غزوة السويق .. غل قريش يزداد بعد بدر 2هـ

غزوة السويق 2هـ

 ما سبب تسميتها بغزوة السويق؟

نسبة لنوع من القمح كان أبوسفيان وأصحابه يلقونه من عيرهم للتخفف والهرب من ملاحقة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

متى وقعت غزوة السويق ، وأين؟

5 ذي الحجة 2 هــ، صدر قناة إلى جبل يقال له ليب، قريب من المدينة .

أسباب غزوة السويق

قتل أبوسفيان لرجل مسلم من الأنصار وحليفا له وحرق النخيل بناحية العريض بالمدينة، وبمعاونة يهود بني النضير، في محاولة لإلحاق الأذى بالمسلمين الذي هزموا رؤوس الشرك وقتلوا كبرائهم في غزوة بدر، قبل شهرين ,

من قائد غزوة السويق؟

قادها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في مواجهة رأس الشرك يومئذ أبوسفيان.

أحداث غزوة السويق

بينما كان صفوان بن أمية واليهود والمنافقون يقومون بمؤامراتهم وعملياتهم، كان أبوسفيان يفكر في عمل قليل المغارم ظاهر الأثر، يتعجل به، ليحفظ مكانة قومه، ويبرز ما لديهم من قوة، بعد هزيمتهم في بدر، وتندر العرب بهم، وقد نذر أبوسفيان ألا يمس النساء حتى يغزو محمدا، وكان لا يجرؤ على مهاجمة المدينة جهارا، فدخل في ضواحي المدينة في الليل مستخفيا.

كان أبوسفيان على رأس مائتي راكب، فنزل طرف العريض، وبات ليلة في بني النضير، وهم حي من يهود خيبر، وطرق باب حيي بن أخطب، وهو من رؤسائهم، وأبو صفية أم المؤمنين رضي الله عنها، فضرب بابه فخاف أن يفتح له، فانصرف وجاء إلى سلام بن مشكم سيد النضير وصاحب خزانة أموالهم التي يدخرونها وحليهم التي يعيرونها لأهل مكة، فسقاه وأبطنه، أي قدم له الطعام والخمر، وعرف منه أخبار المسلمين.

ثم بعد ليلة بعث أبوسفيان رجالا من قريش فأتوا ناحية من المدينة فحرقوا نخلا منها ووجدوا رجلا من الأنصار هو معبد بن عمرو وحليفا لهم فقتلوهما ثم انصرفوا راجعين، فعلم بهم الناس، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلبهم في مائتين من المهاجرين والأنصار، واستعمل على المدينة بشير بن عبد المنذر.

 

وقد بلغ النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه فبلغوا منطقة قرقرة الكدر، ولكن فاته أبوسفيان والمشركون، وكانوا قد ألقوا شيئا كثيرا من متاعهم وقمحهم الذي يسمى السويق حين يخلطه العرب، للتخفف والنجاة من لحاق المسلمين بهم، وكان النبي الحبيب قد استخلف على المدينة بغيابه أبا لبابة بن عامر، وهو من استخلفه بغزوة بدر وبني قينقاع أيضا، وعاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم للمدينة بعد خمسة أيام.

ولما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون قالوا: يا رسول الله أتطمع أن تكون لنا غزوة؟ قال : نعم. وقال أبوسفيان بمكة، وهو يتجهز:

كروا على يثرب وجمعهم فإن ما جمعوا لكم نفل .. إن يك يوم القليب كان لهم

فإن ما بعده لكم دول .. آليت لا أقرب النساء ولا

يمس رأسي وجلدي الغسل .. حتى تبيروا قبائل الأوس

والخزرج ، إن الفؤاد يشتعل

فأجابه كعب بن مالك وهو من شعراء الإسلام من الصحابة بقوله :

يا لهف أم المسبحين على جيش ابن حرب بالحرة الفشل

إذ يطرحون الرجال من سئم الطير ترقى لقنة الجبل

جاءوا بجمع لو قيس مبركه ما كان إلا كمفحص الدئل

عار من النصر والثراء ومن أبطال أهل البطحاء والأسل

نتائج غزوة السويق

مقتل رجل من الأنصار وحليفا له بالمدينة وحرق نخيل بالعريض، وتأهب المسلمين لمعركة تالية انتقاما من رؤوس الشرك .

الدرس المستفاد من غزوة السويق

عزم النبي صلى الله عليه وسلم على مجاهدة المشركين واسترداد حقوق المسلمين وخروجه بنفسه الشريفة في غزوات متلاحقة لتحقيق الهدف، ويستفاد أيضا تجمع رؤوس الشرك لمحاربة الإسلام بصور مختلفة .

المراجع :

"الكامل في التاريخ" لابن الأثير 2/32، "الرحيق المختوم" للمباركفوري ص 241، زاد المعاد 2/71، ابن هشام 2/47، السيرة الحلبية فصل غزوة السويق