في وادي حنين:

في وادي حنين:


في وادي حنين:

واستقبل المسلمون وادي حنين، وذلك في عاشر شوال، سنة ثمان، وهم ينحدرون فيه انحدارا في ظلام الصبح، وكانت هوازن قد سبقتهم إلى الوادي، وكمنوا لهم في شعابه وأحنائه ومضايقه، فما راع المسلمين إلّا أن رشقوهم بالنبال، وأصلتوا السيوف، وحملوا حملة رجل واحد، وكانوا قوما رماة «2» .

وانشمر عامة المسلمين راجعين، لا يلوي منهم أحد على أحد «3» ، وكانت فترة حاسمة، يوشك أن تدور الدائرة على المسلمين، فلا تقوم لهم

__________

(1) سيرة ابن هشام: ج 2، ص 442 [أخرجه الترمذي في أبواب الفتن، باب ما جاء «لتركبن سنن من كان قبلكم» برقم (2180) ، وأحمد في المسند (5/ 240) ، وقال الهيثمي في المجمع (7/ 261) : رواه أحمد والطبراني، وفي إسناد أحمد ابن لهيعة وفيه ضعف، وفي إسناد الطبراني يحيى بن عثمان عن أبي حازم، ولم أعرفه، وبقية رجالهم ثقات] .

(2) سيرة ابن هشام: ج 2، ص 442- 443.

(3) زاد المعاد: ج 1، ص 446.

قائمة بعد ذلك، وكانت شبيهة بما وقع يوم أحد حين طار في الناس أن النّبي صلى الله عليه وسلم قد قتل، وانحسر عنه المسلمون.



كلمات دليلية: