المعجزات الحسية للحبيب صلى الله عليه وسلم من كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين

المعجزات الحسية للحبيب صلى الله عليه وسلم من كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين

اسم الكتاب:
نور اليقين في سيرة سيد المرسلين
المؤلف:
محمدالخضري

ومن معجزاته عليه السلام قصة حنين الجذع.

قال جابر بن عبد الله: كان المسجد مسقوفا على جذوع نخل، فكان عليه الصلاة والسلام إذا خطب يقوم إلى

__________

(1) حديث معاذ رواه مالك بن الموطأ وأخره مسلم في الفضائل و (تبض) تسيل (الشراك) وهو سير النعل ومعناه ماء قليل جدّا (جنانا) أي بساتين وعمرانا. وقد تحققت وأصبحت تبوك الان من أفضل المناطق الزراعية في السعودية.

(2) رواه مسلم (الميضأة) : هي الإناء الذي يتوضأ به (فجعلها في ضبنه) ، أي حضنه.

(3) رواه الشيخان (أبو طلحة) زوج أم سليم.

(4) رواه الشيخان والعناق: الأنثى من ولد المعز. والبرمة: القدر من الحجارة. تغط: تغلي بالطعام، ويسمع صوت غليانها.

(5) ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد وقال: رواه الطبراني، وفي اسناده من لم أعرفه.

جذع منها، فلما صنع له المنبر سمعنا لذلك الجذع صوتا كصوت العشار. وفي رواية أنس: حتى ارتجّ المسجد بخواره. وفي رواية سهل: وكثر بكاء الناس لما رأوه به «1» . وفي رواية المطلب: حتى تصدّع وانشق، حتى جاء النبي صلّى الله عليه وسلّم فوضع يده عليه فسكت. زاد غيره: فقال عليه الصلاة والسلام «إنّ هذا بكى لما فقد من الذكر» «2» ، وزاد غيره: «والذي نفسي بيده لو لم ألتزمه لم يزل هكذا إلى يوم القيامة تحزّنا على رسول الله، فأمر به فدفن تحت المنبر» . وهذا الحديث خرّجه أهل الصحة. ورواه من الصحابة كثيرون ورواه عنهم من التابعين ضعفهم. وبمن دون عدتهم يقع العلم لمن عني بهذا الباب. والله المثبّت على الصواب.

,

ومن معجزاته عليه السلام: إبراء المرضى، وذوي العاهات.

فقد أصيبت يوم أحد عين قتادة بن النعمان حتى وقعت على وجنته. فردّها علي الصلاة والسلام، فكانت أحسن عينيه «3» وأحدّهما، وبصق على أثر سهم في وجه أبي قتادة في يوم ذي قرد. فما ضرب عليه ولا قاح «4» . وأصاب ابن ملاعب الأسنّة استسقاء، فبعث إلى النبي عليه الصلاة والسلام. فأخذ بيده حثوة من الأرض، فتفل عليها، ثم أعطاها رسوله، فأخذها متعجّبا يرى أنه قد هزىء به، فأتاه بها، وهو على شفا فشربها، فشفاه الله «5» . وتقدّم حديث علي ورمده في غزوة خيبر وغير ذلك كثير مما يعجز قلمنا عن عدّه، ورواه ثقات المسلمين الأعلام.

أما ما منحه الله إياه من إجابة دعواته، فروي عن أنس بن مالك قال: قالت أمي سليم: يا رسول الله خادمك أنس، أدع الله له، فقال: «اللهم أكثر ماله

__________

(1) منهم أبي بن كعب وجابر بن عبد الله وأنس بن مالك وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وسهل بن سعيد وأبو سعيد الخدري وبريدة وأم سلمة والمطلب بن أبي وداعة كلهم حدث بمعنى هذا الحديث وروى حديث الجذع البخاري عن جابر بن عبد الله وقد وصلت أحاديث حنين الجذع إلى درجة التواتر.

(2) أخرجه أحمد وابن خزيمة في صحيحه.

(3) رواه ابن اسحاق في سيرته والبيهقي في الدلائل ووصله أبو نعيم، دلائل النبوّة وأبو يعلي كلاهما من طريق عاصم عن عمر بن قتادة عن أبيه عن قتادة بن النعمان: وقال السيوطي في المناهل ووصله ابن عدي والبيهقي عن عاصم عن جده قتادة وذكره الهيثمي في المجمع وقال رواه الطبراني وأبو يعلي وفي اسناد الطبراني من لم أعرفهم وفي اسناد أبي يعلى عبد الحميد الحماني وهو ضعيف.

(4) رواه الحاكم والبيهقي في الدلائل والواقدي في المغازي. قوله (ولا قاح) : قاح الجرح: صار فيه القح.

(5) حديث مرسل قال السيوطي في المناهل: رواه الواقدي وأبو نعيم في الدلائل (ملاعب الأسنّة) هو عامر ابن مالك (استسقاء) الاستسقاء: تجمع سائل مصلي في التجويف البريتونى لا يكاد يبرأ منه (حثوة) أي قبضة (يرى) : يعتقد (وهو على شفا) : أي قارب الهلاك.

وولده، وبارك فيه فيما اتيته» ، قال أنس: فو الله إنّ مالي لكثير، وإنّ ولدي وولد ولدي ليعادّون اليوم نحو المائة «1» ، ودعا لعبد الرحمن بن عوف بالبركة فكان نصيب كل زوجة من زوجاته الأربع من تركته ثمانون ألفا. وتصدّق مرّة بعير «2» فيها سبعمائة بعير. وردت عليه تحمل من كل شيء، فتصدّق بها وبما عليها وبأقتابها وأحلاسها «3» .

ودعا لمعاوية بالتمكين في الأرض فنال الخلافة «4» . ودعا لسعد بإجابة الدعوة. فما دعا على أحد إلّا استجيب له «5» . وتقدم دعاؤه لعمر بن الخطاب أن يعزّ الإسلام به «6» . وقال لأبي قتادة: أفلح وجهك، اللهم! بارك في شعره وبشره، فمات وهو ابن سبعين سنة، كأنه ابن خمس عشرة «7» . ودعواته عليه الصلاة والسلام المستجابة أكثر من أن تحصى يطّلع عليها قارىء سيرتنا هذه.

أما ما أطلعه الله عليه من علم ما لم يكن فمما سارت به الركبان فعن حذيفة رضي الله عنه قال: قام فينا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مقاما. فما ترك شيئا يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدّثه، حفظه من حفظه، ونسيه من نسيه، قد علمه أصحابي هؤلاء، وإنه ليكون منه الشيء فأعرفه فأذكره، كما يذكر الرجل وجه الرجل إذا غاب عنه، ثم إذا راه عرفه «8» . وما أدري أنسي أصحابي أم تناسوه، والله ما ترك عليه الصلاة والسلام من قائد فتنة إلى أن تنقضي الدّنيا يبلغ من معه ثلاثمائة فصاعدا إلا قد سمّاه لنا باسمه، واسم أبيه وقبيلته «9» . وقد خرّج أهل الصحيح والأئمة ما أعلم به أصحابه ممّا وعدهم به من الظّهور على أعدائه «10» ،

__________

(1) أخرجه مسلم (ليعادون) أي ليزيدون.

(2) العير: ما جلب عليه الطعام من قوافل الإبل والبغال والحمير.

(3) أحلاسها: الجلس: كل ما ولي ظهر الدابة تحت الرحل والقتب والسرج.

(4) رواه البيهقي في الدلائل وقال إسماعيل بن إبراهيم هذا ضعيف عند أهل المعرفة بالحديث غير أن لهذا الحديث شواهد. ونسبه في المناهل إلى ابن سعد.

(5) رواه الترمذي وصححه ابن حبان والحاكم ووافقه الذهبي.

(6) رواه الترمذي وأحمد وغيره من حديث ابن عمر وقال الترمذي هذا حديث حسن صحيح غريب.

(7) رواه الحاكم والبيهقي في الدلائل.

(8) رواه أبو داود والبخاري ومسلم.

(9) رواه أبو داود وفي إسناده عبد الله بن فروخ، قال المنذري: وقد تكلم فيه غير واحد.

(10) رواه البخاري من حديث خبّاب ... «وليتمّنّ الله هذا الأمر ... حتى يسير الراكب» ..

وفتح مكّة «1» ، وبيت المقدس «2» ، واليمن، والشام، والعراق، وظهور الأمن، حتى تظعن المرأة من الحيرة إلى مكة، لا تخاف إلّا الله «3» . وإنّ المدينة ستغزى «4» .

وتفتح خيبر على يد علي في غد يومه «5» . وما يفتح الله على أمّته من الدّنيا.

ويؤتون من زهرتها «6» . وقسمتهم كنوز كسرى وقيصر «7» . وقد قدّمنا كثيرا من ذلك في هذه السيرة. وقدمنا ما في القران من ذلك. وهذا يغنينا عن الإطالة في هذا المقام فحسبك ما سمعت.

ومما ينير بصيرتك أيها القارىء ما منّ الله به على رسولنا من عصمته له من النّاس. وكفايته من اذاه قال تعالى: وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ «8» وقال وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنا «9» وقال: أَلَيْسَ اللَّهُ بِكافٍ عَبْدَهُ «10» وقال: إِنَّا كَفَيْناكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ «11» ، ولمّا نزل: وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ صرف حجابه. وقال:

انصرفوا فقد عصمني ربي عزّ وجلّ «12» . وقدّمنا حديث دعثور وإرادته قتل النبي صلّى الله عليه وسلّم. وعصمة الله لنبيّنا. وذكرنا كثيرا مما حصل من أبي جهل لما أراد بالرسول المكايد. فكفاه الله شرّه. وما منّ به عليه ليلة الهجرة. وحديث سراقة في الطريق، وعلى الجملة فيكفينا من هذا الباب أنه عليه الصلاة والسلام مكث بين أعداء الدّاء بمكّة ثلاث عشرة سنة، وبين مشابهيهم من المنافقين واليهود عشر سنين. فما تمكّن أحد من إيصال أذى إليه صلّى الله عليه وسلّم بل كفاه مولاه شرّ أعدائه حتى أظهر الدّين وتمّمه.

والحمد لله حمدا يوافي نعمه ويكافىء مزيده. ونسأله أن يوفق قارئي هذه السيرة إلى اتّباع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وعلى أصحابه وأنصاره.

__________

(1) رواه البخاري.

(2) رواه البخاري.

(3) رواه البخاري (تظعن) ترتحل (الحيرة) بلد في العراق بين النجف والكوفة.

(4) رواه الشيخان.

(5) رواه الشيخان وله طرق أخرى عن عدد من الصحابة.

(6) رواه الشيخان.

(7) رواه الشيخان.

(8) سورة المائدة اية 67.

(9) سورة الطور اية 48.

(10) سورة الزمر اية 36.

(11) سورة الحجر اية 95.

(12) رواه الترمذي وصححه الحاكم ووافقه الذهبي وحسنه الحافظ في الفتح.

المحتوى

مقدّمة الطبعة الثالثة 3

النسب الشريف 6

زواج عبد الله بامنة وحملها 9

الرضاع 10

حادثة شق الصدر 11

وفاة امنة وكفالة عبد المطلب ووفاته وكفالة أبي طالب 11

السفر إلى الشام (المرة الأولى) 13

حرب الفجار 13

حلف الفضول 14

رحلته إلى الشام (المرّة الثانية) 15

زواجه خديجة 15

بناء البيت 16

معيشته عليه الصلاة والسلام قبل البعثة 18

سيرته في قومه قبل البعثة 19

ما أكرمه الله به قبل النبوّة 20

تبشير التوراة به 21

تبشير الإنجيل 23

حركة الأفكار قبل البعثة 24

بدء الوحي 25

فترة الوحي 28

عود الوحي 28

الدعوة سرا 29

الجهر بالتبليغ 35

الإيذاء 38

إسلام حمزة 43

هجرة الحبشة الأولى 51

إسلام عمر 51

رجوع مهاجري الحبشة 52

كتابة الصحيفة 55

هجرة الحبشة الثانية 55

نقض الصحيفة 56

وفود نجران 57

وفاة خديجة رضي الله عنها 58

زواج سودة 58

زواج عائشة رضي الله عنها 59

هجرة الطائف 60

الاحتماء بالمطعم بن عديّ 62

وفد دوس 62

الاسراء والمعراج 63

العرض على القبائل 66

بدء إسلام الأنصار 67

العقبة الأولى 67

العقبة الثانية 69

هجرة المسلمين إلى المدينة 70

دار الندوة 71

هجرة المصطفى صلّى الله عليه وسلّم 72

النزول بقباء 75

هجرة الأنبياء 76

أعمال مكّة 76

مسجد قباء 77

الوصول إلى المدينة 78

أول جمعة 78

النزول على أبي أيوب 79

نزول المهاجرين 80

إخوة الإسلام 80

هجرة أهل البيت 81

حمّى المدينة 81

منع المستضعفين من الهجرة 81

بدء الأذان 84

يهود المدينة 86

المنافقون 87

معاهدة اليهود 88

مشروعية القتال 88

بدء القتال 90

سرية عبيدة بن الحارث 90

سرية 91

وفيات 91

السنة الثانية غزوة ودان 93

غزوة بواط 93

غزوة العشيرة 94

غزوة بدر الأولى 94

سرية عبد الله بن جحش 95

تحويل القبلة 96

صوم رمضان 96

صدقة الفطر 97

زكاة المال 97

غزوة بدر الكبرى 97

أسرى بدر 107

الفداء 108

العتاب في الفداء 112

غزوة قينقاع 113

جلاء قينقاع 114

غزوة السّويق 114

صلاة العيد 115

زواج علي بفاطمة عليهما السّلام 115

السنة الثالثة 116

قتل كعب بن الأشرف 116

غزوة غطفان 118

غزوة بحران 118

سرية زيد بن حارثة إلى القردة 119

غزوة أحد 119

غزوة حمراء الأسد 127

حوادث 128

سرية أبي سلمة إلى قطن 130

سرية بئر معونة 132

غزوة بني النضير 133

غزوة ذات الرقاع 134

غزوة بدر الاخرة 135

حوادث 136

غزوة بني المصطلق 137

حديث الإفك 140

غزوة الخندق 144

الخدعة في الحرب 147

هزيمة الأحزاب 148

غزوة بني قريظة 149

زواج زينب بنت جحش 151

الحجاب 153

فرض الحج 156

غزوة بني لحيان 158

غزوة الغابة 158

سرية عكاشة بن محصن إلى الغمر 159

سرية محمد بن سلمة إلى دي القصة 160

سرية زيد بن حارثة إلى الجموم 160

سرية زيد بن حارثة إلى العيص 161

سرية زيد بن حارثة إلى الطرف 161

سرية زيد بن حارثة إلى وادي القرى 161

سرية عبد الرحمن بن عوف إلى دومة الجندل 162

سرية علي بن أبي طالب إلى بني سعد 162

قتل أبي رافع 163

سرية عبد الله بن رواحة إلى أسير بن رزام 164

قصة عكل وعرينة 164

سرية عمر بن أميه الضمري إلى أبي سفيان 165

غزوة الحديبية 166

بيعة الرضوان 169

صلح الحديبية 169

مكاتبة الملوك 172

كتاب قيصر 173

حديث أبي سفيان 173

كتاب أمير بصرى 175

كتاب الحارث بن أبي شمر 175

كتاب المقوقس 175

كتاب النّجاشي 176

كتاب كسرى 177

كتاب المنذر بن ساوى 178

كتاب ملكي عمان 178

كتاب هوذة بن علي 179

زواج صفية 183

النهي عن نكاح المتعة 183

رجوع مهاجري الحبشة 184

فتح فدك 184

صلح تيماء 184

فتح وادي القرى 184

إسلام خالد ورفيقيه 185

سرية عمر بن الخطاب إلى تربة 185

سرية بشير بن سعد 186

سرية بشير إلى بني مرة 186

سرية بن سعد إلى يمن وجبار 187

(عمرة القضاء) 187

زواج ميمونة 188

السنة الثامنة 189

سرية غالب بن عبد الله الليثي إلى بني الملوح 189

سرية غالب بن عبد الله بشير بن سعد بفدك 190

غزوة مؤتة 190

سرية كعب بن عمير الغفاري 192

إلى ذات اطلاح سرية الخبط 193

غزوة الفتح الأعظم 194

العفو عند المقدرة 199

وفود كعب بن زهير 202

بيعة النساء 203

هدم العزّى 203

هدم سواع 203

هدم مناة 203

غزوة حنين 204

سرية أبي عامر الأشعري 207

غزوة الطائف 207

تقسيم السبي 209

وفود هوازن 211

عمرة الجعرانة 212

سرية قيس بن سعد إلى صداء 213

وفود صداء 213

سرية عيينة بن حصن إلى بني تميم 213

وفود تميم 213

سرية الوليد بن عقبة إلى بني المصطلق 214

سرية علقمة بن مجزر إلى 215

طائفة بن الحبشة وفود عدي بن حاتم 217

غزوة تبوك 217

وفود صاحب أيلة 220

كتاب أهل أذرح وجرباء 221

مسجد الضّرار 221

حديث الثلاثة الذين خلّفوا 222

وفود ثقيف 222

كتاب أهل الطائف 223

هدم اللّات 224

حج أبي بكر 224

وفاة ابن أبي 225

وفاة أم كلثوم 225

سرية علي بن أبي طالب 226

إلى بن مذحج بعث العمال إلى اليمن 227

حجة الوداع 227

خطبة الوداع 228

الوفود 230

وفود نجران 230

وفود ضمام بن ثعلبة 231

وفود عبد القيس 232

وفود بني حنيفة 233

وفود طيء 233

وفود كندة 233

وفود أزدشنوءة 234

وفود رسول ملوك حمير 234

كتاب ملوك حمير 234

وفود همدان 235

وفود تجيب 236

وفود ثعلبة 236

وفود بني سعد بن هذيم 237

وفود بني فزارة 237

وفود بني أسد 238

وفود بني عذرة 239

وفود بني محارب 239

وفود غسّان 239

وفاة إبراهيم بن النّبي عليه السلام 239

السنة الحادية عشر 240

سرية أسامة بن زيد إلى 240

أهل أبني مرض الرسول صلّى الله عليه وسلّم 241

صلاة أبي بكر بالناس 241

وفاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم 243

شمائله عليه السلام 244

معجزاته عليه السلام 264

المحتوى 276


ملف pdf

كلمات دليلية: