هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة 1هـ

هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة 1هـ

بعد أن ردَّ الله تعالى كيد مشركي مكة واستطاع النبي صلى الله عليه وسلم أن يخرج ومعه أبو بكر -رضي الله عنه- من مكة، وحمل أبو بكر. رضي الله عنه- ثروته ليضعها تحت تصرف الرسول صلّى الله عليه وسلّم وقد ذكرت أسماء بنت أبي بكر أنها كانت خمسة آلاف أو ستة آلاف درهم، وقالت: فدخل علينا جدي أبو قحافة، وقد ذهب بصره، فقال: والله إني لأراه قد فجعكم بماله مع نفسه، قلت: كلا يا أبت، إنه قد ترك لنا خيرا كثيرا، قالت:فأخذت أحجارا فوضعتها في كوة في البيت الذي كان أبي يضع ماله فيها، ثم وضعت عليها ثوبا ثم أخذت بيده، فقلت: يا أبت ضع يدك على هذا المال. قالت: فوضع يده عليه، قال: لا بأس، إذا كان ترك لكم هذا فقد أحسن، وفي هذا بلاغ لكم. ولا والله ما ترك لنا شيئا، ولكني أردت أن أسكت الشيخ بذلك.

ولما كان النبي صلّى الله عليه وسلم يعلم أن قريشا ستجد في الطلب، وأن الطريق الذي ستتجه إليه الأنظار لأول وهلة هو طريق المدينة الرئيسي المتجه شمالا، فقد سلك الطريق الذي يضاده تماما، وهو الطريق الواقع جنوب مكة، والمتجه نحو اليمن. سلك هذا الطريق نحو خمسة أميال، حتى بلغ إلى جبل يعرف بجبل ثور، وهذا جبل شامخ، وعر الطريق، صعب المرتقى، ذو أحجار كثيرة، فحفيت قدما رسول الله صلّى الله عليه وسلم، وقيل: بل كان يمشي في الطريق على أطراف قدميه كي يخفي أثره فحفيت قدماه، وأيا ما كان؛ فقد حمله أبو بكر حين بلغ إلى الجبل، وطفق يشتد به حتى انتهى به إلى غار في قمة الجبل، عرف في التاريخ بغار ثور، وهو جبل بأسفل مكة؛ حتى لا تعثر عليهما قريش.

ولما انتهيا إلى الغار قال أبو بكر: والله لا تدخله حتى أدخله قبلك، فإن كان فيه شيء أصابني دونك، فدخل فكسحه، ووجد في جانبه ثقبا فشق إزاره وسدها به، وبقي منها اثنان فألقمهما رجليه، ثم قال لرسول الله صلّى الله عليه وسلم: ادخل. فدخل رسول الله صلّى الله عليه وسلم، ووضع رأسه في حجره ونام، فلدغ أبو بكر في رجله من الجحر، ولم يتحرك مخافة أن ينتبه رسول الله صلّى الله عليه وسلم، فسقطت دموعه على وجه رسول الله صلّى الله عليه وسلم، فقال: مالك يا أبا بكر؟ قال لدغت، فداك أبي وأمي، فتفل رسول الله صلّى الله عليه وسلم، فذهب ما يجده، وقد بقيا في الغار ثلاث ليال[الرحيق المختوم،نضرة النعيم، بتصرف]

ولم تكن هجرة النبي صلّى الله عليه وسلم عملا عشوائيا ارتجاليا، وإنما كانت خطة حكيمة متكاملة تمت في غاية الحكمة والأناة؛ حيث تم تجهيز كل ما يحتاج إليه النبي صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر -رضي الله عنه، وفي ذلك تقول عائشة-رضي الله عنها- عن الراحلتين: « فَجَهَّزْنَاهُمَا أَحَثَّ الجِهَازِ-[أسرعه]-، وَصَنَعْنَا لَهُمَا سُفْرَة-ً [(سفرة) الزاد الذي يصنع للمسافر-فِي جِرَابٍ- وعاء] يحفظ فيه الزاد ونحوه-، فَقَطَعَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ قِطْعَةً مِنْ نِطَاقِهَا، فَرَبَطَتْ بِهِ عَلَى فَمِ الجِرَابِ، فَبِذَلِكَ سُمِّيَتْ ذَاتَ النِّطَاقَيْنِ» (رواه البخاري).

وكان عبد الله بن أبي بَكْرٍ يأتيهما بأخبار قريش وما يكيدون له،وكان يبيت عندهما، ثم يخرج في وقت السحر، فيصبح مع قريش بمكة كبائت، فلا يسمع أمرًا يكتادان به إلا وعاه، حتى يأتيهما بخبر ذلك حين يختلط الظلام. و كان يرعى عليهما عامر بن فهيرة مولى أبي بكر منحة من غنم، فيريحها عليهما حين تذهب ساعة من العشاء، فيبيتان في رسل[وهو لبن منحتهما ورضيفهما]حتى ينعق بهما عامر بن فهيرة بغلس، يفعل ذلك في كل ليلة من تلك الليالي الثلاث، وكان عامر بن فهيرة يتبع بغنمه أثر عبد الله بن أبي بكر بعد ذهابه إلى مكة ليعفي عليه [سيرة ابن هشام، بتصرف]

أما قريش فقد جن جنونها حينما تأكد لديها إفلات رسول الله صلّى الله عليه وسلم صباح ليلة تنفيذ المؤامرة. فأول ما فعلوا بهذا الصدد أنهم ضربوا عليا، وسحبوه إلى الكعبة، وحبسوه ساعة، علهم يظفرون بخبرهما. ولما لم يحصلوا من عليّ على جدوى جاءوا إلى بيت أبي بكر، وقرعوا بابه، فخرجت إليهم أسماء بنت أبي بكر، فقالوا لها: أين أبوك؟ قالت: لا أدري والله أين أبي؟ فرفع أبو جهل يده[ وكان فاحشًا خبيثًا] فلطم خدها لطمة طرح منها قرطها . وقررت قريش في جلسة طارئة مستعجلة استخدام جميع الوسائل التي يمكن بها القبض على الرجلين، فوضعت جميع الطرق النافذة من مكة (في جميع الجهات) تحت المراقبة المسلحة الشديدة، كما قررت إعطاء مكافأة ضخمة قدرها مائة ناقة بدل كل واحد منهما لمن يعيدهما إلى قريش حيين أو ميتين، كائنا من كان, وحينئذ جدت الفرسان والمشاة وقصاص الأثر في الطلب، وانتشروا في الجبال والوديان، والهضاب، لكن من دون جدوى وبغير عائدة. «الرحيق المختوم، بتصرف» .، فأخذوا يبحثون عنهما في كل مكان حتى وصلوا إلى الْغَارِ وهما فيه، ووقفا على بابه، حتى إن أبا بكر -رضي الله عنه- سمع صوت أقدامهم حول الغار فرفع رأسه فَإِذَا هو بِأَقْدَامِ الْقَوْمِ، فقال:: «يَا رسول الله لَوْ أَنَّ بَعْضَهُمْ طَأْطَأَ بَصَرَهُ رَآنَا»، قَالَ: «اسْكُتْ يَا أَبَا بَكْرٍ اثْنَانِ الله ثَالِثُهُمَا» (متفق عليه).

فكان اليقين والتوكل الكامل والسكينة والحفظ والتأييد من الله عزوجل؛ وذكر ذلك القرآن الكريم في قوله تعالى: (إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [التوبة: 40]

وقد كان اسْتَأْجَرَ النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر -رضي الله عنه- رَجُلًا خبيرا بدروب الصحراء ليكون مرشدا لهما في تلك الرحلة واسمه عبد الله بن أريقط وَهُوَ عَلَى دِينِ كُفَّارِ قُرَيْشٍ، تقول السيدة عائشة -رضي الله عنها-: «فَأَمِنَاهُ فَدَفَعَا إِلَيْهِ رَاحِلَتَيْهِمَا وَوَاعَدَاهُ غَارَ ثَوْرٍ بَعْدَ ثَلَاثِ لَيَالٍ بِرَاحِلَتَيْهِمَا.. ثم انتظروا حَتَّى قَامَ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ وَخَلَا الطَّرِيقُ لَا يَمُرُّ فِيهِ أَحَدٌ، فانْطَلَقَ مَعَهُمَا عَامِرُ بن فُهَيْرَةَ وَالدَّلِيلُ فَأَخَذَ بِهِمْ طَرِيقَ السَّوَاحِلِ» (رواه البخاري).

وكان أول ما سلك بهم بعد الخروج من الغار أنه أمعن في اتجاه الجنوب نحو اليمن، ثم اتجه غربا نحو الساحل، حتى إذا وصل إلى طريق لم يألفه الناس اتجه شمالا على مقربة من شاطىء البحر الأحمر، وسلك طريقا لم يكن يسلكه أحد إلا نادرا.[الرحيق المختوم، بتصرف]

فمروا بخيمتي أم معبد الخزاعية، وكانت تقعد بفناء الخيمة، ثم تسقي وتطعم، فسألوها تمراً أو لحماً يشترون، فلم يصيبوا عندها شيئاً من ذلك، فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاةٍ في الخيمة فقال: ما هذه الشاة يا أم معبد؟

قالت: هذه شاة خلفها الجهد عن الغنم، فقال: هل بها من لبن؟ قالت: هي أجهد من ذلك

قال: أتأذنين لي أن أحلبها؟

قالت: نعم، بأبي أنت وأمي، إن رأيت بها حلباً! فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشاة فمسح ضرعها وذكر اسم الله، وقال: اللهم بارك لها في شاتها! قال: فدرَّت واجترَّت، فدعا بإناء لها فحلب فيه حتى امتلأ فسقاها فشربت حتى رويت وسقى أصحابه حتى رووا وشرب صلى الله عليه وسلم آخرهم، وقال: «ساقي القوم آخرهم»، فشربوا جميعاً حتى ارتووا، ثم حلب النبي صلى الله عليه وسلم فيه ثانياً لأم معبد فتركه عندها ثم ارتحلوا عنها.

فقلما لبثت أن جاء زوجها أبو معبد يسوق أعنزًا عجافًا هزلَى، فلما رأى اللبن عجب وقال: من أين لكم هذا والشاة عازبة ولا حلوبة في البيت؟! فقصَّت عليه ما كان من أمر النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه، فقال: والله إني لأراه صاحب قريش الذي يطلب [الطبقات الكبرى].

وكان من دأب أبي بكر- رضي الله عنه- أنه كان ردفًا للنبي صلّى الله عليه وسلم، وكان شيخا يعرف، ونبي الله صلّى الله عليه وسلم شاب لا يعرف، فيلقى الرجل أبا بكر فيقول: من هذا الرجل الذي بين يديك؟ فيقول: هذا الرجل يهديني الطريق، فيحسب الحاسب أنه يعني به الطريق، وإنما يعني سبيل الخير[الرحيق المختوم، بتصرف] .

وكانت قريش قد أعدَّت مكافأة كبيرة لمن يقتل النبي صلى الله عليه وسلم أو يأتهم به، واستطاع سراقة بن مالك أن يقتفي أثر النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه في الصحراء وكان ماهرا في ذلك.

حتى وصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه، فَالْتَفَتَ أبو بَكْرٍ فَإِذَا هُوَ بِفَارِسٍ قَدْ لَحِقَهُمْ فَقَالَ: يَا رَسُولَ الله هَذَا فَارِسٌ قَدْ لَحِقَ بنا فَالْتَفَتَ نَبِيُّ الله صلى الله عليه وسلم فدعا عليه صلى الله عليه وسلم فساخت[غاصت] قدم فرسه في الرمال، فقال سراقة: «إِنِّي قَدْ عَلِمْتُ أَنَّكُمَا قَدْ دَعَوْتُمَا عَلَيَّ، فَادْعُوَا لِي، فَاللهُ لَكُمَا أَنْ أَرُدَّ عَنْكُمَا الطَّلَبَ، فَدَعَا الله فَنَجَا» (متفق عليه).

«فلما نجا سراقة قصَّ على الرسول صلى الله عليه وسلم أخبار قريش وأنهم جعلوا فيه الدِّيَةَ، وَأَخْبَرَهُمْ أَخْبَارَ مَا يُرِيدُ النَّاسُ منهِمْ، ثم سَأَل سراقة النبي صلى الله عليه وسلم أَنْ يَكْتُبَ له كِتَابَ أَمْنٍ فَأَمَرَ عَامِرَ بن فُهَيْرَةَ فَكَتَبَ في رُقْعَةٍ مِنْ أَدِيمٍ» (متفق عليه).

ورجع سراقة، فوجد الناس في الطلب، فجعل يقول: قد استبرأت لكم الخبر، قد كفيتم ما ههنا. وكان أول النهار جاهدا عليهما، وآخره حارسا لهما[الرحيق المختوم، بتصرف]

وواصل النبي صلى الله عليه وسلم المسير حتى وصل مشارف قباء (جنوب المدينة).