غزوة بني سليم في الكدر(3 هـ) .. سبعة أيام على بدر

غزوة بني سليم بالكدر 3هـ

 

زمان وموقع غزوة بني سليم

شوال سنة 2 هـ، بعد الرجوع من بدر، والكدر مكان مياه بني سليم يقع في نجد على الطريق التجارية الشرقية بين مكة والشام.

القيادة في غزوة بني سليم

قادها النبي الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم مباشرة بعد غزوة بدر


أسباب غزوة بني سليم في الكدر

اشتد غضب أعداء الله بعد غزوة بدر الكبرى، وكان منهم اليهود والبدو والقبائل المتحالفة مع قريش، ومنهم قبيلة بني سليم والتي حشدت لغزو المدينة فباغتها رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي كان دائم التيقظ لمكر أعداء الدين


أحداث غزوة بني سليم في الكدر


أول ما نقلت استخبارات المدينة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بعد بدر أن بني سليم من قبائل غطفان تحشد قواتها للغزو على المدينة.


وقد كانت الكثير من القبائل متحالفة مع قريش وتنوي الأخذ بثأر رجالها ممن قتلوا بغزوة بدر.


باغت النبي صلى الله عليه وسلم بني سليم في مائتي راكب هذه القبائل المتحشدة في عقر دارها.


وقد استخلف على المدينة سباع بن عرفطة وقيل ابن أم مكتوم. [ابن هشام 2/44]

ولما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم إلى منازل بني سليم في موضع يقال له الكدر، فر بنو سليم وتركوا في الوادي خمسمائة بعير استولى عليها جيش المدينة.


وأصاب المسلمون غلاما يقال له "يسار" فأعتقه النبي الحبيب، وأقام النبي صلى الله عليه وسلم في ديارهم ثلاثة أيام، ثم رجع إلى المدينة.[السيرة الحلبية]

 

نتائج غزوة بني سليم في الكدر

لم يحدث قتال، وأسر غلام واحد أعتقه النبي محمد صلى الله عليه وسلم، واغتنم المسلمون خمسمائة بعير

 

دروس غزوة بني سليم

شجاعة النبي مجاهدا وقائدا لغزوات المسلمين، فلم يكن يكتفي بأدواره الجليلة في الدعوة إلى الله ورعاية شئون المسلمين.

الحذر والتيقظ سببا لحماية دولة الإسلام.

رحمة النبي بالأسرى (الغلام يسار الذي أعتقه).