بعث الرجيع من كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين

بعث الرجيع  من كتاب نور اليقين في سيرة سيد المرسلين

اسم الكتاب:
نور اليقين في سيرة سيد المرسلين
المؤلف:
محمدالخضري

سرية

«4»

وفي صفر أرسل عليه الصلاة والسلام عشرة رجال عيونا «5» على قريش مع

__________

(1) هي سرية أبي سلمة عبد الله بن عبد الأسد إلى قطن.

(2) جبل لبني أسد بناحية فيد شرقي المدينة. (المؤلف) .

(3) موضع بين منى وعرفات وهي ليست من الموقف.

(4) سرية عاصم بن ثابت إلى الرجيع.

(5) عيون: جواسيس. وفي الجامع الصحيح للبخاري أنهم كانوا عشرة.

رهط «1» عضل والقارة «2» الذين جاؤوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يطلبون من يفقّههم في الدين، وأمّر عليهم عاصم بن ثابت الأنصاري «3» ، فخرجوا يسيرون الليل، ويكمنون النهار حتى إذا كانوا بالرجيع «4» غدر بهم أولئك الرهط، ودلّوا عليهم هذيلا قوم سفيان ابن خالد الهذلي الذي كان قتله عبد الله بن أنيس، فنفروا إليهم فيما يقرب من مائتي رام، واقتفوا اثارهم حتى قربوا منهم، فلمّا أحسّ بهم رجال السرية لجؤوا إلى جبل هناك، فقال لهم الأعداء: انزلوا، ولكم العهد ألّا نقتلكم، فنزل إليهم ثلاثة اغترّوا بعهداهم، وقاتلهم الباقون، ومعهم عاصم غير راضين بالنزول في ذمة مشرك. ولمّا رأى الثلاثة الذين سلموا عين الغدر، امتنع أحدهم فقتلوه، وأما الاثنان، فباعوهما بمكّة ممن كان له ثأر عند المسلمين، وهناك قتلا. وقد قال أحدهما وهو خبيب بن عدي «5» حين أرادوا قتله: «6» .

ولست أبالي حين أقتل مسلما ... على أي جنب كان في الله مصرعي

وذلك في ذات الإله وإن يشأ ... يبارك على أوصال شلو ممزّع»

__________

(1) جماعة أقل من العشرة.

(2) قال السهيلي هما بطنان من بني الهون، والهون هم بنو الريش ويثيع ابنى الهون بن خزيمة وقال المصعب الزبيري في نسب قريش فأما الهون بن خزيمة فهم عضل وديش والقارة بنو يثيع بن الهون وهم بطنان من خزاعة يقال لهما: الحيا والمصطلق.

(3) جد عاصم بن عمر بن الخطاب لأمه، من السابقين الأولين كان قتل عظيما من قريش فلما سمعت قريش بقتله، أرسلت جماعة لتأخذ شيئا من جسده فيتشفوا منه، فأرسل الله على جسده مثل الظلة من الدبر فحمته منهم، فلم يقدروا على أخذ شيء من جسمه.

(4) ماء لبني هذيل بين مكة وعسفان (المؤلف) (على ثمانية أميال من عسفان) .

(5) شهد بدرا، وأسر يوم الرجيع في السرية التي خرج فيها مرثد بن أبي مرثد وعاصم بن ثابت وخالد بن البكير في سبعة نفر فقتلوا وأسر خبيب وزيد بن الدثنة، فانطلق المشركون بهما إلى مكة فباعوهما، فاشترى خبيبا بنو الحارث، وكان خبيب قد قتل الحرث بن عامر يوم بدر، فمكث عندهم خبيب أسيرا حتى أجمعوا على قتله، ثم خرجوا به من الحرم ليقتلوه، فقال دعوني أصلي ركعتين. ثم قال: لولا أن تروا أن ما بي جزع من الموت لزدت. فكان أول من صلّى ركعتين عند القتل، ثم قال: اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا.

(6) قال السهيلي وذكر أن أبا ميسرة هو الذي طعن خبيبا في الخشبة والذي طعنه معه عقبة بن الحارث

(7) وقصيدة خبيب في السيرة لم يرو منها البخاري غير هذين البيتين. الأوصال: الأعضاء. والشّلو: الجسد. والممزع: المقطع

سرية «1»

وفي صفر وفد على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أبو براء عامر بن مالك ملاعب الأسنّة «2» ، وهو من رؤوس بني عامر، فدعاه عليه الصلاة والسلام إلى الإسلام فلم يسلم ولم يبعد، بل قال: إني أرى أمرك هذا حسنا شريفا ولو بعثت معي رجالا من أصحابك إلى أهل نجد فدعوهم إلى أمرك رجوت أن يستجيبوا لك، فقال عليه الصلاة والسلام: إني أخشى عليهم أهل نجد. فقال أبو عامر: أنا لهم جار، فأرسل معه المنذر بن عمرو «3» في سبعين من أصحابه كانوا يسمّون القرّاء لكثرة ما كانوا يحفظون من القران، فساروا حتى نزلوا بئر معونة «4» فبعثوا حرام بن ملحان «5» بكتاب إلى عامر بن الطفيل سيد بني عامر، فلمّا وصل إليه، لم يلتفت إلى الكتاب بل عدا على حرام فقتله «6» ، ثم استصرخ على بقية البعثة أصحابه من بني عامر، فلم يرضوا أن يخفروا جوار ملاعب الأسنة، فاستصرخ عليهم قبائل من بني سليم، وهم رعل وذكوان وعصيّة فأجابوه وذهبوا معه، حتى إذا التقوا بالقرّاء أحاطوا بهم، وقاتلوهم حتى قتلوهم عن اخرهم، بعد دفاع شديد لم يجدهم نفعا لقلّة عددهم، ولم ينج إلّا كعب بن زيد «7» وقع بين القتلى حتى ظنّ أنه منهم، وعمرو بن أميّة «8» كان في سرح «9» القوم. وأبلغ عليه الصلاة والسلام خبر القراء فخطب في أصحابه، وكان فيما قال: «إن إخوانكم قد لقوا المشركين وقتلوهم،

__________

(1) ,

سرية

«1»

لأربع بقين من صفر جهّز عليه الصلاة والسلام جيشا برياسة أسامة بن زيد إلى أبني «2» حيث قتل زيد بن حارثة والد أسامة وقال له: «سر إلى موضع قتل أبيك، فأوطئهم الخيل، فقد ولّيتك هذا الجيش، فأغر صباحا على أهل أبنى، وحرّق عليهم، وأسرع السير لتسبق الأخبار، فإن أظفرك الله فأقل اللبث فيهم، وخذ الأدلّاء، وقدم العيون والطلائع معك» . وكان مع أسامة في هذا الجيش كبار المهاجرين والأنصار، منهم أبو بكر وعمر «3» وأبو عبيدة وسعد. ثم عقد عليه الصلاة والسلام لأسامة اللواء، وقال له: أغز باسم الله في سبيل الله، وقاتل من كفر بالله. وقد انتقد جماعة على تأمير أسامة وهو شاب لم يتجاوز السابعة عشرة من عمره على جيش فيه كبار المهاجرين، فأبلغ الرسول هذه المقالة فغضب غضبا شديدا، وخرج فقال: أما بعد أيها الناس فما مقالة بلغتني عن بعضكم في تأميري أسامة، ولئن طعنتم في تأميري أسامة، لقد طعنتم في تأميري أباه من قبله؟! وايم الله إن كان لخليقا بالإمارة، وإن ابنه من بعده لخليق بها «4» ، وإن كان لمن أحبّ الناس إليّ «5» ، وإنهما لمظنة لكل خير، فاستوصوا به خيرا، فإنه من خياركم. ولم يتم لهذا الجيش الخروج في عهد المصطفى صلّى الله عليه وسلّم لأنّ المرض بدأه فاختاره الله

__________

(1) هي سرية أسامة بن زيد إلى أهل أبني.

(2) محل قريب من مؤتة (المؤلف) .

(3) الصحيح أن أبا بكر وعمر لم يكونا في بعث أسامة، بدليل أنهما كانا في المدينة يوم وفاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، في حين كان جيش أسامة خارجها.

(4) لجدير.

(5) رواه الإمام مالك ورواه الشيخان عن أن عمر أنه صلّى الله عليه وسلّم بعث بعثا وأمر عليهم أسامة بن زيد، فطعن الناس في إمارته، فقام صلّى الله عليه وسلّم، فقال «إن تطعنوا في امارته، فقد كنتم تطعنون في إمارة أبيه من قبل، وايم الله إن كان خليقا للإمارة، وإن كان لمن أحب الناس إليّ، وإن هذا لمن أحب الناس إليّ بعده» .

للرفيق الأعلى. وسيرى القارىء إن شاء الله خروج هذا الجيش متمما في كتابنا إتمام الوفاء بسيرة الخلفاء.

مرض الرسول صلّى الله عليه وسلّم

لما تمم عليه الصلاة والسلام ما كلّف به، وأدى ما اؤتمن عليه، وهدى الله به أمته اختاره الله للرفيق الأعلى، فجلس على المنبر مرّة، وكان فيما قال: «إن عبدا من عباد الله قد خيّره الله بين أن يؤتيه زهرة الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عنده» «1» فبكى أبو بكر وقال: يا رسول الله فديناك بابائنا وأمهاتنا، فقال عليه الصلاة والسلام: «إن أمنّ الناس عليّ في صحبته وماله أبو بكر، لو كنت متخذا خليلا لا تّخذت أبا بكر، ولكن أخوّة الإسلام. لا يبقى في المسجد خوخة إلّا سدّت إلّا خوخة أبي بكر» «2» . وقد بدأه عليه الصلاة والسلام مرضه في أواخر صفر من السنة الحادية عشرة من الهجرة في بيت ميمونة، واستمرّ مريضا ثلاثة عشر يوما كان في خلالها ينتقل إلى بيوت أزواجه، ولما اشتدّ عليه المرض استأذن منهن أن يمرض في بيت عائشة الصديقية فأذن له، ولما دخل بيتها واشتدّ عليه وجعه قال: هريقوا عليّ من سبع قرب لم تحلل أو كيتهن لعلي أعهد إلى الناس، فأجلس في مخضب «3» وصب عليه الماء حتى أشار بيده أن قد فعلتن «4» ، وكان هذا الماء لتخفيف حرارة الحمى التي كانت تصيب من يضع يده فوق ثوبه.

,

سرية

قيس بن سعد إلى صداء.

(2) هي سرية عيينة بن حصن إلى بني تميم.

(3) يكنى أبا مالك أسلم بعد الفتح، وكان من الأعراب الجفاة، وكان يعد في الجاهلية من الجرارين يقود عشرة الاف وتزوج عثمان بن عفان ابنته.

(4) الأنصارية النجارية ذكرها ابن حبيب في المبايعات.

(5) كانت له ثلاثة أسماء: الزبرقان والقمر والحصين وثلاث كنى أبو العباس، وأبو شذرة، وأبو عياش.

ابن الأهتم، فجلسوا ينتظرون الرسول، فلمّا أبطأ عليهم نادوا من وراء الحجرات بصوت جاف: يا محمد اخرج إلينا نفاخرك، فإنّ مدحنا زين، وأن ذمّنا شين، فخرج إليهم عليه الصلاة والسلام، وقد تأذّى من صياحهم، وفيهم نزل في أوائل سورة الحجرات إِنَّ الَّذِينَ يُنادُونَكَ مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكانَ خَيْراً لَهُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ «1» وكان الوقت وقت الظهر، فأذن بلال، ودخل النّبي للصلاة، فتعلّقوا به يقولون: نحن ناس من تميم جئنا بشاعرنا وخطيبنا نشاعرك ونفاخرك، فقال لهم عليه الصلاة والسلام: «ما بالشعر بعثنا ولا بالفخار أمرنا» ثم صلّى واجتمع حوله رجال الوفد يتفاخرون بمجدهم ومجد ابائهم، وقد مدح عمرو بن الأهتم الزبرقان بن بدر، فقال: إنه لمطاع في أنديته سيد في عشيرته، فقال: الزبرقان: حسدني يا رسول الله لشرفي، وقد علم أفضل مما قال. فقال عمرو: إنه لزمر المروءة، ضيّق العطن»

، أحمق الأب، لئيم الخال، فرئي الغضب في وجه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، لاختلاف قولي عمرو، فقال يا رسول الله: لقد صدقت في الأولى، وما كذبت في الثانية، رضيت فقلت أحسن ما علمت، وغضبت فقلت أسوأ ما علمت. فقال عليه الصلاة والسلام «إن من البيان لسحرا «3» » ثم أسلم القوم فردّ النّبيّ عليه الصلاة والسلام عليهم أسراهم، وأحسن جائزتهم، وأقاموا مدّة يتعلمون فيها القران، ويتفقهون في الدّين.

,

سرية

«2»

ثم بلغ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أن جمعا من الحبشة راهم أهل جدّة في مراكبهم يريدون الإغارة عليها، فأرسل لهم علقمة بن مجزّر «3» في ثلاثمائة. فذهب حتى وصل جدة، ونزل في المراكب ليدركهم، وكان الأحباش متحصّنين في جزيرة هناك، فلمّا رأوا المسلمين يريدونهم هربوا، ولم يلق المسلمون كيدا، فرجع علقمة بمن معه. ولما كان بالطريق أذن لسرعان القوم أن يتعجلوا، وأمّر عليهم عبد الله بن حذافة السهمي، وكان فيه دعابة «4» ، فأوقد لهم في الطريق نارا، وقال لهم: ألستم مأمورين بطاعتي؟ قالوا: نعم، قال: عزمت عليكم إلّا ما تواثبتم في هذه النار، فقال بعضهم: ما أسلمنا إلّا فرارا من النار، وهمّ بذلك بعضهم فمنعهم عبد الله. وقال: كنت مازحا! فلمّا ذكروا ذلك لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: «لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق» «5» .

__________

(1) اية 6.

(2) هي سرية علقمه بن مجزّر إلى طائفة من الحبشة.

(3) شهد اليرموك وحضر الجايبة، وكان عاملا لعمر على حرب فلسطين، ثم بعثه إلى الحبشة فهلك هو وجيشه.

(4) هي ما يستحسن من المزاح.

(5) رواه أحمد والحاكم عن عمران بن الحصين ورواه أبو داود والنسائي. وخبر هذه السرية رواه الشيخان.

,

سرية

عبيدة بن الحارث إلى بطن رابغ.

(2) في الأصل ابن عم حمزة وهو خطأ.

(3) ذكر ابن كثير في سيرته أن عددهم كان ستين.

(4) اسمه عوف ومسطح لقبه، أسلم قديما، ومات سنة 34 هـ في خلافة عثمان.

(5) واد بين الحرمين قرب البحر (المؤلف) .

تخف إني ضامن ألّا يظهر، وفيها أيضا مات العاص بن وائل السهمي. وقد كفى الله المسلمين شرّ هذين الشّقيّين.

,

سرية

«2» فأرسل عليه الصلاة والسلام لهذه الفرقة أبا عامر الأشعري في جماعة منهم أبو موسى الأشعري «3» فسار إليهم وبددّهم، وظفر بما بقي معهم من الغنائم، وقد استشهد أبو عامر «4» في هذه الغزوة، وخلّف على الغزاة ابن أخيه أبا موسى فرجع ظافرا منصورا.

,

سرية

«3»

وفي رجب أرسل عليه الصلاة والسلام أبا عبيدة عامر بن الجرّاح في ثلاثمائة فارس لغزو قبيلة جهينه التي تسكن ساحل البحر «4» ، وزوّد عليه الصلاة والسلام هذا الجيش جرابا من التمر، فساروا حتى إذا وصلوا الساحل أقاموا فيه نحو نصف شهر ينتظرون العدو، وقد فني زادهم حتى أكلوا الخبط- وهو ورق السّمر يبلونه بالماء ويأكلونه إلى أن تقرّحت أشداقهم «5» ، وكان في القوم الكريم ابن

__________

(1) جمع سرى وهو النفيس الشريف، ضبطها ابن الأثير في النهاية، والجمع سراة بالفتح على غير قياس، وقد تضم السين، وضبطها صاحب القاموس بفتح السين سميت باسم ماء بأرض جذام يقال له السلسل.

(2) سورة البقرة اية 195.

(3) هي سرية الخبط وسماها البخاري غزوة سيف البحر.

(4) كما في البخاري ومسلم.

(5) جمع ومفرده الشدق وهو جانب الفم.

الكريم قيس بن سعد بن عبادة «1» فنحر لهم ثلاث جزر في كل يوم جزور. وفي اليوم الرابع أراد أن ينحر فنهاه رئيسه أبو عبيدة لأن قيسا كان أخذ تلك الجزر بدين على أبيه، فخاف أبو عبيدة ألّا يفي له أبوه بما استدان، فقال قيس: أترى سعدا يقضي ديون الناس، ويطعم في المجاعة، ولا يقضي دينا استدنته لقوم مجاهدين في سبيل الله؟! ولما يئسوا من لقاء عدوهم رجعوا إلى المدينة، فقال قيس بن سعد لأبيه: كنت في الجيش فجاعوا، قال انحر، قال نحرت، قال: ثم:

جاعو قال: انحر، قال: نحرت، قال: ثم جاعوا، قال: انحر، قال: نحرت قال: ثم جاعوا، قال: انحر، قال: نهيت.

,

سرية

«1»

وفي شوال بلغه عليه الصلاة والسلام أن عيينة بن حصن واعد جماعة من غطفان كانوا مقيمين قريبا من خيبر بأرض اسمها يمن وجبار على المدينة، فأرسل لهم بشير بن سعد في ثلاثمائة رجل، فساروا إليهم يكمنون النهار، ويسيرون الليل حتى أتوا محلتهم، فأصابوا نعما كثيرة، وتفرّق الرّعاء، فأخبروا قومهم، ففزعوا، ولحقوا بعليا بلادهم ولم يظفر المسلمون إلّا برجلين أسلما، ثم رجعوا إلى المدينة.

,

سرية

«3»

وفي رمضان أرسل عليه الصلاة والسلام غالب بن عبد الله الليثي «4» إلى أهل الميفعة «5» في مائة وثلاثين رجلا فساروا حتى هجموا على القوم فقتلوا بعضا وأسروا اخرين، وفي أثناء الحرب طارد أسامة بن زيد رجلا من المشركين. ولمّا رأى المشرك الموت في يد أسامة تشهّد فظن أسامة أنّ عدوه إنما قال ذلك تخلصا فقتله، ولما رجع المسلمون إلى المدينة، وأخبر عليه السلام بفعلة أسامة قال:

أقتلته بعد أن قال: لا إله إلّا الله فكيف تصنع بلا إله إلّا الله؟! قال: يا رسول الله إنما قالها متعوذا من القتل، قال عليه الصلاة والسلام: فهلا شققت عن قلبه، فتعلم أصادق أم كاذب؟! فقال يا رسول الله: استغفر لي. قال عليه الصلاة والسلام: فكيف بلا إله إلّا الله!! فما زال يكرّرها حتى تمنّى أسامة أنه لم يسلم قبل ذلك اليوم «6» ، وأنزل الله في ذلك سورة النساء وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَياةِ الدُّنْيا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغانِمُ كَثِيرَةٌ «7»

__________

(1) ,

سرية

«3»

ففي شهر رمضان أرسل عمه حمزة بن عبد المطلب في ثلاثين رجلا من المهاجرين، وعقد لهم لواء أبيض حملة أبو مرثد «4» حليف حمزة، ليعترض عيرا لقريش ايبة من الشام، فيها أبو جهل وثلاثمائة من أصحابه المشركين، فسار حمزة حتى وصل ساحل البحر من ناحية العيص «5» فصادف العير هناك، فلمّا تصافّوا للقتال حجز بين الفريقين مجدي بن عمرو الجهني فأطاعوه وانصرفوا، وشكر عليه الصلاة والسلام مجديا على عمله لما كان من قلة عدد المسلمين وكثرة عدوهم.

__________

(1) اية 74.

(2) اية 15- 16.

(3) السرية قطعة من الجيش ونريد بها كل غزاة لم يكن فيها رسول الله، والتي كان فيها تسمى غزوة (المؤلف) .

(4) هو كنّاز بن حصين الغنوي، شهد هو وابنه بدرا، وتوفي أبو مرثد سنة 12 هـ.

(5) عرض من أعراض المدينة أي ناحية منها (المؤلف) .

سرية «1»

وفي شوال أرسل عبيدة بن الحارث «2» بن عم حمزة في ثمانين راكبا «3» من المهاجرين، وعقد له لواء أبيض حمله مسطح بن أثاثة «4» ليعترض عيرا لقريش، فيها مائتا رجل، فوافوا العير ببطن رابغ «5» فكان بينهم الرمي بالنبل، ثم خاف المشركون أن يكون للمسلمين كمين فانهزموا، ولم يتبعهم المسلمون، وفرّ من المشركين إلى المسلمين المقداد بن الأسود وعتبة بن غزوان وكانا قد أسلما وخرجا ليلحقا بالمسلمين.

,

سرية

«1»

في ربيع الاخر أرسل عليه الصلاة والسلام خالد بن الوليد في جمع لبني عبد المدان بنجران من أرض اليمن، وأمره أن يدعوهم إلى الإسلام ثلاث مرّات فإن أبوا قاتلهم، فلمّا قدم إليهم بعث الركبان في كل وجه يدعون إلى الإسلام ويقولون: أسلموا تسلموا، فأسلموا ودخلوا في دين الله أفواجا، فأقام خالد بينهم يعلمهم الإسلام والقران، وكتب إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بذلك، فأرسل إليه أن يقدم بوفدهم ففعل. وحين اجتمعوا به صلّى الله عليه وسلّم قال لهم: بم كنتم تغلبون من قاتلكم في الجاهلية؟ قالوا: كنا نجتمع ولا نتفرق ولا نبدأ أحدا بظلم، قال: صدقتم، وأمّر عليهم زيد بن الحصين «2» .

,

سرية

«3»

وفي جمادى الاخرة بلغه عليه الصلاة والسلام أن جمعا من قضاعة يتجمعون في ديارهم وراء وادي القرى ليغيروا على المدينة، فأرسل لهم عمرو بن العاص

__________

(1) رواه البخاري تذرفان: تبكيان.

(2) عند الحاكم أن خالد قاتلهم. فقتل منهم مقتلة عظيمة، وأصاب غنيمة، وفي صحيح البخاري عن خالد لقد انقطعت في يدي يوم مؤته تسعة أسياف، فما بقي في يدي إلّا صفيحة يمانية. كل هذا يدل على أن خالدا قاتل بالمسلمين الروم قتالا شديدا. ورواية الصحيح: حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله حتى فتح الله عليهم، وهذا يؤكّد النصر؛ هذا الحديث والذي قبله أخرجهما البخاري.

(3) هي سرية عمرو بن العاص إلى ذات السلاسل.

في ثلاثمائة رجل من سراة «1» المهاجرين، ثم أمده بأبي عبيدة بن الجراح في مائتي من المهاجرين فيهم أبو بكر وعمر، فلحقوا عمرا قبل أن يصل إلى القوم، وقد أراد رجال من الجيش إيقاد نار فمنعهم عمرو، فأنكر عليه عمر بن الخطاب، فقال أبو بكر: إنما بعثه رسول الله علينا رئيسا لمعرفته بالحرب أكثر منا فلا تعصه، فامتثل، ولما حلوا بساحة القوم حملوا عليهم فلم يكن أكثر من ساعة حتى تفرّق الأعداء منهزمين، فجمعوا غنائمهم وأرادوا اتباع أثرهم فمنعهم قائدهم، ثم رجعوا إلى المدينة ظافرين، وبينما هم في الطريق أدركت عمرو بن العاص جنابة في ليلة باردة فلمّا أصبح قال: إن أنا اغتسلت هلكت والله يقول وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ «2» ثم تيمم وصلّى، ثم أمر بالسير حتى إذا وصلوا إلى المدينة قام رسول الله عليه الصلاة والسلام يسأل عن أنباء سفرهم كما هي عادته، فأخبروه بما نقموه من عمرو بن العاص من نهيهم عن إيقاد النار ونهيهم عن اتّباع العدو وصلاته جنبا، فسأله عليه الصلاة والسلام عن ذلك فقال: منعتهم من إيقاد النار لئلا يرى العدو قلتهم فيطمع فيهم، ونهيتهم عن اتّباع العدو لئلا يكون له كمين، وصليت جنبا لأن الله يقول: وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وإن أنا اغتسلت هلكت، فتبسم عليه الصلاة والسلام وأثنى على عمرو خيرا.

,

سرية

«4»

وفي رجب أرسل عليه الصلاة والسلام زيد بن حارثة ليغير على بني فزارة لأنهم تعرّضوا لزيد وهو راجع بتجارة من الشام، فسلبوا ما معه، وكادوا يقتلونه، فلمّا جاء المدينة، وأخبر الرسول صلّى الله عليه وسلّم الخبر، أرسله مع رجاله للقصاص من فزارة المقيمين في وادي القرى «5» ، فساروا حتى دهموا العدو وأحاطوا بهم وقتلوا منهم جمعا كثيرا، وأخذوا امرأة من كبارهم أسيرة فاستوهبها عليه الصلاة والسلام ممن

__________

(1) هي ,

سرية

«2»

وفي جمادى الاخرة أرسل عليه السلام زيد بن حارثة في خمسة عشر رجلا للإغارة على بني ثعلبه الذين قتلوا أصحاب محمّد بن مسلمة وهم مقيمون بالطرف «3» فتوجّهت السرية لذلك، ولمّا راهم الأعداء ظنوهم طليعة لجيش رسول الله صلّى الله عليه وسلّم. فهربوا وتركوا نعمهم وشاءهم، فاستاقها المسلمون، ورجعوا إلى المدينة بعد أربع ليال.

,

سرية

«2»

لما تيقنت قريش أن طريق الشام من جهة المدينة أغلق في وجه تجارتهم، ولا يمكنهم الصبر عنها لأن بها حياتهم، أرسلوا عيرا إلى الشام من طريق العراق، وكان فيها جمع من قريش منهم أبو سفيان بن حرب، وصفوان بن أمية، وحويطب بن عبد العزى، فجاءت أخبارهم لرسول الله فأرسل لهم زيد بن حارثة في مائة راكب يترقبونهم، وكان ذلك في جمادى الاخرة فسارت السرية حتى لقيت وما فيها وهرب الرجال، وقد خمّس الرسول عليه الصلاة والسلام هذه حينما وصلت له.

,

سرية

«4»

عاكس بنو سليم الذين كانوا من المتحزبين في غزوة الخندق المسلمين في سيرهم، فأرسل عليه الصلاة والسلام زيد بن حارثة في ربيع الاخر، ليغير عليهم في الجموم «5» فلمّا بغلوا ديارهم، وجدوهم تفرّقوا، ووجدوا هناك امرأة «6» من مزينة دلتهم على منازل بني سليم، أصابوا بها نعما وشاء، ووجدوا رجالا أسروهم، وفيهم زوج تلك المرأة فرجعوا بذلك إلى المدينة، فوهب الرسول صلّى الله عليه وسلّم لهذه المرأة نفسها وزوجها.

__________

(1) هو سرية محمد بن مسلمة إلى ذي القصة.

(2) موضع على أربعة وعشرين ميلا من المدينة في طريق الربذة (المؤلف) .

(3) موضع قرب المدينة. (المؤلف) .

(4) هي سرية زيد بن حارثة إلى الجموم.

(5) ناحية من بطن نخل. (المؤلف) . (الأصل الحموم) .

(6) يقال لها حليمة.

سرية «1»

بلغ الرسول أن عيرا لقريش، أقبلت من الشام تريد مكّة، فأرسل لها زيد بن حارثة في مائة وسبعين راكبا ليعترضها، فأخذها وما فيها وأسر من معها من الرجال، وفيهم أبو العاص بن الربيع زوج زينب بنت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وكان من رجال مكّة المعدودين تجارة ومالا وأمانة، فاستجار بزوجه زينب فأجارته، ونادت بذلك في مجمع قريش فقال عليه الصلاة والسلام: «المسلمون يد واحدة يجير عليهم أدناهم وقد أجرنا من أجرت» وهذا أبلغ ما قيل في المساواة بين أفراد المسلمين وردّ عليه الرسول ماله بأسره لا يفقد منه شيئا فذهب إلى مكّة، فأدى لكل ذي حقّ حقه، ورجع إلى المدينة مسلما فرد عليه رسول الله زوجه.

,

سرية

زيد بن حارثة إلى العيص.

(2) هي سرية زيد بن حارثة إلى الطرف.

(3) ماء على ستة وثلاثين ميلا من المدينة في طريق العراق. (المؤلف) .

(4) هي سرية زيد بن حارثة إلى وادي القرى.

(5) موضع شمالي المدينة. (المؤلف) .

أسرها وفدى بها أسيرا كان بمكّة.

,

سرية

«1»

وفي شعبان أرسل عليه الصلاة والسلام عبد الرحمن بن عوف مع سبعمائة من الصحابة لغزو بني كلب في دومة الجندل «2» وقد وصاهم عليه الصلاة والسلام قبل السفر بقوله: «اغزوا جميعا في سبيل الله فقاتلوا من كفر بالله ولا تغلّوا ولا تغدروا ولا تمثّلوا ولا تقتلوا وليدا فهذا عهد الله وسيرة نبيّه فيكم» «3» ثم أعطاه اللواء فساروا على بركة الله حتى حلوا بديار العدو، فدعوهم إلى الإسلام ثلاثة أيام، وفي اليوم الرابع أسلم رئيس القوم الأصبغ بن عمرو «4» النصراني، وأسلم معه جمع من قومه، وبقي اخرون راضين باعطاء الجزية، فتزوج عبد الرحمن بنت رئيسهم، كما أمره بذلك عليه الصلاة والسلام، وهذه أقرب واسطة لتمكين صلات الود بين الأمراء، بحيث يهم كلا ما يهم الاخر فنعما هي سياسة السلم والمحبة.

,

سرية

«2»

ولمّا قتل كعب ولّى اليهود مكانه أسير بن رزام، فأرسل عليه الصلاة السلام من يستعلم له خبره، فجاءته الأخبار بأنه قال لقومه: سأصنع بمحمّد ما لم يصنعه أحد قبلي، أسير إلى غطفان فأجمعهم لحربه وسعى في ذلك. فأرسل عليه الصلاة والسلام عبد الله بن رواحة الخزرجي في ثلاثين من الأنصار لاستمالته فخرجوا حتى قدموا خيبر، وقالوا لأسير: نحن امنون حتى نعرض عليك ما جئنا له، قال:

نعم ولي مثل ذلك، فأجابوه ثم عرضوا عليه أن يقدم على رسول الله ويترك ما عزم عليه من الحرب فيوليه الرسول على خيبر، فيعيش أهلها بسلام، فأجاب إلى ذلك وخرج في ثلاثين يهوديا كل يهودي رديف لمسلم، وبينما هم في الطريق ندم أسير على مجيئه، وأراد التخلص مما فعل بالغدر بمن أمنوه فأهوى بيده إلى سيف عبد الله بن رواحة، فقال: أغدرا يا عدو الله! ثم نزل وضربه بالسيف فأطاح عامة فخذه، ولم يلبث أن هلك، فقام المسلمون على من معه من اليهود فقتلوهم عن اخرهم وهذا عاقبة الغدر.

,

سرية

«6»

كان بنو أسد الذين مرّ ذكرهم كثيرا ما يؤذون من يمر بهم من المسلمين، فأرسل لهم عليه الصلاة والسلام عكّاشة بن محصن في أربعين راكبا ليغير عليهم،

__________

(1) المعروف بابن الأكوع، وأول مشاهده الحديبية، وكان من الشجعان ويسبق الفرس عدوا، وبايع النبي صلّى الله عليه وسلّم عند الشجرة على الموت، ونزل المدينة ثم تحول إلى الربذة بعد قتل عثمان وتزوج بها وولد له حتى كان قبل أن يموت بليال نزل إلى المدينة فمات بها، وكان ذلك سنة 74 هـ.

(2) الأبراد جمع برد وهو الثوب المخطط فإنه استلب واحده في ذلك اليوم من العدو وهو راجل قبل أن تلحق به الخيل ثلاثين برده وثلاثين درقة وقتل منهم بالنبل كثيرا، فكلما هربوا أدركهم، وكلما راموه أفلت منهم.

(3) ورد في حديث رواه الشيخان «فحملت أرميهم بنبلي، وكنت راميا، وأقول: أنا ابن الأكوع، واليوم يوم الرضع، وارتجز حتى استنفدت اللقاح منهم، واستلبت ثلاثين برده» واللقاح الإبل الحوامل ذات الألبان. وقد رواه الإمام أحمد مطولا وفيه: ثم لم أزل أرميهم حتى ألقوا أكثر من ثلاثين رمحا وأكثر من ثلاثين بردة يستخفون منها» .

(4) ثم استجاب له عباد بن بشر وسعد بن زيد وأسيد بن ظهير (يشك فيه) وعكاشة بن محصن ومحرز بن نضلة وأبو قتادة الحارث بن ربعي وأبو عياش عبيد بن زيد بن صامت.

(5) الأسجح: الحسن المعتدل وهو السهل وملكت فاسجح أي قدرت فسهل وأحسن العفو وهو مثل سائر.

(6) هي سرية عكاشة بن محصن إلى الغمر.

ولمّا قارب بلادهم علموا به فهربوا، وهنا وجدوا رجلا نائما فأمنوه ليدلهم على نعم القوم فدلهم عليها فاستاقوها، وكانت مائة بعير، ثم قدموا المدينة ولم يلقوا كيدا.

,

سرية

«4»

ثم بعث عليه الصلاة والسلام الوليد بن عقبة بن أبي معيط «5» لأخذ صدقات بني المصطلق، فلمّا علموا بقدومه خرج منهم عشرون رجلا متقلدين سلاحهم

__________

(1) اية 4- 5. وقد كان عمر وأبو بكر اختلفا في أمر الزبرقان وعمر وبن الأهتم فأشار أحدهما بتقديم الزبرقان فأشار الاخر بتقديم عمرو بن الأهتم حتى ارتفعت أصواتهما فأنزل الله سورة الحجرات فكان عمر بعد ذلك إذا كلم النبي عليه السلام لا يكلمه إلّا كأخي السرار وقد تفرد به البخاري ومسلم.

(2) كناية عن ضيق الصدر.

(3) رواه مالك وأحمد والبخاري وأبي داود والترمذي عن ابن عمر وأدخله مالك في باب ما يذم من القول من أجل أن السحر مذموم شرعا، وغيره يذهب إلى أنه مدح بالبيان واستمالة القلوب كالسحر.

(4) هي سرية الوليد بن عقبة إلى بني المصطلق.

(5) أخو عثمان بن عفان لأمه قتل أبوه بعد الفراغ من غزوة بدر، أسلم وأخوه عمارة يوم الفتح، وكان الوليد شجاعا شاعرا جوادا، ولما قتل عثمان اعتزل الفتنة، وأقام بالرقة إلى أن مات في خلافة معاوية.

احتفالا بقدومه، ومعهم إبل الصدقة، فلمّا نظرهم ظنّهم يريدون حربه لما كان بينه وبينهم من العداوة في الجاهلية، فرجع مسرعا إلى المدينة، وأخبر الرسول صلّى الله عليه وسلّم أنّ القوم ارتدوا ومنعوا الزكاة، فأرسل لهم خالد بن الوليد لاستكشاف الخبر، فسار إليهم في عسكر خفية حتى إذا كان بناديهم سمع مؤذنهم يؤذن بالصبح، فأتاهم خالد فلم ير منهم إلّا طاعة، فرجع وأخبر الرسول صلّى الله عليه وسلّم، فأرسل عليه الصلاة والسلام لهم غير الوليد لأخذ الصدقات، وفي الوليد نزل في أوائل الحجرات يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جاءَكُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلى ما فَعَلْتُمْ نادِمِينَ «1» .

,

سرية

«1»

في ربيع الأول أرسل عليه الصلاة والسلام علي بن أبي طالب في مائة راكب وخمسين فارسا لهدم الفلس «2» - صنم لطيىء- فسار إليه وهدمه وأحرقه، ولما حارب عبّاده هزمهم واستاق نعمهم وشاءهم وسبيهم، وكان فيه سفّانة بنت حاتم طيىء «3» . ولما رجع علي إلى المدينة طلبت سفّانة من رسول الله أن يمنّ عليها، فأجابها لأنه كان من سننه أن يكرم الكرام، فدعت له، وكان من دعائها «شكرتك يد افتقرت بعد غنى، ولا مكانتك يد استغنت بعد فقر، وأصاب الله بمعروفك مواضعه، ولا جعل لك إلى لئيم حاجة ولا سلب نعمة كريم إلّا وجعلك سببا لردّها عليه» . وكانت هذه المعاملة من رسول الله سببا في إسلام أخيها عدي بن حاتم الطائي «4» الذي كان فرّ إلى الشام عندما رأى الرايات الإسلامية قاصدة بلاده، وكان من حديث مجيئه أنّ أخته توجّهت إليه بالشام، وأخبرته بما عوملت به من الكرم، فقال لها: ما ترين في أمر هذا الرجل؟ فقالت: أرى أن تلحق به سريعا فإن يكن نبيّا فللسابق إليه فضل، وإن يكن ملكا فأنت أنت. قال: والله هذا هو الرأي.

__________

(1) هي سرية علي إلى هدم صنم طيء.

(2) بضم الفاء واللام، أو سكونها أو بفتح الفاء وسكون اللام. كان انفا أحمر في وسط أجأ كأنه تمثال إنسان.

(3) بنت الجواد المشهور، وقد أسلمت وحسن إسلامها، وكانت سببا في إسلام أخيها عدي.

(4) تقدم نسبه في ترجمة أخته سفّانة- كنيته أبو طريف أسلم في سنة تسع، وكان نصرانيا وثبت على إسلامه في الردة، وأحضر صدقة قومه إلى أبي بكر، وشهد فتح العراق ثم سكن الكوفة، وشهد صفين مع علي، ومات بعد الستين، وهو ابن مائة وعشرين سنة.

,

سرية

«3»

وفي رمضان أرسل عليه الصلاة والسلام عليا في جمع إلى بني مذحج قبيلة يمانية وعمّمه بيده وقال: سر حتى تنزل بساحتهم، فادعهم إلى قول: لا إله إلّا الله، فإن قالوا: نعم فمرهم بالصلاة، ولا تبغ منهم غير ذلك، ولأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك مما طلعت عليه الشمس «4» ، ولا تقاتلهم حتى يقاتلوك، فلمّا انتهى إليهم لقي جموعهم فدعاهم إلى الإسلام فأبوا، ورموا المسلمين بالنبل فصفّ علي، أصحابه، وأمرهم بالقتال، فقاتلوا حتى هزموا عدوهم فكفّ عن طلبهم، ثم لحقهم ودعاهم إلى الإسلام فأجابوا، وبايعه رؤساؤهم وقالوا: نحن

__________

(1) هي سرية خالد بن الوليد إلى نجران.

(2) المازني وهو من بني مذحج.

(3) هي سرية على بن أبي طالب إلى بني مذحج.

(4) رواه الطبراني عن أبي رافع ورواه الشيخان وأبو داود خير لك من حمر النعم عوضا عن خير لك مما طلعت عليه الشمس.

على من وراءنا من قومنا، وهذه صدقاتنا فخذ منها حق الله، ففعل. ثم رجع إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فوافاه بمكّة في حجة الوداع.

,

سرية

«5»

وفي شعبان أرسل عليه الصلاة والسلام علي بن أبي طالب في مائة لغزو بني سعد بن بكر بفدك «6» لأنه بلغه أنهم يجمعون الجيوش لمساعدة يهود خيبر على حرب المسلمين مقابل تمر يعطونه من تمر خيبر فسارت السرية، وبينما هم سائرون التقوا بجاسوس العدو، وأرسلوه إلى خيبر، ليعقد المعاهدة مع يهودها، فطلبوا منه أن يدلهم على القوم وهو امن، فدلهم على موضعهم، فاستاق منه المسلمون نعم القوم، وهرب الرعاة، فحذورا قومهم، فداخلهم الرعب وتفرّقوا، فرجع المسلمون ومعهم خمسمائة بعير وألفا شاة، وردّ الله كيد المشركين فلم

__________

(1) هي سرية عبد الرحمن بن عوف إلى دومة الجندل.

(2) حصن وقرى بينها وبين دمشق خمس ليال وبين المدينة خمس عشرة ليلة (المؤلف) .

(3) رواه الخمسة إلا البخاري.

(4) ابن ثعلبة بن حصين (حصن) بن ضمضم بن عدي بن جناب الكلبي القضاعي وتزوج عبد الرحمن بن عوف بنته وهي تماضر التي ولدت له بعد ذلك أبا سلمة بن عبد الرحمن.

(5) هي سرية على بن أبي طالب إلى بني سعد

(6) قرية بينها وبين المدينة ست ليال من جهة خيبر. (المؤلف) . الأصح بينها وبين المدينة يومان وبينها وبين خيبر دون مرحلة.

يمدّوا اليهود بشيء.

,

سرية

«4»

وفي شعبان بلغه عليه الصلاة والسلام أن جمعا من هوزان بتربة «5» يظهرون العداوة للمسلمين فأرسل لهم عمر بن الخطاب في ثلاثين رجلا. فسار إليهم.

ولمّا بلغهم الخبر تفرّقوا فلم يجد بها عمر أحدا فرجع.

__________

(1) الحرام.

(2) في الأصل عثمان بن أبي طلحة وهو خطأ، لأن عثمان بن أبي طلحة قتل في غزوة أحد كافرا.

(3) رواه الإمام أحمد بلفظ: فإن الإسلام يجب ما كان قبله.

(4) هي سرية عمر بن الخطاب إلى تربة.

(5) واد بالقرب من مكة على مسافة يومين منها. (المؤلف) .

سرية «1»

ثم أرسل بشير بن سعد الأنصاري «2» لقتال بني مرّة بناحية فدك فلمّا ورد بلادهم لم ير منهم أحدا فأخذ نعمهم وانحدر إلى المدينة، أما القوم فكانوا في الوادي فجاءهم الصريخ فأدركوا بشيرا ليلا وهو راجع فتراموا بالنبل، ولما أصبح الصبح اقتتل الفريقان قتالا شديدا حتى قتل غالب المسلمين، وجرح بشير جرحا شديدا حتى ظنّ أنه مات، ولمّا انصرف عنه العدو تحامل حتى جاء إلى رسول الله وأخبره الخبر.

,

سرية

«2»

جلس أبو سفيان بن حرب يوما في نادي قومه، فقال: ألا رجل يذهب لمحمّد فيقتله غدا فإنه يمشي بالأسواق لنستريح منه؟ فتقدم له رجل وتعهّد له بما أراد. فأعطاه راحلة ونفقة وجهّزه لذلك، فخرج الرجل حتى وصل إلى المدينة صبح سادسة من خروجه، فسأل عن رسول الله فدل عليه وهو بمسجد بني عبد الأشهل، فلما راه عليه الصلاة والسلام قال: إنّ هذا الرجل ليريد غدرا وإنّ الله مانعي منه فذهب لينحني على الرسول، فجذبه أسيد بن حضير من إزاره وهنالك سقط الخنجر، فندم الرجل على فعلته، ثم سأله عليه الصلاة والسلام عن سبب عمله فصدقه بعد أن توثق من حفظ دمه فخلى عليه الصلاة والسلام سبيله، فقال الرجل: والله يا محمّد ما كنت أخاف الرجال فما هو إلّا أن رأيتك فذهب عقلي وضعفت نفسي، ثم إنك أطّلعت على ما هممت به مما لم يعلمه أحد، فعرفت أنك ممنوع، وأنك على حق، وأن حزب أبي سفيان حزب الشيطان ثم أسلم.

وعند ذلك أرسل عليه السلام عمرو بن أمية الضّمري «3» ، وكان رجلا جريئا فاتكا في الجاهلية وأصحبه برفيق، ليقتلا أبا سفيان غيلة جزاء اعتدائه، فلمّا قدما مكّة توجّها ليطوفا بالبيت قبل أن يؤديا ما أرسلا له، فعرف عمرا أحد رجال مكّة

__________

(1) قال قتادة: فبلغنا أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان إذا خطب بعد ذلك حض على الصدقة ونهى عن المثلة وهذا الحديث قد رواه جماعة عن قتادة ورواه جماعة عن أنس بن مالك.

(2) هو سرية عمرو بن أمية الضمري إلى أبي سفيان بن حرب.

(3) صحابي مشهور له أحاديث. وكان شجاعا وكان أول مشاهده بئر معونة، فأسره عامر بن الطفيل وجز ناصيته وأطلقه، وبعثه النبي صلّى الله عليه وسلّم إلى النجاشي في زواج أم حبيبة، وإلى مكة فحمل خبيبا من خشبته، وله ذكر في عدّة مواطن، وكان من رجال العرب جرأة، ونجدة، وعاش إلى خلافة معاوية فمات بالمدينة.

فقال: هذا عمرو بن أمية ما جاء إلّا بشر، فلمّا راهم علموا به لم يجد مناصا من الهرب، فاصطحب معه رفيقه، ورجعا إلى المدينة. وكأن الله سبحانه أراد أن يعيش أبو سفيان حتى يسلم بيده مفاتيح مكّة للمسلمين، ويعتنق الدّين الحنيفي القويم.

,

سرية

«2»

ثم أرسل عليه الصلاة والسلام بشر بن سفيان العدوي إلى بني كعب من خزاعة لأخذ صدقات أموالهم، فمنعهم بنو تميم المجاورة لهم من أداء ما فرض عليهم، فلمّا علم بذلك رسول الله أرسل إليهم عيينة بن حصن «3» في خمسين فارسا من الأعراب فجاءهم وحاربهم، وأخذ منهم أحد عشر رجلا وإحدى وعشرين امرأة وثلاثين صبيا، وتوجّه بالكل إلى المدينة، فأمر عليه الصلاة السلام بجعلهم في دار رملة بنت الحارث «4» .

,

سرية

بشير بن سعد لقتال بني مرة

(2) البدري والد النعمان استشهد بعين التمر مع خالد بن الوليد في خلافة أبي بكر سنة 12 هـ.

(3) هي سرية غالب بن عبد الله الليثي إلى الميفعة.

(4) ذكر هشام بن الكلبي أن النبي صلّى الله عليه وسلّم بعثه إلى فدك فاستشهد دون فدك.

(5) على ثمانية برد من المدينة بناحية نجد (المؤلف) .

(6) نزلت في أبي الدرداء لأنه قتل رجلا وقد قال كلمة الإيمان حين رفع عليه السيف فأهوى به إليه، فقال كلمته، فلما ذكر ذلك للنبي صلّى الله عليه وسلّم قال: إنما قالها متعوذا فقال له: هل شققت عن قلبه؟ وهذه القصة في الصحيح لغير أبي الدرداء.

(7) اية 94.

ثم أمر عليه الصلاة والسلام أسامة أن يعتق رقبة كفارة لأنه قتل خطأ.

,

سرية

«5»

ولمّا رجع غالب إلى المدينة ظافرا أرسله عليه الصلاة والسلام في مائتي رجل ليقتصّ من بني مرّة بفدك وهم الذين أصابوا سرية بشير بن سعد، فساروا حتى إذا كانوا قريبا من القوم خطب غالب فيمن معه، فقال بعد أن حمد الله وأثنى عليه: «أما بعد فإني أوصيكم بتقوى الله واحده لا شريك له وأن تطيعوني ولا تخالفوا لي أمرا فإنه لا رأي لمن لا يطاع» ثم اخى بين الجند فقال: يا فلان أنت

__________

(1) هي سرية غالب بن عبد الله الليثي إلى بني الملوح.

(2) ماء بين الحرمين شرفهما الله تعالى.

(3) قديد: قرب التنعيم.

(4) سكن مكة ثم المدينة وقد بقي إلى خلافة معاوية. وله حديث واحد وهو قوله سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول يوم الفتح «لا تغزى مكة بعد اليوم إلى يوم القيامة» .

(5) هي سرية غالب إلى مصاب أصحاب بشير بن سعد بفدك.

وفلان، ويا فلان أنت وفلان لا يفارق أحد منكم زميله، وإياكم أن يرجع الرجل منكم فأقول له: أين صاحبك؟ فيقول لا أدري، فإذا كبّرت فكبّروا، فلمّا أحاطوا بالعدو، وكبّر كبّروا، وجرّدوا السيوف، فلم يفلت من عدوهم أحد واستاقوا نعمهم، فكان لكل واحد من الغزاة عشرة أبعرة.

,

سرية

«1»

وفي صفر أرسل عليه الصلاة والسلام غالب بن عبد الله الليثي إلى بني الملوّح وهم قوم من العرب يسكنون بالكديد «2» فسار القوم حتى إذا كانوا بقديد «3» التقوا بالحارث بن مالك الليثي «4» المعروف بابن البرصاء، وكان خصما لدودا فأسروه، فقال لهم: ما جئت إلّا للإسلام، فقالوا له إن تكن مسلما لن يضرك رباط ليلة وإلّا استوثقنا منك، ثم ساروا حتى وصلوا محلة بني الملوّح فاستاقوا النعم والشاء، وخرج الصريخ إلى القوم فجاءهم ما لا قبل لهم به ولكن منّ الله على المسلمين، فأرسل سيلا شديدا حال بينهم وبين عدوهم حتى صار المشركون يرون نعمهم تساق وهم لا يقدرون على ردّها.

,

سرية

«1»

وفي ربيع الأول أرسل عليه الصلاة والسلام كعب بن عمير الغفاري «2» إلى ذات أطلاح «3» من أرض الشام في خمسة عشر رجلا، فوجدوا جمعا كثيرا فدعوهم إلى الإسلام فلم يجيبوا وقاتلوا، وكانوا أكثر عددا، فاستشهد المسلمون عن اخرهم إلّا رئيسهم كعب بن عمير فإنه نجا، وأتى بالخبر إلى رسول الله فشقّ عليه، وأراد أن يبعث إليهم من يقتصّ منهم، فبلغه أنهم تحولوا من منزلهم فعدل عن ذلك.

,

سرية

«1»

وفي ربيع الأول بلغه عليه الصلاة والسلام أن من بذي القصة «2» يريدون الإغارة على نعم المسلمين التي ترعى بالهيفاء «3» فأرسل لهم محمّد بن مسلمة في عشرة من المسلمين، فبلغ ديارهم ليلا، وقد كمن المشركون حينما علموا بهم، فنام المسلمون ولم يشعروا إلّا والنبل قد خالطهم، فتواثبوا على أسلحتهم ولكن تغلّب عليهم الأعداء فقتلوهم غير محمّد بن مسلمة تركوه لظنّهم أنه قتل، فعاد إلى المدينة، وأخبر الرسول عليه الصلاة والسلام، فأرسل أبا عبيدة عامر بن الجرّاح في ربيع الاخر ليقتص من الأعداء، فلمّا وصل ديارهم وجدهم تشتتوا هاربين فاستاق نعمهم ورجع.

,

سرية

عدّتها ثمانية رجال، يرأسها عبد الله بن جحش «2» ، وأعطاه كتابا مختوما لا يفضه إلّا بعد أن يسير يومين ثم ينظر فيه، فسار عبد الله يومين، ثم فتح الكتاب فإذا فيه: «إذا نظرت كتابي هذا فامض حتى تنزل نخلة «3» ، فترصّد بها قريشا وتعلم لنا من أخبارهم» وإنما لم يخبرهم عليه الصلاة والسلام بمقصدهم وهم بالمدينة حذرا من شيوع الخبر، فيدل عليهم أحد الأعداء من المنافقين أو اليهود فتترصّد لهم قريش. ولا يخفى أن عدد السرية قليل لا يمكنه المقاومة، ثم سار عبد الله رضي الله عنه، وفي أثناء السير تخلّف سعد بن أبي وقاص وعتبه بن غزوان لأنهما أضلا بعيرهما الذي كانا يعتقبانه، وسار الباقون حتى وصلوا نخلة فمرّت بهم عير قرشية تريد مكّة فيها عمرو بن الحضرمي، وعثمان بن عبد الله بن المغيرة وأخوه نوفل، والحكم بن كيسان، فأجمع المسلمون أمرهم على أن يحملوا عليهم ويأخذوا ما معهم، فحملوا عليهم في اخر يوم من رجب، فقتلوا عمرو بن الحضرمي «4» ، وأسروا عثمان والحكم، وهرب نوفل، واستاقوا العير وهي أول غنيمة غنمها المسلمون من أعدائهم قريش ثم رجعوا، ولم يتمكّن المشركون من اللحاق بهم، فلمّا قدموا المدينة وشاع أنهم قاتلوا في الأشهر الحرم، وعابتهم قريش واليهود بذلك، عنّفهم المسلمون، وقال لهم عليه الصلاة والسلام: ما أمرتكم بقتال في الأشهر الحرم فندموا، فأنزل الله في سورة البقرة يَسْئَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِيهِ قُلْ قِتالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَإِخْراجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ «5» فسرّي عنهم. وقد طلب المشركون فداء أسيريهما، فقال عليه الصلاة والسلام: حتى يرجع سعد وعتبة، فلمّا رجعا قبل عليه الصلاة والسلام الفدية في الأسيرين، فأما الحكم بن كيسان فأسلم وحسن إسلامه مع المسلمين، وأما عثمان فلحق بمكة كافرا.

__________

(1) سرية عبد الله بن جحش.

(2) أحد السابقين، هاجر إلى الحبشة، واستشهد بأحد، ودفن هو وحمزة في قبر واحد، وعاش نيف وأربعون سنة.

(3) بين مكة والطائف.

(4) رمى واقد بن عبد التميمي عمرو بن الحضرمي بسهم فقتله.

(5) اية 217.

,

سرية

بئر معونة.

(2) كان سبب تسميته ملاعب الأسنة أن أخاه طفيل بن مالك كان أسلم في ذلك اليوم وفر، فسمى بذلك ملاعب الأسنة في يوم سوبال.

(3) الخزرجي الأنصاري الساعدي، شهد العقبة وبدرا. واستشهد في بئر معونة.

(4) شرقي المدينة بين أرض بني عامر وحرة بني سليم (المؤلف) .

(5) وهو خال أنس بن مالك واتفق أهل المغازي على أنه استشهد يوم بئر معونة.

(6) وفي البخاري وأومأ إلى رجل فأتاه من خلفه وطعنه قال حرام: الله أكبر فزت ورب الكعبة.

(7) شهد بدرا وأستشهد بالخندق.

(8) قال ابن هشام ورجل من الأنصار هو المنذر بن محمد بن عقبة بن أحيحة بن الجلاج قال ابن اسحاق فلم ينبئها بمصاب أصحابهما إلا الطير تحوم على العسكر، فقالا: إن لهذه الطير لشأنا، فاقبلا لينظرا، فإذا القوم في دمائهم، وإذا الخيل التي أصابتهم واقفة. فقال الأنصاري لعمرو بن أميه: ما ترى؟ قال أرى أن نلحق برسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فنخبره الخبر فقال الأنصاري: لكني ما كنت لأرغب بنفسي عن موطن قتل فيه المنذر بن عمرو، وما كنت لتخبرني عنه الرجال، ثم قاتل حتى قتل، وأخذوا عمرو بن أمية أسيرا، فلما أخبرهم من مضر تركوه.

(9) (سرح القوم) أي داوبهم التي ترعى.

وإنهم قالوا: ربنا بلّغ قومنا أنّا قد لقينا ربنا فرضينا عنه ورضي عنّا» ، وكان وصول خبر هذه السرية وسرية الرّجيع في يوم واحد، فحزن عليهم صلّى الله عليه وسلّم حزنا شديدا، وأقام يدعو على الغادرين بهم شهرا في الصلاة.


ملف pdf

كلمات دليلية: