أكل رسول الله من الشاة المسمومة من كتاب الرحيق المختوم1

أكل رسول الله من الشاة المسمومة  من كتاب الرحيق المختوم1

اسم الكتاب:
الرحيق المختوم1
المؤلف:
صفي الرحمن المباركفوري

أمر الشاة المسمومة

ولما أطمأن رسول الله بخيبر بعد فتحها أهدت له زينب بنت الحارث، - امرأة سلام ابن مشكم- شاة مصلية، وقد سألت أي عضو أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقيل لها: الذراع، فأكثرت فيها من السم، ثم سمت سائر الشاة، ثم جاءت بها، فلما وضعتها بين يدي

__________

(1) زاد المعاد 2/ 139.

(2) محاضرات تاريخ الأمم الإسلامية للخضري 1/ 128.

(3) صحيح البخاري 1/ 54، 2/ 604، 606، زاد المعاد 2/ 137.

(4) نفس المصدر الأخير، وابن هشام 2/ 336.

رسول الله صلى الله عليه وسلم تناول الذراع، فلاك منها مضغة، فلم يسغها، ولفظها، ثم قال: «إن هذا العظم ليخبرني أنه مسموم. ثم دعا بها فاعترفت، فقال: ما حملك على ذلك؟» قالت:

قلت: إن كان ملكا استرحت منه، وإن كان نبيا فسيخبر، فتجاوز عنها.

وكان معه بشر بن البراء بن معرور، أخذ منها أكلة، فأساغها، فمات منها.

واختلفت الروايات في التجاوز عن المرأة وقتلها، وجمعوا بأنه تجاوز عنها أولا، فلما مات بشر قتلها قصاصا «1» .


تحميل : أكل رسول الله من الشاة المسمومة من كتاب الرحيق المختوم1

كلمات دليلية: