وفاة أبي طالب ثم وفاة خديجة رضي الله عنها عام الحزن

وفاة أبي طالب ثم وفاة خديجة رضي الله عنها عام الحزن


وفاة أبي طالب وما جاء فيه

نا أحمد: نا يونس عن ابن اسحق قال: فقال أبو جهل وعتبة وشيبة ابنا ربيعة، والعاصي بن سعيد، وأمية بن خلف: يا معشر قريش أن هذا الأمر يزداد وإن أبا طالب ذو رأي وشرف وسن، وهو على دينكم، وهو اليوم مدنف، فامشوا إليه فأعطوه السواء يأخذ لكم وعليكم في ابن أخيه، فإنكم إن خلوتم بعمر بن الخطاب وبحمزة بن عبد المطلب وقد خالفا دينكم تكون الحرب بينكم وبين قومكم، فأقبلوا يمشون إلى أبي طالب حتى جاءوه فقالوا:

أنت سيدنا وأنصفنا في أنفسنا، وقد رأيت الذي فعل هؤلاء السفهاء مع ابن أخيك، من تركهم آلهتنا وطعنهم في ديننا، وقد فرق بيننا محمد وأكفر آلهتنا وسب آباءنا، فأرسل إلى ابن أخيك، فأنت بيننا عدل.

قال: فأرسل أبو طالب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتاه، فقال: هؤلاء قومك وذووا أسنانهم وأهل الشرف منهم، وهم يعطونك السواء، فلا تمل عليهم كل الميل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قولوا أسمع قولكم، فقال أبو جهل بن هشام:

ترفضنا من ذكرك، ولا تلزمنا ولا من آلهتنا، في شيء فندعك وربك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أعطيتكم ما سألتم، أمعطى أنتم كلمة واحدة لكم فيها خير، تملكون بها العرب وتدين لكم بها العجم، فقال أبو جهل، وهو مستهزىء نعم لله أبوك كلمة نعطيكها وعشرة أمثالها، فقال: قولوا: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فنفروا من كلامه وخرجوا مفارقينه «1» وقالوا: «امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هذا لَشَيْءٌ يُرادُ. ما سَمِعْنا بِهذا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هذا

__________

(1) في ع ففارقنا، وهو تصحيف.

إِلَّا اخْتِلاقٌ. أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذابِ» «1» . وكان ممشاهم إلى أبي طالب لما لقوا من عمر، وسمعوا منه. [117] .

نا أحمد: نا يونس عن محمد بن إسحق قال فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم تكذيبهم بالحق قال: لقد دعوت قومي إلى أمر ما اشتططت في القول، فقال عمه: أجل لم تشتط، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك- وأعجبه قول عمه-: يا عم بك علي كرامة ويدك عندي حسنة، ولست أجد اليوم ما أجزيك به، غير أني أسألك كلمة واحدة تحل لي بها الشفاعة عند ربي، أن تقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تصيب بها الكرامة عند الممات، فقد حيل بينك وبين الدنيا، وتنزل بكلمتك هذه الشرف الأعلى في الآخرة، فقال له عمه: والله يا ابن أخي لولا رهبة أن ترى قريش إنما ذعرني «2» الجزع، وتعهدك بعدي سبة تكون عليك وعلى بني أبيك غضاضة لفعلت الذي تقول، وأقررت بها عينك، لما أرى من شدة وجدك ونصحك لي.

ثم إن أبا طالب دعا بني عبد المطلب فقال: إنكم لن تزالوا بخير ما سمعتم قول محمد واتبعتم أمره، فاتبعوه وصدقوه ترشدوا، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك: تأمرهم بالنصيحة وتدعها لنفسك؟! فقال له عمه: أجل لو سألتني هذه الكلمة وأنا صحيح لها لا تبعتك على الذي تقول، ولكني أكره الجزع عند الموت وترى قريش أني أخذتها عند الموت، وتركتها وأنا صحيح، فأنزل الله تعالى: «إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ» . «3»

نا يونس عن محمد بن أبي أنيسة عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبيه قال:

لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجد عنده أبا جهل وعبد الله

__________

(1) سورة ص: 6- 8.

(2) في ع دعوتني، وهو تصحيف.

(3) سورة القصص: 56.

ابن أبي أميه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي طالب: يا عماه، قل لا إله إلا الله، كلمة أشهد لك بها عند الله، فقال أبو جهل وعبد الله: يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب، فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرضها عليه، ويعيد له تلك المقالة حتى قال له أبو طالب، آخر ما كلمهم: هو على ملة عبد المطلب، ويأبى أن يقول لا إله إلا الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما والله لأستغفرن لك ما لم أنه عنك، فأنزل الله في ذلك: «ما كانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كانُوا أُولِي قُرْبى مِنْ بَعْدِ ما تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحابُ الْجَحِيمِ «1» » ، وأنزل الله في أبي طالب: «إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو أعلم بالمهتدين» .

نا يونس عن قيس بن الربيع عن حبيب بن أبي ياسر قال: حدثني من سمع ابن عباس يقول في قوله تعالى: «وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ «2» » نزلت في أبي طالب، كان ينهي عن أذى محمد، وينأى عما يجيء به أن يتبعه.

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق قال: حدثني العباس بن عبد الله بن معبد عن بعض أهله عن ابن إسحق قال: لما أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا طالب (118) في مرضه فقال له: يا عم قل لا إله إلا الله أستحل بها لك الشفاعة يوم القيامة، قال: والله يا ابن أخي لولا أن تكون سبة عليك وعلى أهل بيتك من بعدي، يرون أني قلتها جزعاً حين نزل بي الموت لقلتها، لا أقولها إلا لأسرك بها، فلما ثقل أبو طالب رؤي يحرك شفتيه، فأصغى إليه العباس ليسمع قوله، فرفع العباس عنه فقال: يا رسول الله قد والله الكلمة التي سألته، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لم أسمع.

نا يونس عن سنان بن اسماعيل الحنفي عن يزيد الرقاشي قال: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، أبو طالب ونصرته لك وحيطته عليك أين منزلته؟

__________

(1) سورة التوبة: 113.

(2) سورة الأنعام: 26.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هو في ضحضاح «1» من نار، فقيل: وإن فيها لضحضاحاً وغمراً؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم، إن أدنى أهل النار منزلة لمن يحذى له نعلان من نار يغلي من وهجهما دماغه حتى يسيل على قوائمه، قال سنان: فبلغني أنه ينادي ترى ألا يعذب أحد عذابه من شدة ما هو فيه؟!

نا يونس عن يونس بن عمرو عن أبيه عن ناجيه بن كعب عن علي بن أبي طالب قال: لما مات أبو طالب أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: أن أبا طالب، عمك الكافر، قد مات، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اذهب فواره، فقلت: والله لا أواريه، قال: فمن يواريه إن لم تواره، فانطلق فواره ثم لا تحدث شيئاً حتى تأتيني، فانطلقت فواريته ثم «2» رجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال انطلق فاغتسل ثم ائتني، ففعلت ثم أتيته، فلما أن أتيته، دعا لي بدعوات ما أحب أن لي بهن ما على الأرض من شيء.

نا يونس عن هشام بن عروة عن أبيه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال «3» : ما زالت قريش كأعين «4» عني حتى مات ابو طالب.

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق قال: وقال علي بن أبي طالب يرثي أباه لما «5» مات:

أرقت لنوح آخر الليل غرّدا لشيخي بنعي والرئيس المسودا

أبا طالب مأوى الصعاليك ذا الندى ... وذا الحلم لا جلفاً ولم يك قعدوا «6»

أخا الهلك خلا ثلمة سيشدها ... بنو هاشم أو تستباح وتضهدا

__________

(1) في ع: ضخضاخ، وهو تصحيف، والضحضاخ هو الماء اليسير يصل الى الكعبين أو أنصاف السوق وعموما هو كل ماء لا غرق فيه.

(2) سقطت «ثم» من ع.

(3) سقطت «قال» من ع.

(4) كعا جبن والكاعي المنهزم.

(5) كتب فوقها في الأصل: حين.

(6) في ع تعدوا. والقعدد: الجبان اللئيم القاعد عن المكارم والخامل.

فأمست قريش يفرحون لفقده ... ولست أرى حياً لشيء مخلدا

أرادوا أموراً زينتها حلومهم ... ستوردهم يوماً من الغي موردا

يرجون تكذيب النبي وقتله ... وان «1» يفتروا بهتا عليه وجحدا

كذبتم «2» وبيت الله حتى نذيقكم ... صدور العوالي والصفح المهندا

ويبدو منا منظر ذو كريهة ... إذا ما تسربلنا الحديد المسردا

فإما تبيدونا وإما نبيدكم ... وإما تروا سلم العشيرة أرشدا

وإلا فإن الحي دون محمد ... بنو هاشم خير البرية محمّدا «3» (119)

وإن له منكم من الله ناصرا ... ولست بلاق صاحب الله أوحدا

نبي أتى من كل وحي بحظه «4» ... فسماه ربي في الكتاب محمدا

أغر كضوء الشمس صورة وجهه ... جلا الغيم عنه ضوءه فتعددا

أمين على ما استودع الله قلبه ... وإن قال قولاً كان فيه مسدداً

آخر الجزء الرابع بحمد الله وعونه يتلوه وفاة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.

__________

(1) في ع: ولا.

(2) سقطت «كذبتم» من ع.

(3) في ع: محمدا.

(4) جاء في حاشية الأصل: نبي أتى بالوحي من كل حظه.

,

وفاة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

أنا الشيخ أبو الحسين أحمد بن محمد بن «1» النقور البزاز قراءة عليه وأنا أسمع قال: أنا أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن المخلص قال: قرىء على أبي الحسين رضوان بن أحمد وأنا أسمع قال: نا أبو عمر أحمد بن عبد الجبار العطاردي قال: نا يونس بن بكير عن ابن إسحق قال: ثم إن خديجة بنت خويلد وأبا طالب ماتا في عام واحد فتتابعت على رسول الله صلى الله عليه وسلم المصائب بهلاك خديجة وأبي طالب، وكانت خديجة وزيرة صدق على الإسلام، كان يسكن «2» إليها.

نا يونس عن فايد بن عبد الرحمن العبدي عن عبد الله بن أوفى إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أتاني آت من الله عز وجل يبشر «3» خديجة ببيت في الجنة من قصب «4» لا صخب فيه ولا نصب.

نا يونس عن هشام ابن عروة عن أبيه عن عائشة قالت: ما غرت على

__________

(1) سقطت «بن» من ع.

(2) في الروض: 2/ 166» يشكو إليها» وهو تصحيف، وسكن: قر واطمأن وفي التنزيل قوله تعالى: «وَمِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْها» سورة الروم: 21.

(3) في ع: بشر.

(4) القصب هنا لؤلؤ مجوف واسع كالقصر المنيف.

امرأة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة مما كنت أسمع من ذكره لها، وما تزوجني إلا بعد موتها بثلاث سنين، ولقد أمر ربه أن يبشرها «1» ببيت في الجنة من قصب لا نصب ولا صخب.

نا يونس عن عبد الواحد بن أيمن المخزومي قال: نا أبو نجيح أبو عبد الله بن أبي نجيح قال: أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم جزوراً ولحم، فأخذ عظماً منها فناوله الرسول بيده فقال له: اذهب بهذا إلى فلانة، فقالت له عائشة: لم عمرت يدك؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن خديجة أوصتني بها، فغارت عائشة، وقالت:

لكأنه ليس في الأرض امراة إلا خديجة! فقام رسول الله صلى الله عليه وسلّم مغضبا، فلبث ما شاء الله، ثم رجع فإذا أم رومان «2» فقالت: يا رسول الله ما لك ولعائشة إنها حدث وأنت أحق من تجاوز عنها، فأخذ بشدق عائشة وقال: ألست القائلة كأنه ليس على الأرض امراة إلا خديجة؟! والله لقد آمنت بي إذ كفر قومك، ورزقت مني الولد وحرمتموه.

نا يونس عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن جعفر عن علي بن أبي طالب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: خير بناتها «3» مريم ابنة عمران وخير نسائها خديجة بنت خويلد «4» .

نا يونس عن الحسن بن دينار عن الحسن إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: حسبك من نساء العالمين أربع مريم ابنة عمران، وآسية امرأة فرعون، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة ابنة محمد صلى الله عليه وسلم.

نا يونس قال: كل شيء من ذكر أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فهو إملاء ابن اسحق حرفاً حرفاً.

__________

(1) في ع: بشرها.

(2) أم رومان هي أمها وكان اسمها زينب بنت عبد دهمان، انظر ابن هشام: 2/ 299.

(3) في حاشية ع: يعني الدنيا.

(4) انظر أنساب الأشراف: 1/ 406 والمحبر: 99- 100.



كلمات دليلية: