وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم_14092

وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم


وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم) ووصاياه وشمائله وخصائصه وزوجاته

,

مقدمات الوفاة

:

الأحداث الكبيرة يجعل الله لها مقدمات وإرهاصات، وقد كان من علامات دنو أجل النبي - صلى الله عليه وسلم -:

1 - فتح مكة قال تعالى: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا} (1).

قال ابن عباس: هو أجل رسول الله أعلمه إِياه (2) وقال قتادة عن ابن عباس: هذه السورة عَلَمٌ وحَدّ حَدّه الله لنبيه - صلى الله عليه وسلم - ونَعَى له نفسه، أيضًا أنك لن تعيش بعدها إِلا قليلًا (3).

2 - تتابع الوحي عليه في العام الذي قُبِض فيه (4).

3 - عرض جبريل القرآن عليه مرتين في آخر رمضان صامه - صلى الله عليه وسلم - (5).

4 - اعتكافه - صلى الله عليه وسلم - عشرين ليلة من رمضان في العام الذي قُبِض فيه (6).

5 - تخييره - صلى الله عليه وسلم - بين الخلد في الدنيا ثم الجنة، وبين لقاء الله، كما في حديث أبي مويهبه (7). وقد أخبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أصحابه بذلك تعريضًا في أخر خطبة خطبها حين اشتد به المرض ففهمها الصديق وبكى (8).

__________

(1) سورة النصر، الآيات 1 - 3.

(2) رواه البخاري ح 3627 وقد وافقه عمر على ذلك فقال: ما أعلم منها إِلا ما تعلم.

(3) ابن جرير، جامع البيان 30/ 335.

(4) صحيح البخاري ح (4982).

(5) صحيح البخاري، كتاب فضائل القرآن ح 4998.

(6) صحيح البخاري، كتاب الصوم ح 2044.

(7) رواه أحمد 3/ 489، والبيهقي في الدلائل 7/ 162 - 163، والحاكم في المستدرك 3/ 55 - 56.

(8) صحيح البخاري ح (466) ومسلم ح 2382.

,

اللحظات الأخيرة

:

لما أخذه - صلى الله عليه وسلم - غشي الموت كان بجواره إِناء فيه ماء فكان يدخل يديه في الماء ويمسح بهما وجهه ويقول: لا إِله إِلا الله إِن للموت سكرات (5).

__________

(1) صحيح مسلم ح (2877).

(2) صحيح مسلم ح (2878).

(3) صحيح البخاري ح (4448).

(4) صحيح البخاري ح (4433 - 4434).

(5) صحيح البخاري ح 4449.

ثم ثَقُل واشتدّ وجعه حتى لم يستطع النطق، فدخل عليه أسامة بن زيد فكان يدعو له بالإِشارة (1).

ودخل عبد الرحمن بن أبي بكر ومعه سواك فنظر إِليه فأخذته عائشة وأصلحته فاستاك به، ثم رفع يده وبصره وشخص ببصره نحو السقف، وتحركت شفتاه. فكان يقول: مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم اغفر لي وارحمني، وألحقني بالرفيق الأعلى، فكان آخر ما قاله: اللهم بالرفيق الأعلى ثلاثًا (2).

ووصل الخبر إِلى الصحابة بالمسجد وفيهم عمر بن الخطاب، فكان ذلك صدمة شديدة تأبى النفوس المحبة أن تصدقها، ولذا وقف - رضي الله عنه - يقول: إِن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يمت ولكن ربه أرسل إِليه كما أرسل إِلى موسى فمكث عن قومه أربعين ليلة، والله إِني لأرجو أن يعيش رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى يقطع أيدي رجال من المنافقين وألسنتهم يزعمون -أو قال يقولون- إِن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد مات (3).

وكان أبو بكر - رضي الله عنه - قد خرج من بعد صلاة الفجر إِلى زوجته حبيبة بنت خارجة بن زيد الأنصاري في ضاحية السِّنح، ووصله الخبر بوفاة النبي - صلى الله عليه وسلم - ضحى، فأسرع إِلى المدينة ودخل على النبي - صلى الله عليه وسلم - فكشف عن وجهه وقَبّله وبكى ثم قال: بأبي أنت وأمي، لا يجمع الله عليك موتتين، أما الموتة التي كتب الله عليك فقد مُتّها (4). ثم خرج إِلى الناس في المسجد وهم بين منكر ومصدق، لهول وعظم المصيبة، ورأى عمر يتحدث فطلب منه أن يجلس فأبى، فبدأ أبو بكر بالحديث فالتفت الناس إِليه. فقال: أما بعد:

__________

(1) المصدر نفسه ح 4436.

(2) صحيح البخاري ح 4438، 4440.

(3) رواه أحمد، وابن سعد 2/ 296، وعبد الرزاق، المصنف 5/ 433 - 434 بإسناد صحيح.

(4) صحيح البخاري، كتاب المغازي ح 4452، 4453.

من كان منكم يعبد محمدًا فإِن محمدًا قد مات، ومن كان منكم يعبد الله فإِن الله حي لا يموت، ثم تلا قوله تعالى: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} (1). فهدأ الناس وكأنهم لم يسمعوا الآية من قبل من هول الفاجعة.

قال عمر: والله ما هو إِلا أن سمعت أبا بكر تلاها فَعَقِرْت حتى ما تقلني رجلاي، وحتى أهويت إِلى الأرض حين سمعته تلاها، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قد مات (2).

وكانت وفاته يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول من السنة الحادية عشرة من هجرته - صلى الله عليه وسلم -، وعمره ثلاث وستون سنة، وفي يوم الثلاثاء اجتمع أهله لغسله ومنهم العباس، وعلي بن أبي طالب، والفضل، وقثم ابنا العباس، وشقران مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وأسامة بن زيد، وأشرعوا معهم أوس بن خولى الأنصاري لخبرته. وغَسّلُوه في ثيابه، وكفنوه في ثياب بيض ثلاث سُحولية من قطن، ليس فيها قميص ولا عمامة.

وعندما أرادوا حفر قبره أرسل العباس إِلى أبي طلحة الأنصاري، وأبي عبيدة عامر ابن الجراح، وكان أبو عبيدة يضرح لأهل مكة، وأبو طلحة يلحد لأهل المدينة، وقال العباس: اللهم خر لرسولك، فجاء أبو طلحة فلحد لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وتشاوروا أين يدفن؟ فقال أبو بكر: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: "لم يقبر نبيٌّ إِلا حيث يموت" (3) فأخروا فراشه وحفروا تحته، وصلّى الناس عليه أرسالا يدخل قوم فيصلون ثم يخرجون ولا يؤمهم أحد. ثم دفن - صلى الله عليه وسلم - وتولّى إِنزاله في قبره علي، والفضل، وقثم، وشقران، وأوس بن خولى (4).

__________

(1) سورة آل عمران، آية 144.

(2) صحيح البخاري ح 4454.

(3) رواه أحمد في المسند، وصححه الألباني في صحيح الجامع (3/ 55).

(4) انظر: الصالحي، سبل الهدى والرشاد (12/ 336).



كلمات دليلية: