أقوال الفلاسفة والمفكرين عن رسول الله

أقوال الفلاسفة والمفكرين عن رسول الله

الفيلسوف والكاتب المسرحي الإنجليزي المشهور «جورج برناردشو»

«إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد هذا النبي الذي وضع دينه دائمًا موضع الاحترام والإجلال».

وقال أيضًا: «لقد طبع رجال الكنيسة في القرون الوسطى دين الإسلام بطابع أسود حالك، إما جهلًا وإما تعصبًا. إنهم كانوا في الحقيقة مسوقين بعامل بغض محمد ودينه، فعندهم أن محمدًا كان عدوًّا للمسيح، ولقد درستُ سيرة محمد الرجل العجيب، وفي رأيي أنه بعيد جدًّا من أن يكون عدوًّا للمسيح، إنما ينبغي أن يُدعى منقذَ البشرية».

ويقول أيضًا: «قرأتُ حياة رسول الإسلام جيدًا، مراتٍ ومراتٍ، فلم أجد فيها إلا الخُلُق كما ينبغي أن يكون، وكم ذا تمنيت أن يكون الإسلام هو سبيل العالم».
[الرسول صلى الله عليه وسلم في عيون غربية منصفة: الحسيني معدّي].

الكاتب الإنجليزي «توماس كارليل»

«لقد كان في فؤاد ذلك الرجل الكبير العظيم النفس، المملوء رحمة وخيرًا وحنانًا وبرًا وحكمة وحجىً ونُهىً، أفكار غير الطمع الدنيوي، ونوايا خلاف طلب السلطة والجاه.. هذا لأنه كان مخلصًا وجادًّا وذا شخصية صامتة للغاية.. قد نرى أشخاصًا آخرين في مناصب عالية، يعيشون حياتهم على الكذب، ويقومون بأشياء مختلفة تمامًا عن وعودهم.. محمد كان عكس ذلك تمامًا؛ فهو لم يكذب قط، وكان شخصًا فريدًا ونادرًا» [الرسول صلى الله عليه وسلم في عيون غربية].

المفكر الإنجليزي «لين بول»

«إن محمدًا كان يتصف بكثير من الصفات: كاللطف، والشجاعة، وكرم الأخلاق، حتى إن الإنسان لا يستطيع أن يحكم عليه دون أن يتأثر بما تطبعه هذه الصفات في نفسه، ودون أن يكون هذا الحكم صادرًا عن غير ميل أو هوى، كيف لا وقد احتمل محمد داء أهله وعشرته سنوات بصبر وجلد عظيمين؟! ومع ذلك فقد بلغ من نبله أنه لم يكن يسحب يده من يد مصافحه حتى لو كان يصافح طفلًا! وأنه لم يمر بجماعة يومًا من الأيام رجالًا كانوا أم أطفالًا دون أن يسلم عليهم، وعلى شفتيه ابتسامة حلوة، وبنغمة جميلة كانت تكفي وحدها لتسحر سامعيها، وتجذب القلوب إلى صاحبها جذبًا» [لين بول: رسالة في تاريخ العرب].

رغم كثرة أقوال وشهادات المنصفين من عقلاء العالم في حق النبي صلى الله عليه وسلم إلا أنه لا يزال هناك أقوال وقحة من سفلة القوم على أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم، قارن بين المستوى الفكري والثقافي للطرفين.