سرية كرز بن جابر من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

سرية كرز بن جابر  من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

اسم الكتاب:
إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع
المؤلف:
تقي الدين احمد علي عبدالقادر محمد المقريزي

سرية كرز بن جابر

ثم كانت سرية كرز بن جابر بن حسل بن لاحب بن حبيب بن عمرو بن شيبان بن محارب بن فهر بن مالك القرشيّ الفهريّ- لما أغير على لقاح النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم بذي الجدر- في شوال سنة ست- وهي على ستة أميال من المدينة، وذلك أن نفرا من عرينة ثمانية قدموا على النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم [فأسلموا، واستوبئوا المدينة. وطحلوا، فأمر بهم رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم [ (4) ]] إلى لقاحه- وكان سرح المسلمين بذي الجدر ناحية

__________

[ (1) ] في (الواقدي) «ابن حسيل» وفي (خ) ، (ط) «حثيل» . ويقول محقق (ط) عن «خارجة» «ولا رأيت أحدا.

[ (2) ] في (خ) «حتى يأتونه» .

[ (3) ] كذا في (ط) وفي (خ) ، (الواقدي) «تقح» بالقاف.

[ (4) ] زيادة من (ابن سعد) ج 2 ص 93 واستوبئوا: استوخموا (ترتيب القاموس) ج 4 ص 554 وطحل الماء: فسد وأنتن (المرجع السابق) ج 3 ص 58.

قباء قريبا من عير ترعى هناك- فكانوا فيها حتى [ (1) ] صحوا وسمنوا- وكانوا استأذنوه أن يشربوا من ألبانها وأبوالها فأذن لهم- فغدوا على اللقاح فاستاقوها، فيدركهم يسار مولى النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم ومعه نفر فقاتلهم، فأخذوه فقطعوا يده ورجله وغرزوا الشوك في لسانه وعينيه حتى مات، وانطلقوا بالسرح. فأقبلت امرأة من بني عمرو بن عوف على حمار لها حتى تمرّ بيسار فتجده تحت شجرة، فلما رأته وما به رجعت إلى قومها فأخبرتهم، فخرجوا نحو يسار حتى جاءوا به إلى قباء ميتا.

فبعث رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم في إثرهم عشرين فارسا، واستعمل عليهم كرز بن جابر الفهري، فخرجوا في طلبهم حتى أدركهم الليل فباتوا بالحرّة، وأصبحوا لا يدرون أين يسلكون، فإذا هم بامرأة تحمل كتف بعير فأخذوها، فقالوا: ما هذا معك؟

قالت: مررت بقوم قد نحروا بعيرا فأعطوني هذا. ودلتهم على موضعهم فأتوهم.

فأحاطوا بهم وأسروهم جميعهم.


ملف pdf

كلمات دليلية: