

الأوباء. (فتح الباري) .

وقال ثابت بن أبى ثابت اللغوي: سميت الأبواء لتبوّئ السيول فيها، وهذا أحسن، وقال غيره:

الأبواء فعلاء من الأبواة، أو أفعال كأنه جمع بوّ، وهو الجلد الّذي يحشى ترأمه الناقة فتدر عليه إذا مات ولدها، أو جمع بوى، وهو السواء، إلا أن تسمية الأشياء بالمفرد ليكون مساويا لما سمّى به، أو لا ترى أنا نحتال لعرفات وأذرعات، مع أن أكثر أسماء البلدان مؤنثة، ففعلاء أشبه به، مع أنك لو جعلته جمعا لاحتجت إلى تقدير واحده أو مفردة.

وسئل كثير الشاعر: لم سميت الأبواء أبواء؟ فقال: لأنهم تبوءوا بها منزلا، والأبواء قرية من أعمال الفرع في المدينة، بينها وبين الجحفة مما يلي المدينة ثلاثة وعشرون ميلا.

وقيل: الأبواء جبل على آرة، ويمين الطريق للمصعد إلى مكة من المدينة، وهناك جبل ينسب إلى هذا الجبل، وقد جاء ذكره في حديث الصعب بن جثامة وغيره.

قال السكرى: الأبواء جبل شامخ مرتفع، ليس عليه شيء من النبات غير الخزم والبشام، وهو لخزاعة وضمرة.

وبالأبواء قبر أم النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم آمنة بنت وهب، وكان السبب في دفنها هناك، أن عبد اللَّه والد رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم كان قد خرج إلى المدينة يمتار تمرا، فمات بالمدينة، فكانت زوجته آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤيّ بن غالب، تخرج في كل عام إلى المدينة تزور قبره، فلما أتى على رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم ست سنين خرجت زائرة لقبره، ومعها عبد المطلب، وأم أيمن حاضنته صلّى اللَّه عليه وسلّم، فلما صارت بالأبواء منصرفة إلى مكة، ماتت بها.

ويقال: إن أبا طالب زار أخواله صلّى اللَّه عليه وسلّم بنى النجار بالمدينة، وحمل معه آمنة أم رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم، فلما رجع منصرفا إلى مكة ماتت آمنة بالأبواء. (معجم البلدان) : 1/ 102، موضع رقم (152) .

ثم رجع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم إلى المدينة، ولم يلق كيدا، [فأقام بها بقية صفر، وصدرا من شهر ربيع الأول، وهي أول غزو غزاها] [ (1) ] .

وقال الواقدي: وفي هذه الغزاة، وادع بنى ضمرة من كنانة، على أن لا يكثروا عليه، ولا يعينوا عليه أحدا، ثم كتب بينهم كتابا [ (2) ] ، ثم رجع، وكانت غيبته خمس عشرة ليلة [ (3) ] .

__________

[ (1) ] زيادة للسياق من (سيرة ابن هشام) .

[ (2) ]

(مجموعة الوثائق السياسية) : 158، ونصّ كتاب الموادعة: «بسم اللَّه الرحمن الرحيم. هذا كتاب من محمد رسول اللَّه لبني ضمرة، فإنّهم آمنون على أموالهم وأنفسهم، وأن لهم النصر على من رامهم، أن لا يحاربوا في دين اللَّه ما بلّ بحر صوفة، وأن النبي إذا دعاهم لنصر أجابوه، عليهم بذلك ذمة اللَّه ورسوله. (المواهب اللدنية) : 1/ 340.

[ (3) ] (سيرة ابن هشام) : 3/ 125، (مغازي الواقدي) : 1/ 12.


تحميل : غزوة الأبواء أو ودان من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

كلمات دليلية: