سرية قتل كعب الأشرف من كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين

سرية قتل كعب الأشرف من كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين

اسم الكتاب:
نور اليقين في سيرة سيد المرسلين
المؤلف:
محمدالخضري

قتل كعب بن الأشرف

ولمّا انتصر المسلمون ببدر، ورأى الأسرى مقرّنين في الحبال خرج إلى قريش يبكي قتلاهم، ويحرّضهم على حرب المسلمين، فقال عليه الصلاة والسلام: من لكعب بن الأشرف فإنه قد اذى الله ورسوله «3» ؟! فقال محمّد بن مسلمة «4» الأنصاري الأوسي: أتحبّ أن أقتله؟ قال: نعم، قال: أنا لك به، وأذن لي أقول شيئا أتمكن به، فأذن له، ثم خرج ومعه أربعة من قومه حتى أتى كعبا فقال له: إن هذا الرجل يريد رسول الله قد سألنا صدقة وإنه قد عنانا «5» وإني قد

__________

(1) البغضاء.

(2) أعاد كسره.

(3) هذه رواية البخاري عن جابر. يعني من ينتدب لقتله.

(4) ابن الحارثي أبو عبد الرحمن المدني، ولد قبل البعثة ب 22 سنة وهو من سمي في الجاهلية محمدا ويكنى أبا عبد الله، وأسلم قديما على يدي مصعب بن عمير، واخى الرسول بينه وبين أبي عبيدة، وشهد المشاهد إلّا غزوة تبوك فإنه تخلف بإذن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وكان من فضلاء الصحابة، واستخلفه النبي صلّى الله عليه وسلّم على المدينة في بعض غزواته، وكان ممن اعتزل الفتنة، فلم يشهد الجمل ولا صفين، مات بالمدينة سنة 43، وله سبع وسبعون سنة.

(5) أتعبنا.

أتيتك أستسلفك، قال: وأيضا والله لتملّنّه «1» ، قال: إنا قد اتّبعناه فلا نحبّ أن ندعه حتى ننظر إلى أيّ شيء يصير شأنه، وقد أردنا أن تسلفنا وسقا أو وسقين «2» ، قال: نعم ولكن ارهنوني. قالوا: أي شيء تريد؟ قال: ارهنوني نساءكم قالوا:

كيف نرهنك نساءنا وأنت أجمل العرب؟ قال: فارهنوني أبناءكم. قالوا: كيف نرهنك أبناءنا فيسبّ أحدهم، فيقال: رهن بوسق أو وسقين، هذا عار علينا، ولكن نرهنك اللأمة- يعني السلاح- فرضي، فواعده ليلا أن يأتيه فجاءه ليلا ومعه أبو نائلة «3» أخو كعب من الرضاع وعبّاد بن بشر «4» والحارث بن أوس «5» وأبو عبس بن جبر- وكلهم أوسيون- فناداه محمّد بن مسلمة فأراد أن ينزل فقالت له امرأته: أين تخرج الساعة: وإنك امرؤ محارب؟ فقال: إنما هو ابن أخي محمّد بن مسلمة ورضيعي أبو نائلة، إن الكريم لو دعي إلى طعنة بليل لأجاب. ثم قال محمّد لمن معه: إذا جاءني فإني اخذ بشعره فأشمّه، فإذا رأيتموني استمكنت من رأسه فاضربوه، فنزل إليهم كعب متوشّحا سيفه، وهو ينفح منه ريح المسك، فقال محمد: ما رأيت كاليوم، ريحا أطيب، أتأذن لي أن أشمّ رأسك؟ قال: نعم فشمّه، فلما استمكن منه قال: دونكم فاقتلوه ففعلوا «6» ، وأراح الله المسلمين من شرّ أعماله التي كان يقصدها بهم، ثم أتوا النبي فأخبروه، وكان قتل هذا الشقي في ربيع الأول من هذا العام، وكان عليه الصلاة والسلام إذا رأى من رئيس غدرا ومقاصد سوء ومحبة لإثارة الحرب، أرسل له من يريحه من شرّه.

وقد فعل كذلك مع أبي عفك اليهودي وكان مثل كعب في الشرّ.

__________

(1) لتضجرن منه.

(2) الوسق: ستون صاعا أو حمل بعير.

(3) اسمه سلطان الانصاري الأوسي الأشهلي أخو سلمة بن سلامة بن وقس، شهد أحدا وغيرها، وكان شاعرا ومن الرماة المذكورين.

(4) شهد بدرا، واستشهد باليمامة وهو ابن 45 سنة، وصح أن النبي صلّى الله عليه وسلّم سمع صوت عباد بن بشر فقال: «اللهم ارحم عبادا» .

(5) ابن عتاب بن عمرو بن عبد الأعلم بن عامر بن زعوراء بن جشم بن الحارث بن الخزرج وشهد بدرا والخندق.

(6) رواه الشيخان قال السهيلي وذكر في الذين قتلوا كعبا أبا عبس به جبر، واسمه: عبد الرحمن، وذكر سلكان بن سلامه، واسمه سعد.


ملف pdf

كلمات دليلية: