بناء الرسول بعائشة من كتاب السيرة النبوية في ضوء القران والسنة

بناء الرسول بعائشة من كتاب السيرة النبوية في ضوء القران والسنة

اسم الكتاب:
السيرة النبوية في ضوء القران والسنة
المؤلف:
محمد محمد أبو شهبه

بناء النبي بعائشة

وفي شوّال من السنة الأولى دخل النبي صلى الله عليه وسلم بزوجه عائشة، وكان خطبها من أبيها الصدّيق وهي بنت ست وقيل سبع سنين، وبنى بها بعد الهجرة وهي بنت تسع، وكانت نامية نموا حسنا، ولم يتزوج النبي صلى الله عليه وسلم بكرا غيرها، وقد أراه جبريل صورتها في قطعة من حرير خضراء قبل أن يخطبها.

روى البخاري في صحيحه بسنده عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها:

«أريتك في المنام مرتين، إذا رجل يحملك في سرقة من حرير فيقول: هذه امرأتك، فأكشفها فإذا هي أنت، فأقول: إن يكن هذا من عند الله يمضه» ولما خطبها النبي من أبيها قال: إنما أنا أخوك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «أنت أخي في دين الله وكتابه، وهي لي حلال» رواه البخاري.

وقد دخل بها النبي صلى الله عليه وسلم وهي فتاة حديثة السن تلهو مع صويحباتها، وتلعب بالأرجوحة والعرائس كما هو شأن الفتيات الصغار، وكثيرا ما كان الرسول يدخل عليها وهي معهن، فيرفق بها، ويفسح لها من صدره.

وقد تربت في منزل الوحي، فنشأت متخلّقة بأحسن الأخلاق، متطبعة بما يوافق هوى النبي صلى الله عليه وسلم، فلا عجب أن كانت أحب نسائه إليه، واثرهن عنده، وكانت تكنى بأم عبد الله، قيل لسقط ولدته، وقيل باسم ابن اختها أسماء عبد الله بن الزبير، وهو الصحيح.

وكانت عاقلة عالمة، روت عن النبي وعن أبيها وغيره من الصحابة، وروى عنها كثير من الصحابة والتابعين، وعنها أخذ الكثير من أحكام الشريعة،

ولا سيما ما كان يصنعه النبي في بيته، ومع زوجاته. قال مسروق: رأيت مشيخة أصحاب محمد الأكابر يسألونها عن الفرائض، وقال أبو موسى الأشعري: ما أشكل علينا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أمر قط، فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها منه علما.

ولما مرض النبي استأذن نساءه كي يمرض في بيتها، فقامت عليه حتى توفي صلى الله عليه وسلم بين سحرها «1» ونحرها، وقد ألقى برأسه على صدرها، فرضي الله عنها وأرضاها.

__________

(1) السحر: الرئة فقد توفي النبي ورأسه على صدرها.


تحميل : بناء الرسول بعائشة من كتاب السيرة النبوية في ضوء القران والسنة

كلمات دليلية: