وجوب الزكاة_14013

وجوب الزكاة


3 - فرض الزكاة ذات الأنصبة

:

الزكاة هي إخراج جزء محدد من المال، وفق شروط وضوابط، وصرفه لأهل الزكاة وهم ثمانية أصناف ذكرهم الله في كتابه فقال: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} (5)، فالزكاة ركن من أركان الإِسلام، وهي من شرائع

__________

(1) سورة البقرة، آية 184.

(2) سورة البقرة، آية 185.

(3) البقرة، آية 187.

(4) انظر: ابن كثير، البداية والنهاية 5/ 52 وعن تدرج تشريع الصيام انظر: مسند الإِمام أحمد 5/ 246، وصحيح عن أبي داوود ح 479.

(5) سورة التوبة، آية 60.

الأنبياء السابقين، وورد الأمر بها في العهد المكي لكن من غير تحديد لمقدار ما يخرج ولا الأموال التي تخرج منها الزكاة، وبعد الهجرة في السنة الثانية في شهر رمضان شرعت الزكاة في الأموال بأنصبتها وتفصيلاتها، وكذا زكاة الفطر على الأبدان (1).



كلمات دليلية: