إرهاصات النبوة من كتاب السيرة النبوية في ضوء القران والسنة

إرهاصات النبوة من كتاب السيرة النبوية في ضوء القران والسنة

اسم الكتاب:
السيرة النبوية في ضوء القران والسنة
المؤلف:
محمد محمد أبو شهبه

بعض ما أكرم الله به نبيه قبيل النبوة

«1»

فمن ذلك ما ذكره ابن إسحاق في سيرته بسنده عن أهل العلم الثقات أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حين أراده الله بكرامته، وابتدأه بالنبوة، كان إذا خرج لحاجته أبعد حتى تحسر عنه البيوت «2» ، ويفضي إلى شعاب «3» مكة، وبطون أوديتها، فلا يمر رسول الله بحجر، ولا شجر إلا قال: «السلام عليك يا رسول الله» «4» فيلتفت الرسول حوله، وعن يمينه، وعن شماله، فلا يرى إلا الشجر والحجارة، فمكث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كذلك يرى ويسمع ما شاء الله أن يمكث، ثم جاءه جبريل- عليه السلام- بما جاءه من كرامة الله، ووحيه وهو بحراء في شهر رمضان. وفي صحيح مسلم: «إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم عليّ قبل أن أبعث، إني لأعرفه الان» «5» .

__________

(1) ذكر ابن الجوزي أن ذلك كان قبل النبوة بسنتين (شرح المواهب ج 1 ص 204) .

(2) تبعد عنه ويبعد عنها.

(3) الشعاب: جمع: شعب، وهي الطرق بين الجبال.

(4) وذلك بأن يخلق الله فيها الكلام من غير حياة، ولا علم؛ أو بأن يخلق الله فيها الحياة والتمييز فتنطق وتتكلم: رأيان للعلماء، ولعل الأول هو الأولى.

(5) صحيح مسلم بشرح النووي ج 15 ص 36.


ملف pdf

كلمات دليلية: