قدوم جعفر بن أبي طالب من الحبشة من كتاب مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم

قدوم جعفر بن أبي طالب من الحبشة من كتاب مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم

اسم الكتاب:
مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم
المؤلف:
عبدالله محمد عبدالوهاب

قدوم جعفر بن أبي طالب وصحبه من الحبشة

وفي هذه الغزوة قدم عليه ابن عمه جعفر بن أبي طالب وأصحابه. ومعهم الأشعريون: أبو موسى، وأصحابه.

قال أبو موسى بلغنا مخرج رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - ونحن باليمن. فخرجنا مهاجرين إليه - أنا وأخوان لي - في بضع وخمسين رجلا من قومي. فركبنا سفينة. فألقتنا إلى النجاشي، فوافقنا جعفر وأصحابه عنده

فقال إن رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - بعثنا وأمرنا بالإقامة فأقيموا معنا. فأقمنا حتى قدمنا فتح خيبر. وكان ناس يقولون لنا: سبقناكم بالهجرة. فدخلت أسماء بنت عميس على حفصة. فدخل عليها عمر وعندها أسماء. فقال من هذه؟ قالت أسماء. قال الحبشية هذه؟ البحرية هذه؟ قالت أسماء نعم قال سبقناكم بالهجرة. نحن أحق برسول اللَّه منكم. فغضبت وقالت كلا واللَّه لقد كنتم مع رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - يطعم جائعكم ويعظ جاهلكم. وكنا في أرض البعداء البغضاء. وذلك في ذات اللَّه وفي رسوله وأيم اللَّه لا أطعم طعاما، ولا أشرب شرابا حتى أذكر ما قلت لرسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم -. فلما جاء النبي -صلى اللَّه عليه وسلم - ذكرت له ذلك. فقال ما قلت له؟ قالت قلت له كذا وكذا. قال ليس بأحق بي منكم له ولأصحابه هجرة واحدة ولكم أنتم - يا أهل السفينة - هجرتان.

فكان أبو موسى وأصحاب السفينة يأتونها أرسالا، يسألونها عن الحديث ما من الدنيا شيء هم به أفرح ولا أعظم في أنفسهم مما قال لهم رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم -.

[محاصرة رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم بعض اليهود بوادي القرى]

محاصرة رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - بعض اليهود بوادي القرى ثم انصرف رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - من خيبر إلى وادي القرى وكان به جماعة من اليهود، وانضاف إليهم جماعة من العرب.

فلما نزلوا استقبلتهم يهود بالرمي وهم على غير تعبئة. فقتل مدعم - عبد لرسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم -. كان رفاعة بن زيد الجذامي وهبه لرسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - فقال الناس هنيئا له الجنة. فقال رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - كلا، والذي نفسي بيده. إن الشملة التي أخذها يوم خيبر من المغانم لم تصبها القسمة

لتشتعل عليه نارا فلما سمع ذلك الناس جاء رجل بشراك أو شراكين. فقال رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - «شراك من نار أو شراكان من نار» .

فعبأ رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم - أصحابه للقتال وصفهم ثم دعاهم إلى الإسلام فأبوا. وبرز رجل منهم. فبرز إليه الزبير بن العوام فقتله. ثم برز آخر فبرز إليه علي فقتله. حتى قتل منهم أحد عشر رجلا. فقاتلهم حتى أمسوا. ثم غدا عليهم. فلم ترتفع الشمس قدر رمح حتى افتتحها عنوة. وأصابوا أثاثا ومتاعا كثيرا. فقسمه في أصحابه.

وترك الأرض والنخل بأيدي اليهود وعاملهم عليها.

ولما رجع إلى المدينة رد المهاجرون إلى الأنصار منائحهم من النخيل.

قالت عائشة -رضي اللَّه عنها- لما فتحت خيبر قلنا الآن نشبع من التمر.

[بعث سرية إلى الحرقات]


ملف pdf

كلمات دليلية: