سرية قتل عصماء بنت مروان من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

سرية قتل عصماء بنت مروان من كتاب إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع

اسم الكتاب:
إمتاع الأسماع بما للنبي من أحوال ومتاع
المؤلف:
تقي الدين احمد علي عبدالقادر محمد المقريزي

قتل عصماء بنت مروان

وكانت عصماء بنت مروان من بني أمية بن زيد تحت يزيد بن زيد بن حصن الخطميّ، وكانت تؤذي رسول اللَّه وتعيب الإسلام وتحرض على النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم وقالت شعرا [ (2) ] ، فنذر عمير بن عدي بن خرشة بن أمية بن عامر بن خطمة [واسمه عبد اللَّه بن جشم بن مالك بن الأوس] الخطميّ لئن ردّ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم من بدر إلى المدينة ليقتلنها. فلما رجع صلّى اللَّه عليه وسلّم من بدر جاءها عمير ليلا حتى دخل عليها في بيتها [وحولها نفر من ولدها نيام، منهم من ترضعه في صدرها، فجسها بيده- وكان ضرير البصر- ونحّى الصبي عنها] [ (3) ] ووضع سيفه على صدرها حتى أنفذه من ظهرها،

وأتى فصلى الصبح مع النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم. فلما انصرف نظر إليه وقال: أقتلت ابنة مروان؟ قال: نعم يا رسول اللَّه [قال: نصرت اللَّه ورسوله يا عمير، فقال:

هل عليّ شيء من شأنها يا رسول اللَّه؟ فقال] [ (4) ] لا ينتطح فيها عنزان. فكانت هذه الكلمة أول ما سمعت من رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم. وقال لأصحابه: إذا أحببتم أن تنظروا إلى رجل نصر اللَّه ورسوله بالغيب فانظروا إلى عمير بن عدي، فقال عمر ابن الخطاب رضي اللَّه عنه: انظروا إلى هذا الأعمى الّذي تشرّى [ (5) ] في طاعة اللَّه فقال [رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلّم] : لا تقل الأعمى ولكنه البصير.

فلما رجع عمير وجد بينها في جماعة يدفنونها فقالوا: يا عمير، أنت قتلتها؟ قال: نعم، فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون، فو الّذي نفسي بيده لو قلتم جميعا ما قالت لضربتكم بسيفي هذا حتى أموت أو أقتلكم. فيومئذ ظهر الإسلام في بني خطمة، فمدح حسان عمير

__________

[ (1) ] ذكر ابن قتيبة في (المعارف) ص 155: «وعدة من قتل من المشركين يوم بدر خمسون رجلا وأسر أربعة وأربعين رجلا» .

[ (2) ] ذكر (الواقدي) هذا الشعر في (المغازي) ج 1 ص 172:

فباست بني مالك والنّبيت ... وعوف وباست بني الخزرج

أطعتم أتاويّ من غيركم ... فلا من مراد ولا مذحج

ترجونه بعد قتل الرّءوس ... كما يرتجى مرق المنضج

والأتاوي: الغريب- ومراء ومذحج: قبيلتان من قبائل اليمن.

[ (3) ] زيادة من (ابن سعد) ج 2 ص 28.

[ (4) ] زيادة من (المغازي) ج 1 ص 173.

[ (5) ] تشرّى: إذا شرى (أي باع) نفسه في سبيل اللَّه.

ابن عدي [ (1) ] ، وكان قتل عصماء لخمس بقين من رمضان فرجع النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم من بدر على رأس تسعة عشر شهرا.


ملف pdf

كلمات دليلية: