سرية محمد بن مسلمة إلى القرطاء من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

سرية محمد بن مسلمة إلى القرطاء  من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

اسم الكتاب:
إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع
المؤلف:
تقي الدين احمد علي عبدالقادر محمد المقريزي

غزوة القرطاء

ثم كانت غزوة القرطاء من بني بكر [ (3) ] بن كلاب، بناحية ضريّة بالبكرات، وبين ضرية والمدينة سبع ليال. خرج فيها محمد بن مسلمة لعشر خلون من المحرم، فغاب تسع عشرة ليلة، وقدم لليلة بقيت من المحرم. وكان في ثلاثين رجلا، فسار الليل وكمن [ (4) ] النهار [حتى إذا] [ (5) ] كان بالشّربّة [ (6) ] لقي ظعنا من محارب، فأغار عليهم. وقتل نفرا منهم وفرّ سائرهم، واستاق نعما وشاء، ومضى. وقدّم عباد ابن بشر عينا لينظر بني بكر بن كلاب. فلما أتاه بخبرهم شنّ الغارة عليهم، وقتل منهم عشرة، واستاق النّعم، والشاء، وقدم المدينة، وهي خمسون ومائة بعير،

__________

[ (1) ] زيادة السياق.

[ (2) ] اختصر فلان: أمسك المخصرة واختصر بها: اعتمد عليها. والمخصرة: ما يتوكأ عليها كالعصا ونحوها.

(المعجم الوسيط) ج 1 ص 237.

[ (3) ] في (خ) «من بني أبي بكر»

[ (4) ] في (خ) «وأكمن»

[ (5) ] زيادة للسياق.

[ (6) ] الشربّة: قال الأصمعي: الشّربّة وادي الرمة يقع بين عدنة والشربة (معجم البلدان) ج 3 ص 333 وضرّبة: قرية في طريق مكة من البصرة من نجد (المرجع السابق) ج 3 ص 457 وهي في (خ) «الشرية» .

وثلاثة آلاف شاة، فخمّس رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم وقسم ما بقي، فعدّل الجزور بعشر من الغنم.


تحميل : سرية محمد بن مسلمة إلى القرطاء من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

كلمات دليلية: