سرية عُكَّاشة إلى الغَمْر .. تأديب قبيلة بني أسد 6هـ

سرية عكاشة بن محصن 6هـ

سبب تسميتها بسرية عُكَّاشة إلى الغَمْر

نسبة لصحابي جليل أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني أسد المشاركين بالحروب ضد دولة الإسلام.

متى وقعت سرية عُكَّاشة إلى الغَمْر، وأين؟

وقعت السرية في ربيع الآخر من عام ٦ هـ، وقد وقعت لدى ماء لبني أسد يدعى الغمر، بقرب طريق يصل للمدينة.

من قائدها؟

قادها الصحابي عكاشة بن محصن بن حرثان بن قيس الأسدي، وكان من السابقين للإسلام واستشهد بحروب الردة لاحقًا وكان أحد المبشرين بالجنة بغير حساب، وقد خرج على رأس ٤٠ مجاهدًا مسلمًا من أصحابه في طلب قبيلة بني أسد.

أسباب سرية عُكَّاشة إلى الغَمْر

تأديب نبوي لقبائل الأعراب المشاركة بالحروب على المؤمنين في المدينة.

أحداث سرية عُكَّاشة إلى الغَمْر

وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم عكاشة بن محصن وأصحابه إلى الغمر، فخرج سريعًا يغذ السير، فلما رآه القوم من بني أسد هربوا فنزلوا علياء بلادهم ووجدوا دارهم خلوفًا، فبعث عكاشة صاحبه شجاع بن وهب طليعةً فرأى أثر أنعام لهم، واختاروا رجلًا من القبيلة ليرشدهم مقابل تأمينه، فدلهم على نعم (أنعام) لبني عم له، فأغاروا عليها فاستاقوا مائتي بعير، وقدموا بغنيمتهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بلا قتال.

نتائج سرية عُكَّاشة إلى الغَمْر

اغتنام بعير من بني أسد وبث الرعب بنفوسهم.

ما الدرس المستفاد من سرية عُكَّاشة إلى الغَمْر؟

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذا دأب في طلب أعداء الإسلام ولو بعد حين وكان نشاط البعوث والسرايا بالعام السادس قد صار كبيرًا وكان مردوده الاقتصادي والعسكري والإيماني أكبر إيجابية على المسلمين وسلبية بأعدائهم ممن كانوا يفرون رعبًا.

المراجع:

"الطبقات الكبرى" لابن سعد- عكاشة بن محصن، وسريته 2/ 54، "الرحيق المختوم" للمباركفوري 322، "السيرة الحلبية" فصل سرية عكاشة.