نزول الرسول صلى الله عليه وسلم قباء_13995

نزول الرسول صلى الله عليه وسلم قباء


استقراره عليه الصلاة والسلام بالدينة

:

فأقام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقباء أربعة عشر يومًا، وأسس مسجد قباء، ثم ركب بأمر الله تعالى فأدركته الجمعة في بني سالم بن عوف، فصلاّها في المسجد الذي في بطن رانونا (4)، ورغب إِليه أهلُ تلك الدار أن ينزل عليهم، فقال: "دعوها، فإِنّها مأمورة"، فلم تزل ناقته سائرة به لا تمرّ بدار من دور الأنصار، إِلَّا رغبوا إِليه في النزول عليهم، فيقول: "دعوها، فإِنّها مأمورة".

فلما جاءت موضع مسجدِه اليومَ بركت، ولم ينزل عنها - صلى الله عليه وسلم -، حتى نهضت وسارت قليلًا، ثم التفتت ورجعت فبركت في موضعها الأول، فنزل عنها - صلى الله عليه وسلم -، وذلك في دار

__________

(1) جزء من حديث أخرجه البخاري في المناقب، باب هجرة النبيّ - صلى الله عليه وسلم - إِلى المدينة ح (3069).

(2) أخرجه أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما (1/ 277)، وفيه: ابن لهيعة.

(3) انظر: البداية والنهاية (3/ 472).

(4) رانونا: واد يبدأ من جنوب غربي قباء ويلتقي بوادي بُطحان قرب المدينة.

بني النجار، فحمل أبو أيوب - رضي الله عنه - رحلَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إِلى منزله (1)، ولما سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن رحله قيل عند أبي أيوب فقال: "المرءُ مع رحله" (2).

قال البراء: "أوّل من قدم علينا من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مصعب بن عمير، وابن أمّ مكتوم، فجعلا يقرئان الناسَ القرآن، ثم جاء عمّار وبلال وسعد، ثم جاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه في عشرين راكبًا، ثم جاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فما رأيتُ الناسَ فرحوا بشيءٍ كفرحِهِم به؛ حتى رأيتُ النساء والصبيان والإِماء يقولون: هذا رسول الله قد جاء" (3).

وقال أنسُ بن مالك: "شهدتُه -أي: النبيّ - صلى الله عليه وسلم - يوم دخل المدينة فما رأيتُ يومًا قطُّ كان أحسن ولا أضوأَ من يوم دخل المدينة علينا، وشهدتُه يوم مات، فما رأيتُ يومًا قطُّ كان أقبح ولا أظلمَ من يوم مات" (4).

فأقام في منزل أبي أيوب سبعة أشهر (5)؛ حتى بني حجره ومسجده، وبعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في منزل أبي أيوبَ- زيدَ بن حارثة، وأبا رافع، وأعطاهما بعيرين وخمس مئة درهم إِلى مكة، فقدما عليه بفاطمة، وأم كلثوم ابنتيه، وسودة بنت زمعة زوجته، وأسامة بن زيد وأمّه أم أيمن.

وأما زينب بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فبقيت مع زوجها أبو العاص بن الربيع، وخرج عبد الله بن أبي بكر معهم بعيال أبي بكر، ومنهم عائشة، فنزلوا في بيت حارثة بن النعمان (6).

__________

(1) ابن هشام، السبرة النبوية 2/ 136.

(2) البيهقي، دلائل النبوة 2/ 509.

(3) أخرجه البخاري في فضائل أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم -، باب مقدم النبيّ - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه ح (3925).

(4) أخرجه أحمدُ (3/ 122)، والدارميّ (1/ 41).

(5) رواه ابن سعد عن الواقدي (الطبقات 1/ 237).

(6) انظر: طبقات ابن سعد (1/ 237، 238).

,

تنظيم المجتمع وبناء المؤسسات

لما استقر النبي - صلى الله عليه وسلم - بالمدينة النبوية أخذ في تنظيم أمور المجتع وبناء مؤسساته الإِدارية والعلمية والاجتماعية التي تضمن له الأمن والاستقرار داخليا وخارجيا فكان من ذلك.



كلمات دليلية: