ذكر الله في حياة رسول الله

الحبيب صلى الله عليه وسلم في الذِّكر

كلام النبي صلى الله عليه وسلم كله ذِكر

كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم أكملَ الخَلْق ذِكْرًا للّه جل جلاله، بل كان كلامُه كله في ذِكر اللَّه وما والاه، وكان أمرُهُ ونهيُه وتشريعُه للأمة ذِكْرًا منه لِلَّهِ، وكان إخبارُه عن أسماءِ الربِّ وصِفاتِه، وأحكامِهِ وأفعاله ووعدِه ووعيده ذِكرًا منه له، وكان ثناؤُه عليه بآلائه وتمجيدُه وحمدُه وتسبيحُه ذكرًا منه له، وكان سؤالُه ودعاؤه إياه ورغبتُه ورهبتُه ذِكرًا منه له، بل كان صمتُه ذِكرًا منه له بقلبه، فكان صلى الله عليه وسلم ذاكرًا للّه في كل أحيانه، وعلى جميع أحواله، وكان ذِكْرُهُ لله يجري مع أنفاسه، قائمًا وقاعدًا وعلى جنبه، وفي مشيه وركوبه ومسيره، ونزولِه وظعنه وإقامته. [زاد المعاد].

فكان الصحابة يعدون له صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد استغفارًا كثيرًا، يقول ابن عمر رضي الله عنهما: «إِنْ كُنَّا لَنَعُدُّ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي الْمَجْلِسِ الْوَاحِدِ يَقُولُ مِائَةَ مَرَّةٍ: «رَبِّ اغْفِرْ لِي، وَتُبْ عَلَيَّ، إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ» (رواه أحمد)

وقالت عنه زوجه عائشة رضي الله عنها: «كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَذْكُرُ اللهَ عَلَى كُلِّ أحْيَانِهِ» (رواه مسلم).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لَا يَذْكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ» (رواه البخاري).

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه ويحضهم على الذكر قائلًا: «أَلا أُنَبئُكُمْ بخَيْرِ أَعْمَالِكُمْ وَأَزْكَاهَا عِنْدَ مَلِيكِكُمْ وَأَرْفَعِهَا فِي دَرَجَاتِكُمْ وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَاقِ الذهَب وَالوَرِقِ [الفضة] وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقَوْا عَدُوَّكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَاقَهُمْ وَيَضْرِبُوا أَعْنَاقَكُمْ؟» قَالُوا: بَلَى. قَالَ: «ذِكْرُ اللهِ تَعَالَى» (رواه الترمذي وابن ماجه)

وجعل لمجالس الذكر فضلًا عظيمًا فقال صلى الله عليه وسلم «لا يَقْعُدُ قَوْمٌ يَذْكُرُونَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ إِلَّا حَفَّتْهُمُ المَلائِكَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ، وَنَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَذَكَرَهُمُ اللهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ» (رواه مسلم).

يَقُولُ اللهُ سبحانه وتَعَالَى - في الحديث القدسي-: «أنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلإ ذَكَرْتُهُ فِي مَلإ خَيْرٍ مِنْهُمْ، وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ بِشِبْرٍ تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا، وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا، وَإِنْ أتَانِي يَمْشِي أتَيْتُهُ هَرْوَلَةً» (متفق عليه).

إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة، وقد غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخَّر، فكم يلزمنا نحن من الاستغفار والتوبة؟!

من أوقات ذِكر النبي صلى الله عليه وسلم

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر ربه في كل أمر وفي كل شأن ومن ذلك:

أنه صلى الله عليه وسلم «كَانَ إِذَا ذَهَبَ إِلَى فِرَاشِهِ جَمَعَ كَفَّيْهِ، ثًُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا وَقَرَأَ: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ ) (سورة الإخلاص)، بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ مِن شَرِّ مَا خَلَقَ وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ) (سورة الفلق)، بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مَلِكِ النَّاسِ إِلَهِ النَّاسِ مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ ) (سورة الناس)، ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ. يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ» (متفق عليه)

وإذا استيقظَ رسول الله صلى الله عليه وسلم من نومه ذكر الله فقال: «الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أحْيانَا بَعْدَ مَا أمَاتَنَا وإلَيْهِ النُّشُورُ» (رواه البخاري)

وكان ذكره صلى الله عليه وسلم إذا أراد دخول الخلاء

: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخُبُثِ وَالْخَبَائِثِ» (رواه البخاري). [الخُبْثُ: ذكور الشياطين، والخَبَائِثُ: إناثهم]،

وإذا خرج من الخلاء

يقول: «غُفْرَانَكَ» (رواه أحمد)، فكأنه يستغفر من سكوته عن الذكر بلسانه وهو في الخلاء!

وإذا أقبل على وضوئه

يقول: «بِاسْمِ اللَّهِ» (رواه أحمد)،

وإذا فرغ من وضوئه

قال: «أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَـُه، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ..»(رواه مسلم) ويزيد عليها قولـه: «اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي مِنَ التَّوَّابِينَ وَاجْعَلْنِي مِنَ الْمُتَطَهِّرِينَ» (رواه الترمذي).

و إذا خرج من بيته

يقول: «بِاسْمِ اللهِ، توكلتُ على اللهِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَضِلَّ أوْ أُضَلَّ أَوْ أزلَّ أَوْ أُزَلَّ، أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ أو أَجهلَ أَوْ يُجْهَلَ عَليَّ» (رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه).

وعند الدخول أو الخروج من المسجد

كان صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه: «إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمُ الْمَسْجِدَ فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ، وَإِذَا خَرَجَ فَلْيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ»

(رواه مسلم).

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من صلاته

يستغفر الله ثلاثًا، ثم يقول: «اللّهُـمَّ أَنْـتَ السَّلامُ، وَمِـنْكَ السَّلام، تَبارَكْتَ يا ذا الجَـلالِ وَالإِكْـرام» (رواه مسلم)، ثم يقول أيضًا: «لا إلهَ إلَّا اللّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْد، وهوَ على كلّ شَيءٍ قَدير، اللّهُـمَّ لا مانِعَ لِما أَعْطَـيْت، وَلا مُعْطِـيَ لِما مَنَـعْت، وَلا يَنْفَـعُ ذا الجَـدِّ مِنْـكَ الجَـدُّ».(متفق عليه).

ثم يقول: «لا إلهَ إلَّا اللّه وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ ولهُ الحَمد، وهوَ على كلّ شيءٍ قدير، لا حَـوْلَ وَلا قـوَّةَ إِلاّ بِاللهِ، لا إلهَ إلَّا اللّـه، وَلا نَعْـبُـدُ إِلاّ إيّـاه، لَهُ النِّعْـمَةُ وَلَهُ الفَضْل وَلَهُ الثَّـناءُ الحَـسَن، لا إلهَ إلَّا اللّهُ مخْلِصـينَ لَـهُ الدِّينَ وَلَوْ كَـرِهَ الكـافِرون». (رواه مسلم). وورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «مَنْ سَبَّحَ اللَّهَ دُبُرَ كُلِّ صَلَاةٍ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، وَحَمِدَ اللَّهَ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، وَكَبَّرَ اللَّهَ ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ، وَقَالَ تَمَامَ الْمِائَةِ: لَا إِلَهَ إِلََّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، غُفِرَتْ خَطَايَاهُ وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْر» 

(رواه مسلم).

وكان من هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من صلاة الفجر

أنه يجلس في مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس (وهي أذكار الصباح)، فمن هديه صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول فيها: «أصْبَحْنَا وَأَصْبَحَ المُلْكُ لِلَّهِ، وَالحَمْدُ لِلَّهِ، وَلا إلَهَ إلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ، وَلَهُ الحَمْدُ، وهُوَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أسْأَلُكَ خَيْرَ مَا فِي هذَا اليَوْم، وَخَيْرَ مَا بَعْدَهُ، وَأعُوذُ بِكَ مِنْ شرِّ هذَا اليَوْمِ، وَشرِّ مَا بَعْدَهُ، اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ، وَسُوءِ الْكِبْرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ النَّار» 

(رواه مسلم).

وورد عنه أيضا قوله صلى الله عليه وسلم:: «أَصْبَحْنَا عَلَى فِطْرَةِ الْإِسْلَامِ، وَكَلِمَةِ الْإِخْلَاصِ، وَدِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم، وَمِلَّةِ أَبِينَا إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِين» 

(رواه أحمد).

قال النبي صلى الله عليه وسلم: «سَبَقَ المُفَرِّدُونَ. قَالُوا: وَمَا المُفَرِّدُونَ يَا رَسُولَ الله! قَالَ: الذَّاكِرُونَ اللهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتُ». (رواه مسلم).

وكان صلى الله عليه وسلم إذا أقبل الصباح أو المساء ذكر الله فقال: «اللَّهُمَّ بِكَ أَصْبَحْنَا وَبِكَ أَمْسَيْنَا، وَبِكَ نَحْيَا وَنَمُوتُ وَإِلَيْكَ النُّشُورُ» 

(رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه).

وكان يدعو حين يُصبح وحينَ يُمْسِي بهذِهِ الدعَواتِ: «اللَّهُمَّ إنِّي أسْأَلُكَ العَافِيَةَ في الدُّنْيَا والآخِرَة، اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ العَفْوَ وَالعَافِية في دِينِي وَدُنْيَاىَ وَأهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي، وآمِنْ رَوْعَاتِي، اللَّهُمَّ احْفظْنِي مِنْ بَيْن يَدَيَّ، وَمِنْ خَلْفِي، وَعَنْ يميني وَعَنْ شِمَالِي، وَمِنْ فَوْقِي، وَأَعُوذُ بِعَظَمَتِكَ أنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي» (رواه الحاكم).

كان هذا نذرًا يسيرًا من ذِكْرِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحياة الرسول صلى الله عليه وسلم كلها كانت ذكرًا لله تعالى، ورَصْدُ كل ما وردَ عنه صلى الله عليه وسلم من أذكارٍ لا يتَّسِع المجالُ هنا لحصره، وقد صُنِّف في ذلك الكتب والمصنَّفات.

ويكفي أن نعلَم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يفتُر لسانُه عن ذِكر الله، وكان ذِكْره لله يجرى مع أنفاسه في جميع أحواله، قائمًا وقاعدًا وعلى جنبه، وفي مشيه وركوبه ومسيره، ونزولِه وإقامته ... إلخ، بل إن ذكره صلى الله عليه وسلم لم يكن مقصورًا على لسانه فحسب، فقد ورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان قلبه مشغولًا بالله حال نومه، قال صلى الله عليه وسلم: «تَنَامُ عَيْنِي وَلَا يَنَامُ قَلْبِي» (رواه البخاري).

ويكفي عبادة الذكر شرفًا وفضلًا أنها قد قاربت في فضْلها فضْلَ الجهاد في سبيل الله.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَائِكَةً سَيَّارَةً فضلًا يَتَّبِعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ، فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فِيهِ ذِكْرٌ قَعَدُوا مَعَهُمْ وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بِأَجْنِحَتِهِمْ حَتَّى يَمْلَئُوا مَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا وَصَعَدُوا إِلَى السَّمَاءِ -قَالَ- فَيَسْأَلُهُمُ اللَّهُ جل جلاله -وَهُوَ أَعْلَمُ بِهِمْ-: مِنْ أَيْنَ جِئْتُمْ؟ فَيَقُولُونَ جِئْنَا مِنْ عِنْدِ عِبَادٍ لَكَ في الْأَرْض يُسَبِّحُونَكَ وَيُكَبِّرُونَكَ وَيُهَلِّلُونَكَ وَيَحْمَدُونَكَ وَيَسْأَلُونَكَ. قَالَ: وَمَاذَا يَسْأَلُونِي؟ قَالُوا يَسْأَلُونَك جَنَّتَكَ. قَالَ وَهَلْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ قَالُوا لَا أَيْ رَبِّ. قَالَ فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ قَالُوا وَيَسْتَجِيرُونَكَ. قَالَ وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَنَي؟ قَالُوا مِنْ نَارِك يَا رَبِّ. قَالَ وَهَلْ رَأَوْا نَارِي؟ قَالُوا لَا. قَالَ فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا نَارِي؟ قَالُوا وَيَسْتَغْفِرُونَكَ -قَالَ- فَيَقُولُ: قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ فَأَعْطَيْتُهُمْ مَا سَأَلُوا وَأَجَرْتُهُمْ مِمَّا اسْتَجَارُوا -قَالَ- فَيَقُولُونَ رَبِّ فِيهِمْ فُلَانٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ إِنَّمَا مَرَّ فَجَلَسَ مَعَهُمْ، قَالَ فَيَقُولُ: وَلَهُ غَفَرْتُ، هُمُ الْقَوْمُ لَا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ»

(رواه مسلم).

كيف تقتدي به صلى الله عليه وسلم؟

1. داوِمْ على ذِكْر الله ولا يزال لسانك رطبًا بذكر الله كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم .

2. لِيَكُنْ صَمْتُكَ فِكرًا ونُطقك ذِكْرًا ونظرك اعتبارًا كما كان هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

3. حافِظْ على أذكار الصباح والمساء كلَّ يوم مقتديًا برسول الله صلى الله عليه وسلم .