withprophet faceBook withprophet twitter withprophet instagram


خلوه وتعبده بغار حراء وبداية أمر الوحي_15517

خلوه وتعبده بغار حراء وبداية أمر الوحي


حياة التأمل

:

ومنذ استقرار حياة محمد -صلى الله عليه وسلم- بعد زواجه من خديجة بدأ يفكر ويطيل التفكر فيمن حوله، فيراهم سادرين في غيهم، عاكفين على عبادة أصنامهم، فلا يعجبه

هذا الصنيع، ولا يروقه هذا المظهر الوضيع، فيتساءل في نفسه كيف يمكن أن يعيد الإنسان العاقل صنمًا لا يعقل ولا يفكر ولا يسمع ولا يبصر؟ وكيف يمكن أن يوجد هذا العالم بما يحويه من عجائب، وما يحيط به من أسرار، دون حاجة إلى موجد عظيم سميع بصير قوي قادر عليم حكيم.

وأشرقت نفسه بهذه الرياضة الروحية العالية، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح1، أي وقعت كما رآها في المنام ليس فيها أوهام ولا أضغاث أحلام. ثم حببت إليه الخلوة والانقطاع عن الناس؛ فكأن يخلو بغار حراء ويتعبد فيه الليالي ذوات العدد، ويحمل معه الطعام والماء. فإذا فرغ رجع إلى السيدة خديجة فحمل ما يحتاجه من الزاد، ثم ينطلق إلى الغار ليتعبد. وكانت هذه العبادة على دين إبراهيم، وقيل كان بالتأمل والتفكير في هذا الكون العجيب، وما يحيط به من أسرار دقيقة تدل على وجود إله قدير: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} 2.

{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لأُولِي الأَلْبَابِ} 3.

وقد لجأ محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم- إلى العبادة عن طريق التأمل والتفكير، حينما وضح له أن مكة قد أحاطت بها ظلمات الشرك والضلال، وغرقت إلى الأذقان في عبادة الأصنام والأوثان، وأن البيت العتيق الذي هو موضع الطهر والقداسة

__________

1 أخرج البخاري 1/ 25 ومسلم 1/ 97 وغيرهما من حديث عائشة قالت: "أول ما بدئ به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء، فكان يأتي غار حراء فيتحنث -يتعبد- فيه الليالي ذوات العدد، ويتزود لذلك ... " الحديث.

2 سورة الشورى الآية 11.

3 سورة آل عمران، الآية 190.

لدى العرب أجمعين، لا ينبغي أن تهفو إليه قلوب العقلاء ما دام محاطًا بهذه الأحجار التي لا تضر ولا تنفع، ولا تسمع ولا تبصر، وما دام السفهاء من الناس يلتمسون الخير والبركة في ظل تلك الأحجار، ويعتقدون أنها تشع لهم عند الله، فتيسر على الفقير وتهب الصحة للمريض ويرونها الملاذ الآمن فيلجئون إليها في الشدائد والكروب، ويستنصرون بها إذا نزلت بهم الخطوب.

أجل كان محمد صلوات الله وسلامه عليه -وهو الذي صنعه الله على عينه، ووهبه رجحان العقل وسداد الرأي ونفاذ البصيرة- ينظر إلى الملأ من قريش، فيعجب كل العجب حينما يراهم -وفيهم أفذاذ الرجال الذين صقلتهم التجارب والحوادث- ولكنهم على الرغم من ذلك كله يعكفون على أصنام لهم، ولئن سألتهم: لم تعبدون ما لا يسمع ولا يبصر؟ فإنهم يتشبثون بمنطق زائف كليل، وحجة داحضة عمياء ويقولون: {وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ} [الأنبياء: من الآية: 53] .

وكان من الطبيعي أن يضيق محمد -صلى الله عليه وسلم- بهذا الجو الخانق، وينفر من هذه البيئة الفاسدة، ويلتمس له من هذا الضيق فرجًا ومخرجًا. وإذن فإلى أين المصير؟ وكيف يكون المخرج من هذا الفساد المستحكم والشر المستطير؟

,

في غار حراء

:

على بعد ساعة واحدة من مكة المكرمة بالسير على الأقدام، وعلى يسار الذاهب إلى منى تمتد سلسلة من الجبال والآكام المتلاصقة، ويلوح في وسطها جبل أحد يطل على تلك الفيافي الشاسعة والجبال الفارعة، وكأنه المنارة الساطعة. ذلكم هو الجبل الأشم الخالد على الزمن: جبل حراء.

وقد طلع محمد -صلى الله عليه وسلم- قبيل البعثة إلى هذه البقعة العالية، حينما رأى قريشًا قد

هوت إلى الحضيض، وانحدرت في عبادتها إلى الدرك الأسفل، فسما هو إلى هذا المكان وكان يخلو به كل عام في شهر رمضان1، أجل كان يخلو بغار في أعلى هذا الجبل الأشم، وهو كهف غريب جعله الله على وضع عجيب، يأخذه فيه الإنسان راحته الكاملة، وتنطلق فيه الروح من أسر المادة وعقال الشهوة، إلى حيث تسمو إلى العلياء، وتسبح في ملكوت السموات والأرض. فبابه يتسع لدخول الشخص الواحد وهو قائم، وقد غُطي سقفه بصخور مائلة، لذا كان وسطه أعلى من جانبيه.

ويستطيع اثنان متجاوران أن يصليا فيه براحة كاملة، ومساحته من الداخل تسمح بنوم ثلاثة من الرجال متجاورين.

وقد أسعدني الحظ بالرقي إلى هذا الغار في رفقة من الأصدقاء الأخيار، ومع نفر من أبنائنا الطلاب في كلية الشريعة بمكة. وكانوا جميعًا من الشباب الممتلئ بالقوة والفتوة، ولولا دافع قوي من الإيمان وشوق أقوى لرؤية أول مكان نزل فيه القرآن، لتحطمت قوتنا بين يدي تلكم الأحجار العاتية، ولما استطاع أحد منا أن يواصل السير والصعود على هذا المرتقى الوعر الشديد..

__________

1 كون المدة كانت شهرًا، وأنه رمضان، جزم بذلك الحافظ ابن حجر في "الفتح" 1/ 23 وعزاه لابن إسحاق انتهى.

قلت: وهو عنده في السيرة كما عند ابن هشام 1/ 252 وغيره، عن عبيد بن عمير، وهذا مرسل. لكن أخرج أبو داود الطيالسي 2318، وأبو نعيم في "دلائل النبوة" رقم 163 وغيرهما من حديث عائشة: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نذر أن يعتكف شهرًا هو وخديجة بغار حراء، فوافق ذلك شهر رمضان، فخرج ذات ليلة، فسمع: السلام عليك ... " الحديث.

وفي سنده ضعف، لكن يصلح في الشواهد.

وعند البخاري 4922، ومسلم 257 وغيرهما من حديث جابر رفعه: "جاورت بحراء شهرًا". وانظر "دلائل النبوة" للبيهقي 2/ 133، و"السيرة الحلبية" 1/ 383، فإنهم ذكروا نزول الوحي في هذا الشهر أيضًا.

ولكن عند الصباح يحمد القوم السرى، وحينما تتحقق الآمال تضيع المتاعب وتنسى الآلام، ولقد نسينا ما لقينا من نصب ومشقة حينما انتهينا بحمد الله وتوفيقه إلى الغار، وأشرقت علينا من خلاله الأنور، وغمرتنا موجات متلاحقة من البِشر والسرور، وطاف بنا إشراق من صفاء النفس وسمو الروح، حتى لقد ذهلنا عن أنفسنا وخيل إلينا أن أجسامنا قد استبدلت بأطياف وأرواح، وأن أجسادنا لم يعد لها ثقل مادي، وأن في استطاعتنا أن نحلق في يسر وسهولة إلى الملإ الأعلى.

ولقد تراءى بين أيدينا إذا ذاك سجل الزمن وكتاب الأيام، فقلبنا صفحاته إلى الوراء أربعة عشر قرنًا من الزمان، حيث وقفنا عند صفحة خالدة تشع بالأنور في تاريخ هذا الغار.

ولعل الشاعر الحجازي الأستاذ السيد أحمد العربي قد عبر عما تجيش به نفوسنا جميعًا في قصيدته الرائعة عن غار حراء، وهي القصيدة التي يقول فيها:

هذا حراء سائلوه يجبكم ... فلعله سفر من الأسفار

واستلهموه مواقف الوحي التي ... شع الهدى منها على الأقطار

وسلوه ماذا قد أقل من البطو ... لة والحجى؟ أعظم به من غار

أخلق بغار حراء أن يزهى على ال ... أهرام والإيوان والآثار

كم بين صاحبه وبين بناتها ... من فارق أربى على الأقدار

شتان بين محرر الأقوام وال ... مستعبدين سلائل الأحرار

فإلى هذا المكان الذي يشق العنان، كان يصعد محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم

قبيل بلوغه الأربعين1، وكان يحمل معه من الماء والطعام2 ما يكفيه لقضاء جزء كبير من شهر رمضان في كل عام، وبين تلك الصخور والرجام، وفي هذا الصمت العميق، ومن خلال تلك الكوة3 الضيقة كان يطل محمد -صلى الله عليه وسلم- على الدنيا بأسرها، فيطالع عظمة الكون ونظامه ودقته وإحكامه، ثم ينظر مع ذلك إلى أهل مكة وما حولها، فيراهم في الغي سادرين فيستولي على نفسه الضيق والألم، ويتمنى أن لو جاء الحق الذي تسكن له النفوس، وتطمئن به القلوب، وتنجاب أمامه الغياهب والظلمات.

وحينما أراد الله أن يعلي كلمته ويتم على العالمين نعمته، أذن للحق بالظهور لكي يخرج الناس من الظلمات إلى النور، فجاء جبريل الأمين إلى محمد الأمين، وقد بلغ أشده وبلغ الأربعين.

ودخل عليه الغار ومعه صحيفة، فضمه ضمة شديدة حتى بلغ منه الجهد، ثم أرسله وقال له: اقرأ.

فأجابه الرسول -صلى الله عليه وسلم-: ما أنا بقارئ.

وكرر جبريل هذا العمل والقول ثلاث مرات، والرسول -صلى الله عليه وسلم- يجيبه بنفس الجواب، فقال له جبريل: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ، خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ، الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} 4.

__________

1 ولما بلغها، لأن الوحي لما نزل عليه كان ابن أربعين، كما جاءت بذلك الروايات المتضافرة الكثيرة.

2 قيل: هو زيت وكعك.

3 فتحة صغيرة مستديرة مقابلة لباب الغار تطل على مكة، وعلى الكعبة.

4 سورة العلق، الآيات: 1-2-3-4-5 وقد صح هذا عند البخاري 1/ 25، ومسلم 1/ 97، من حديث عائشة الماضي، وعن غيرها عند غيرهما كذلك.

وهكذا ابتدأت دعوة الحق نورًا أضاء في غار تقاس مساحته بالأشبار، ولكن لم يلبث هذا النور إلا قليلًا حتى ملأ الأقطار والأمصار، ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون.

وقد رجع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عقب نزول الوحي عليه يرجف فؤاده، ودخل على زوجته خديجة، وقال: "زملوني زملوني"، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، ثم أخبر زوجته السيدة خديجة بما وقع له في غار حراء، وقال لها: "لقد خشيت على نفسي". فطمأنته السيدة خديجة، وبينت له أن وراء هذا الحادث خيرًا كثيرًا حيث قالت له: "والله ما يخزيك الله أبدًا، إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق"1.

ثم انطلقت به خديجة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل، وكان عنده علم بالكتب السماوية، فلما سمع من الرسول -صلى الله عليه وسلم- خبر ما رأى أدرك أن هذا هو الوحي الذي كان ينزل على الأنبياء من قبل، فبشر محمدًا -صلى الله عليه وسلم- بأنه سيكون نبي هذه الأمة ... وتمنى ورقة لو يطول به العمر حتى تظهر رسالة محمد -صلى الله عليه وسلم- فيكون من أنصاره وأعوانه2.

ولكن شاء الله أن يموت ورقة قبل أن تتحقق أمنيته.

وفتر الوحي بعد ذلك مدة من الزمان.

__________

1 هو قطعة من حديث عائشة الماضي.

2 وعبارته له، كما في حديث عائشة الماضي: "هذا الناموس الذي نزل الله على موسى، يا ليتني فيها جذعًا، ليتني أكون حيًّا إذ يخرجك قومك ... وإن يدركني يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا". ثم لم ينشب ورقة أن توفي.

وقد اختلف العلماء في هذه الفترة. وأرجح الأقوال أنها أربعون يومًا فحسب1، ولكن هذه المدة على قصرها مرت على الرسول -صلى الله عليه وسلم- وكأنها أربعون سنة. ولا عجب في ذلك، فقد اشتد به الشوق لنزول الوحي عليه، وخاف أن يكون الله قد حرمه من هذه النعمة الكبرى.

ولكن الله تعالى رحم محمدًا -صلى الله عليه وسلم- من هذه الحيرة الأليمة، فعاد إليه الوحي. ونزل عليه قوله سبحانه: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ، قُمْ فَأَنذِرْ، وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ، وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ، وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ، وَلا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ، وَلِرَبِّكَ فَاصْبرْ} 2.

__________

1 وليس في ذلك شيء يقطع به، فيما وقفت عليه، وانظر "فتح الباري" 1/ 27.

2 سورة المدثر، الآيات: 1-2-3-4-5-6-7.



كلمات دليلية: