بيعة العقبة الأولى_15533

بيعة العقبة الأولى


بيعتا العقبة

:

كان بين الأوس والخزرج منذ استقروا في مدينة يثرب صراع قوي على المجد المادي والأدبي، أوجدته العصبية الجاهلية التي كانت تمشي في أرجاء الجزيرة العربية كما يمشي الوباء. وتسري بين القبائل والبطون كما تسري النار في الهشيم1. وكثيرًا ما أدت هذه العصبية بين الأوس والخزرج إلى حروب دامية لم تكن تهدأ حينًا إلا لتبدأ من جديد قوية عنيفة، وكان آخر هذه الأحداث ما وقع بين الفريقين في يوم بعاث2، وهو يوم مشهور في تاريخ الأوس والخزرج، هلك فيه قادتهم ورؤساؤهم، وتصدعت قوتهم، وتعرض مركزهم في يثرب للدمار والانهيار.

وكان يجاورهم في يثرب جماعات من اليهود، وهم بنو قينقاع، وبنو النضير، وبنو قريظة. وطالما كان هؤلاء اليهود يثيرون العداوة والبغضاء بين الأوس والخزرج حتى يأكل بعضهم بعضًا، وحينئذٍ يقيم اليهود على أنقاض هذا الضعف قوة لهم. وقد أدرك الأوس والخزرج هذا الشعور من اليهود، فأخذوا يعضون بنان الندم، ويحسون بالخطر الداهم يحيط بهم، ويتطلعون ذات اليمين وذات الشمال إلى قائد وزعيم يوحِّد كلمتهم ويجمع شملهم.

وكان يزيد من خوف الأوس والخزرج أن اليهود كانوا يتوعدونهم بين الحين

__________

1 وربما كانت بتحريض ومكائد من اليهود، كما قدمنا أول الكتاب وسيأتي.

2 تقدم ذكره من قبل.

والحين بظهور نبي من العرب يُبعث، قد قَرُب زمانه يعرفونه بأوصاف ذُكِرت في كتبهم، ويتمنون لقاءه والالتفاف حوله حتى يقوي أمرهم ويطردوا الأوس والخزرج من المدينة1.

وهذا الشعور الذي امتلأت به نفوس الأوس والخزرج هو الذي جعل قلوبهم مستعدة لقبول الإسلام، والخضوع لقيادة محمد عليه الصلاة والسلام.

وقد شاء الله أن يلتقي جماعة من الخزرج بمحمد -صلى الله عليه وسلم- في مكة، وكان ذلك في موسم الحج سنة 620م، فسألهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن أحوالهم وعن علاقتهم باليهود، وحدثهم عن الدين الجديد، وبين لهم أصوله وتعاليمه، ودعاهم إلى الدخول فيه، وتلا عليهم بعض آيات من القرآن، فتأثروا إلى حدٍّ كبير بما سمعوا.

ونظر بعضهم إلى بعض وقالوا: والله إنه النبي الذي تتحدث عنه اليهود وتهددنا به. فأسلم ستة منهم، ووعدوه بنشر الإسلام بين أهلهم2.

__________

1 وإلى هذا يشير قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ} [البقرة: من الآية: 89] .

وقد أخرج أبو نعيم في "الدلائل" عن ابن عباس قال: "كانت يهود بني قريظة والنضير من قبل أن يُبعث محمد يستفتحون الله، ويدعون على الذين كفروا، ويقولون: إنا نستنصرك بحق النبي الأمي، ألا نصرتنا عليهم فينصرون {فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ} يعني محمد، {كَفَرُوا بِهِ} .

وأخرج نحو هذا من طريق عاصم بن عمر بن قتادة عن شيوخ له. وهذا الوجه الثاني عند ابن إسحاق وابن جرير وابن المنذر والبيهقي في "الدلائل".

وفي الباب أحاديث كثيرة في هذا ذكر أكثرها السيوطي في "الدر المنثور" 1/ 169-170.

2 في مغازي موسى بن عقبة عن ابن شهاب ذكر جماعة منهم معاذ بن عفراء، وأسد بن زرارة، ورافع بن مالك، وذكوان، وعبادة بن الصامت، وأبو عبد الرحمن بن ثعلبة وأبو الهيثم بن التيهان، وعويم بن ساعدة.

أسند ذلك البيهقي في "الدلائل" 2/ 431-432 عنه ثم قال: وذكر ابن إسحاق ذلك عن شيوخه أتم مما رواه موسى عن ابن شهاب، وزعم أنه لقي نفرًا منهم أسعد بن =

ثم عاد هؤلاء الستة إلى المدينة -يثرب- وذكروا لقومهم أمر ملاقاتهم لمحمد -صلى الله عليه وسلم- وعرضه عليهم الإسلام، فصدقوا به وآمنوا برسالته، فسارع بعضهم إلى الدخول في هذا الدين قبل اليهود، ولم تبق دار من دورهم إلا وفيها ذكر محمد عليه الصلاة والسلام1.

وفي تلك الأثناء كان النبي -صلى الله عليه وسلم- في مكة ينتظر أخبار هؤلاء الستة الذين وعدوه المجيء في الموسم القادم، ليرى أثر دعوتهم في المدينة.

__________

= زرارة، ثم انصرفوا حتى كان العام المقبل أتى الموسم اثنا عشر رجلًا، فلقوه بالعقبة الأولى، فبايعوه فيهم أسعد، وعبادة بن الصامت وبعث بعدهم أو معهم مصعب بن عمير ...

ثم أسند البيهقي ذلك عن ابن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة، عن أشياخ من قومه ... فذكر القصة وأنهم ستة نفر هم -يعني من أسلم أولًا:

أسعد بن زرارة، وعوف بن مالك، ورافع بن مالك، وقطبة بن عامر، وجابر بن عبد الله، قلت: فحصل اثنا عشر من المجموع لا ستة، وقد وقع اختلاف في رواية ابن إسحاق نفسه مما يدل على أن العدد أزيد من ستة، كما نبه البيهقي 2/ 435.

1 انظر "طبقات ابن سعد" 1/ 240 وما بعد بترتيبي، و"الكامل" لابن الأثير 2/ 66 وما بعدها، و"دلائل النبوة" للبيهقي 2/ 431 وما بعدها، "البداية" 3/ 147 وما بعدها، "المواهب اللدنية" 1/ 278.

,

بيعتا العقبة

:

كان بين الأوس والخزرج منذ استقروا في مدينة يثرب صراع قوي على المجد المادي والأدبي، أوجدته العصبية الجاهلية التي كانت تمشي في أرجاء الجزيرة العربية كما يمشي الوباء. وتسري بين القبائل والبطون كما تسري النار في الهشيم1. وكثيرًا ما أدت هذه العصبية بين الأوس والخزرج إلى حروب دامية لم تكن تهدأ حينًا إلا لتبدأ من جديد قوية عنيفة، وكان آخر هذه الأحداث ما وقع بين الفريقين في يوم بعاث2، وهو يوم مشهور في تاريخ الأوس والخزرج، هلك فيه قادتهم ورؤساؤهم، وتصدعت قوتهم، وتعرض مركزهم في يثرب للدمار والانهيار.

وكان يجاورهم في يثرب جماعات من اليهود، وهم بنو قينقاع، وبنو النضير، وبنو قريظة. وطالما كان هؤلاء اليهود يثيرون العداوة والبغضاء بين الأوس والخزرج حتى يأكل بعضهم بعضًا، وحينئذٍ يقيم اليهود على أنقاض هذا الضعف قوة لهم. وقد أدرك الأوس والخزرج هذا الشعور من اليهود، فأخذوا يعضون بنان الندم، ويحسون بالخطر الداهم يحيط بهم، ويتطلعون ذات اليمين وذات الشمال إلى قائد وزعيم يوحِّد كلمتهم ويجمع شملهم.

وكان يزيد من خوف الأوس والخزرج أن اليهود كانوا يتوعدونهم بين الحين

__________

1 وربما كانت بتحريض ومكائد من اليهود، كما قدمنا أول الكتاب وسيأتي.

2 تقدم ذكره من قبل.

والحين بظهور نبي من العرب يُبعث، قد قَرُب زمانه يعرفونه بأوصاف ذُكِرت في كتبهم، ويتمنون لقاءه والالتفاف حوله حتى يقوي أمرهم ويطردوا الأوس والخزرج من المدينة1.

وهذا الشعور الذي امتلأت به نفوس الأوس والخزرج هو الذي جعل قلوبهم مستعدة لقبول الإسلام، والخضوع لقيادة محمد عليه الصلاة والسلام.

وقد شاء الله أن يلتقي جماعة من الخزرج بمحمد -صلى الله عليه وسلم- في مكة، وكان ذلك في موسم الحج سنة 620م، فسألهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن أحوالهم وعن علاقتهم باليهود، وحدثهم عن الدين الجديد، وبين لهم أصوله وتعاليمه، ودعاهم إلى الدخول فيه، وتلا عليهم بعض آيات من القرآن، فتأثروا إلى حدٍّ كبير بما سمعوا.

ونظر بعضهم إلى بعض وقالوا: والله إنه النبي الذي تتحدث عنه اليهود وتهددنا به. فأسلم ستة منهم، ووعدوه بنشر الإسلام بين أهلهم2.

__________

1 وإلى هذا يشير قوله تعالى: {فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ} [البقرة: من الآية: 89] .

وقد أخرج أبو نعيم في "الدلائل" عن ابن عباس قال: "كانت يهود بني قريظة والنضير من قبل أن يُبعث محمد يستفتحون الله، ويدعون على الذين كفروا، ويقولون: إنا نستنصرك بحق النبي الأمي، ألا نصرتنا عليهم فينصرون {فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ} يعني محمد، {كَفَرُوا بِهِ} .

وأخرج نحو هذا من طريق عاصم بن عمر بن قتادة عن شيوخ له. وهذا الوجه الثاني عند ابن إسحاق وابن جرير وابن المنذر والبيهقي في "الدلائل".

وفي الباب أحاديث كثيرة في هذا ذكر أكثرها السيوطي في "الدر المنثور" 1/ 169-170.

2 في مغازي موسى بن عقبة عن ابن شهاب ذكر جماعة منهم معاذ بن عفراء، وأسد بن زرارة، ورافع بن مالك، وذكوان، وعبادة بن الصامت، وأبو عبد الرحمن بن ثعلبة وأبو الهيثم بن التيهان، وعويم بن ساعدة.

أسند ذلك البيهقي في "الدلائل" 2/ 431-432 عنه ثم قال: وذكر ابن إسحاق ذلك عن شيوخه أتم مما رواه موسى عن ابن شهاب، وزعم أنه لقي نفرًا منهم أسعد بن =

ثم عاد هؤلاء الستة إلى المدينة -يثرب- وذكروا لقومهم أمر ملاقاتهم لمحمد -صلى الله عليه وسلم- وعرضه عليهم الإسلام، فصدقوا به وآمنوا برسالته، فسارع بعضهم إلى الدخول في هذا الدين قبل اليهود، ولم تبق دار من دورهم إلا وفيها ذكر محمد عليه الصلاة والسلام1.

وفي تلك الأثناء كان النبي -صلى الله عليه وسلم- في مكة ينتظر أخبار هؤلاء الستة الذين وعدوه المجيء في الموسم القادم، ليرى أثر دعوتهم في المدينة.

__________

= زرارة، ثم انصرفوا حتى كان العام المقبل أتى الموسم اثنا عشر رجلًا، فلقوه بالعقبة الأولى، فبايعوه فيهم أسعد، وعبادة بن الصامت وبعث بعدهم أو معهم مصعب بن عمير ...

ثم أسند البيهقي ذلك عن ابن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة، عن أشياخ من قومه ... فذكر القصة وأنهم ستة نفر هم -يعني من أسلم أولًا:

أسعد بن زرارة، وعوف بن مالك، ورافع بن مالك، وقطبة بن عامر، وجابر بن عبد الله، قلت: فحصل اثنا عشر من المجموع لا ستة، وقد وقع اختلاف في رواية ابن إسحاق نفسه مما يدل على أن العدد أزيد من ستة، كما نبه البيهقي 2/ 435.

1 انظر "طبقات ابن سعد" 1/ 240 وما بعد بترتيبي، و"الكامل" لابن الأثير 2/ 66 وما بعدها، و"دلائل النبوة" للبيهقي 2/ 431 وما بعدها، "البداية" 3/ 147 وما بعدها، "المواهب اللدنية" 1/ 278.

,

بيعة العقبة الثانية

:

وقد أعد الرسول -صلى الله عليه وسلم- للأمر عدته، وفكر في بيعة ثانية أعظم من البيعة الأولى، وأوسع مما كان يدعو إليه أهل مكة ومن حولها.

وجاء حجيج المدينة إلى مكة في الموسم: مؤمنهم وكافرهم، وكان فيهم خمسة وسبعون مسلمًا، ثلاثة وسبعون رجلًا وامرأتان1. اثنان وستون من الخزرج، وأحد عشر من الأوس، وعلم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بمجيئهم ورغبتهم في لقائه، فاتصل سرًّا بزعمائهم حتى لا تعلم قريش بالأمر فتعمل على إلحاق الأذى بالنبي -صلى الله عليه وسلم- وأتباعه، وتفسد على الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمسلمين خطة اجتماعهم، كما أخفى مسلمو يثرب أمرهم على من معهم من المشركين.

__________

1 على حد قول ابن إسحاق، كما في السيرة، وقريب منه قول ابن سعد والحاكم كما ذكر القسطلاني في "المواهب" 1/ 281.

اجتماع الرسول -صلى الله عليه وسلم- بمسلمي يثرب:

وقد واعد النبي -صلى الله عليه وسلم- مسلمي يثرب أن يقابلهم في آخر موسم الحج حتى لا

يكون هناك شبهة عند قريش، فهم في كل يومٍ يغدون ويروحون أمامهم، أما إذا غابوا عن الأنظار انكشف أمرهم، كما واعدهم أن تكون المقابلة ليلًا، وأن يكون مكانها عند العقبة، وانتظر مسلمو يثرب حتى انتهى أمر الحج وحان الموعد، فخرجوا من رحالهم بعد انقضاء ثلث الليل مستخفين حتى لا ينكشف أمرهم، ووصلوا العقبة وعلى رأسهم الاثنا عشر رجلًا الذين بايعوا النبي -صلى الله عليه وسلم- البيعة الأولى وقاموا ينظرون مقدم صاحب الرسالة.

وأقبل محمد -صلى الله عليه وسلم- إلى المكان المحدد -العقبة- ومعه عمه العباس بن عبد المطلب وهو يومئذٍ على دين قومه من الشرك، إلا أنه أحب أن يحضر مجلس ابن أخيه ليطمئن ويستوثق له، وكان ذلك قبل الهجرة بشهور وفي سنة 622م.

ولما تكامل المجلس كان العباس أول متكلم فقال: يا معشر الخزرج، إن محمدًا منا حيث قد علمتم، وقد منعناه من قومنا، وهو في عزٍّ من قومه ومنعة في بلده، وقد أبى إلا الانحياز إليكم، واللحوق بكم، فإن كنتم ترون أنكم خاذلوه بعد خروجه إليكم فمن الآن فدعوه، فإنه في عزٍّ ومنعة من قومه وبلده.

قال اليثربيون -وقد سمعوا كلام العباس-:

قد سمعنا ما قلت وإن عزائمنا معقودة على ما أتينا من أجله. فتكلم يا رسول الله، فخذ لنفسك ولربك ما أحببت.

وعند ذلك تكلم -عليه الصلاة والسلام- وبدأ حديثه بآيات من القرآن الكريم كما كانت عادته قبل البدء في الحديث، ثم دعا إلى الله، ورغب في الإسلام، ثم قال: "أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نسائكم وأبناءكم". فأخذ سيدهم البراء بن معرور وكان له في تلك الليلة المقام الكريم بيد النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال: والذي بعثك بالحق لنمنعك مما نمنع منه ذرارينا؛ فبايعنا يا رسول الله، فنحن

-والله- أبناء الحرب ورثناها كابرًا عن كابرٍ.

وتبعه الباقون، فمدوا أيديهم إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- واحدًا بعد واحد يبايعون، وجاء بعدهم النساء يبايعن أيضًا.

ولما فرغوا من البيعة قال لهم النبي -صلى الله عليه وسلم-: "أخرجوا إلي منكم اثني عشر نقيبًا يكونون على قومهم أمراء".

فاختار القوم تسعة من الخزرج وثلاثة من الأوس.

فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- لهؤلاء النقباء: "أنتم على قومكم بما فيهم كفلاء ككفالة الحواريين لعيسى ابن مريم، وأنا كفيل على قومي" 1.

وكذلك تمت البيعة الثانية وذهب كل إلى رحله في ظلام الليل، وهم على ثقة ويقين من أنه لا يعلم بهم أحد إلا الله.

ولم يكد نور الصباح يظهر حتى كان أمر تلك البيعة حديث قريش فبدأت نفوسهم تضطرب لما سمعت، وقلوبهم تمتلئ فزعًا لهذا الحادث الخطير، وصمموا على أن يحولوا بين محمد -صلى الله عليه وسلم- وبين الوصول إلى يثرب، حتى لا يعظم أمره فيها ويصبح خطرًا عليهم.

وهذا التحول في أمر الدعوة وصاحبها محمد -صلى الله عليه وسلم- حيث أجمعوا أمرهم على أن

__________

1 أسند ذلك ابن إسحاق، كما عند ابن هشام 2/ 47، وعنه الطبري 2/ 362، والبيهقي في "الدلائل" 2/ 445 وما بعدها.

وأخرج أحمد في مسنده 2/ 339، والبيهقي في "الدلائل" 2/ 442-443 من حديث جابر نحو هذا المعنى، دون ذكر كلام العباس.

ومن تتبع روايات العقبة الثانية فإنها كثيرة جدًّا المذكور فحواها، وانظر: "طبقات ابن سعد" 1/ 221، "تاريخ الطبري" 2/ 361، "الدرر في اختصار المغازي والسير" 68، "تاريخ الإسلام" للذهبي 2/ 200، "البداية والنهاية" 3/ 150، وابن سيد الناس 1/ 192، والنويري 16/ 312، و"الكامل" لابن الأثير 2/ 68، وغير ذلك.

يمنعوه مما يمنعون منه نساءهم وأبناءهم، فساروا إليهم وخاطبوهم قائلين: يا معشر الخزرج، بلغنا أنكم قد جئتم إلى صاحبنا تستخرجونه من بين أظهرنا وتبايعونه على حربنا، وإنه -والله- ما من حيٍّّ من العرب يغضبنا أن تنشب الحرب بيننا وبينهم أكثر منكم. فلم يجبهم أحد ممن أسلم بكلمة.

أما المشركون منهم فقد حلفوا لهم أنه لم يحدث من ذلك شيء وما علموا به، وقال عبد الله بن أُبي وهو سيد من سادات مشركي يثرب: إن هذا الأمر جسيم ما كان قومي ليتفقوا على مثل هذا وما أعلم به. فاعتقد رؤساء قريش صدق قوله وانصرفوا1.

وبعد ذلك بقليل بدأت قوافل الحجاج تعود إلى أوطانها، ولما مضى على رحيل أهل يثرب بضعة أيام تأكد لدى قريش أن ما علموه من أمر البيعة صحيح، وأن حديث عبد الله بن أُبيّ حديث غير العارف بها، ووقفت على تفاصيل ما دار في بيعة العقبة، فعرفت عدد الذين بايعوا ولم يخف عليهم كذلك ما تعاهدوا عليه من حمايتهم للرسول -صلى الله عليه وسلم- والدفاع عنه، لذلك قامت قيامتهم وخرجوا يتعقبون الركب المدني للإيقاع به، فلم يدركوا منهم إلا سعد بن عبادة وكان قد تأخر عن القافلة، فأخذوه وردوه إلى مكة مسحوبًا من شعره الطويل وعذبوه حتى أجاره جبير بن مطعم بن عدي، وأطلق سراحه ثم عاد إلى المدينة2.

__________

أخرج هذه الحادثة ابن سعد من وجوه كثيرة 1/ 243 ترتيب طبقاته، لكن كلها من طريق شيخه محمد بن عمر الواقدي. وذكر هذا ابن إسحاق من وجه آخر، كما أورده عنه الحافظ ابن كثير في "البداية" 3/ 164، وذكر القصة ابن الأثير في "الكامل" 3/ 70 وغيره.

2 أخرج قصة سعد هذه ابن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر، كما عند ابن هشام في "السيرة" 2/ 91-92، وابن كثير في "البداية" 3/ 164 وغيرهما.



كلمات دليلية: