غزوة خيبر من كتاب حدائق الانوار في السيرة

غزوة خيبر من كتاب حدائق الانوار في السيرة

اسم الكتاب:
حدائق الانوار في السيرة
المؤلف:
وجيه الدين عبد الرحمن علي محمد

غزوة خيبر

]

وفي أوّل السّنة السّادسة «1» في المحرّم: افتتح النّبيّ صلى الله عليه وسلم (خيبر) ، وهو اسم جامع لحصون وقرى؛ بينها وبين (المدينة) ثلاث مراحل.

[,

قسمة غنائم خيبر

]

ثمّ قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المسلمين، وكانوا مئة فارس وأربع عشرة مئة راجل، فجعل للفارس ثلاثة أسهم؛ سهما له وسهمين لفرسه.

ولم يغب أحد من أهل (الحديبية) عن (خيبر) إلّا جابر بن عبد الله، فأسهم له النّبيّ صلى الله عليه وسلم.

[,

مصالحة النبي صلى الله عليه وسلم أهل خيبر على النصف من أموالهم

]

وعامل النّبيّ صلى الله عليه وسلم يهود (خيبر) على أن يعملوها، ويكفوا المسلمين مؤونتها ما داموا مشغولين بالجهاد، ولهم نصف ما يخرج منها من الثّمار.

[


ملف pdf

كلمات دليلية: