مراسلة النبي صلى الله عليه وسلم الملوك يدعوهم إلى الإسلام. _15600

مراسلة النبي صلى الله عليه وسلم الملوك يدعوهم إلى الإسلام.


كتب الرسول إلى الملوك والرؤساء

تمتاز دعوة محمد -صلى الله عليه وسلم- عن غيرها من دعوات الرسل السابقين، بأنها دعوة عالمية لا تقتصر على أناس بعينهم، ولا على زمن بعينه ولكنها تشمل الناس جميعًا، وتعم الأزمنة والعصور منذ أعلن الرسول -صلى الله عليه وسلم- دعوته إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

ولقد كان صلح الحديبية فاتحة عهد جديد، شعر فيه الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمسلمون بمزيد من الطمأنينة على مستقبل الدعوة الإسلامية، وأخذ الرسول -صلى الله عليه وسلم- يتطلع إلى آفاق جديدة يعلن فيها دعوته تحقيقًا لعالمية هذه الدعوة كما أمره -عز وجل- فأرسل الكتب إلى الملوك والأمراء خارج الجزيرة العربية يدعوهم فيها إلى دين الله تعالى الذي ارتضاه لعباده.

ولقد كانت الكتب التي أرسلها محمد -صلى الله عليه وسلم- إلى الملوك والرؤساء متحدة في جوهرها، وإن اختلفت بعض الاختلاف في أسلوبها وذلك لأن الفكرة التي تهدف لها هذه الكتب، واحدة، وهي الدعوة إلى عبادة الله تعالى وتوحيده، ولأن شخص الداعي واحد، وهو محمد -صلى الله عليه وسلم.

وقد كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- ينفذ أمر الله -عز وجل- حيث يقول: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ} 1. فالأمر بالتبليغ في هذه الآية مطلق، لا تحده حدود، ولا تحبسه قيود، وإنما يمتد عرضًا إلى جميع الناس ويمتد طولًا إلى جميع الأزمنة، وتأكيدًا فهذا المعنى يقول الرسول -صلى الله عليه وسلم: "كان كل نبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس كافة" 2.

__________

1 سورة المائدة، الآية 67.

2 هو جزء من حديث جابر، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "أعطيت خمسًا لم يعطهن أحد قبلي.... ".

كتاب الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى قيصر الروم:

وجه الرسول -صلى الله عليه وسلم- دحية الكلبي بكتاب إلى قيصر الروم، وأمره أن يدفعه إلى عظيم بصرى ليوصله إليه، وقد جاء في هذا الكتاب1: "بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد عبد الله إلى هرقل عظيم الروم، سلام على من اتبع الهدى، أما بعد: فإني أدعوك بدعاية الإسلام، أسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين" 2.

{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} 3.

__________

1 كما أخرجه البخاري في صحيحه 2941، ومسلم ص 1393 وغيرهما من حديث ابن عباس.

2 الأريسيين: الفلاحين، وقيل الخدم والحشم. وقيل: جماعة الروم.

3 سورة آل عمران، الآية 64.

,

موقف هرقل من كتاب الرسول

:

ولما وصل هذا الكتاب إلى هرقل قال1: انظروا لنا من قومه أحدًا نسأله عنه وكان أبو سفيان بن حرب بالشام مع رجال من قريش في تجارة -فجاءت رسل قيصر لأبي سفيان ودعوه لمقابلة الملك، فأجاب، ولما قدموا عليه في القدس قال لترجمانه: سلهم أيهم أقرب نسبًا بهذا لرجل الذي يزعم أنه نبي؟ فقال أبو سفيان: أنا: لأنه لم يكن في الركب من بني عبد مناف غيره: فقال الملك له:

__________

1 هذا تتمة الحديث الصحيح الماضي عن ابن عباس. فإن كان من شيء ليس في الصحيح نبهت عليه.

ادن مني. ثم أمر بأصحابه فجعلوا خلفه. ثم قال لترجمانه: قل لأصحابه: إنما قدمت هذا أمامكم لأسأله عن هذا الرجل الذي يزعم أنه نبي، وقد جعلتكم من خلفه كيلا تخجلوا من رد كذبه إذا كذب، ثم سأله: كيف نسب هذا الرجل فيكم؟..

قال: هو فينا ذو نسب. قال: هل تكلم بهذا القول أحد منكم قبله؟ قال: لا. فقال الملك: هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ قال: لا. قال: فهل كان من آبائه من ملك؟ قال: لا. قال: فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم؟ فأجاب أبو سفيان: بل ضعفاؤهم. قال الملك: فهل يزيدون أم ينقصون؟ قال: بل يزيدون. قال: هل يرتد أحد منهم سخطة1 لدينه؟ قال: لا. قال: هل يغدر إذا عاهد؟ قال: لا، ونحن الآن منه في ذمة2 لا ندري ما هو فاعل فيها. قال الملك لأبي سفيان: فهل قاتلتموه؟ قال: نعم. قال: فكيف حربكم وحربه؟ قال: الحرب بيننا وبينه سجال، مرة لنا ومرة علينا. قال: فبِمَ يأمركم؟ قال: يقول: اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا، وينهى عمّا كان يعبد آباؤنا، ويأمر الصلاة والصدق والعفاف والوفاء بالعهد وأداء الأمانة ...

وبعد أن انتهى الملك من أسئلته لأبي سفيان وجه إليه الكلام قائلًا إني سألتك عن نسبه، فزعمت أنه فيكم ذو نسب، وكذلك الرسل تُبعث في نسب قومها ... وسألتك: هل قال أحد منكم هذا القول قبله؟ فزعمت: أن لا، فلو كان أحد قال هذا القول قبله لقلت: رجل يأتم بقولٍ قيل قبله. وسألتك: هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فزعمت: أن لا، فقلت: ما كان ليذر الكذب على الناس ويكذب على الله، وسألتك: هل كان من آبائه من ملك؟ فقلت: لا. فلو

__________

1 كراهية.

2 يريد صلح الحديبية.

كان من آبائه ملك لقلت رجل يطلب ملك أبيه. وسألتك: أأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم؟ فقلت: ضعفاؤهم. وهؤلاء هم أتباع الرسل. وسألتك: هل يزيدون أم ينقصون؟ فقلت: بل يزيدون. وكذلك الإيمان حتى يتم. وسألتك هل يرتد أحد منهم سخطة لدينه؟ فقلت: لا، وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب. وسألتك: هل قاتلتموه؟ فقلت: نعم، وإن الحرب بينكم وبينه سجال.

وكذلك الرسل تبتلى ثم تكون لهم العاقبة. وسألتك: بماذا يأمر؟ فزعمت: أنه يأمر بالصلاة والصدق والعفاف والوفاء بالعهد وأداء الأمانة. وسألتك: هل يغدر؟ فذكرت: أن لا. وكذلك الرسل لا تغدر. فعلمت أنه نبي. وقد علمت أنه مبعوث، ولم أظن أنه فيكم، وإن كان ما كلمتني به حقًّا فسيملك موضع قدمي هاتين، ولو أعلم أني أخلص إليه لتكلفت ذلك.

قال أبو سفيان: فعلت أصوات الذين عنده وكثر لغطهم، فلا أدري ما قالوا وأُمر بنا فأخرجنا ... فلما خرج أبو سفيان مع أصحابه قال: لقد بلغ أمر ابن أبي كبشة1 أن يخافه ملك بني الأصفر.

ولما سار هرقل إلى حمص أذن لعظماء الروم أن يلتقوا به، ثم أمر بالأبواب، فأغلقت، ثم قال: يا معشر الروم، هل لكم في الفلاح والرشد، وأن يثبت ملككم، فتبايعوا هذا النبي؟

فحاصوا حيصة حمر الوحش إلى الأبواب، فوجدوها مغلقة.

فلما رأى الملك نفرتهم قال: ردوهم علي، فقال لهم: إني قلت مقالتي كي أختبر بها شدتكم على دينكم.

__________

1 يعني النبي -صلى الله عليه وسلم- وفي سبب هذه التسمية أقوال.

فسكتوا له ورضوا عنه.. وهذا غلبة حب مُلكه على الإسلام، فذهب بإثمه وإثم رعيته.

وأما الرسول الذي كان يحمل رسالة النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو دحية الكلبي، فقد رده هرقل ردًّا جميلًا.

وقد أرسل الرسول -صلى الله عليه وسلم- كتبًا أخرى إلى أمير بصرى، وإلى أمير دمشق، وإلى كسرى ملك الفرس، وإلى أمير مصر، وإلى ملك الحبشة، ولكننا اكتفينا بذكر كتابه إلى هرقل رعاية للمقام1.

__________

1 انظر جميع هذه الكتب في كتابنا "سنن النبي -صلى الله عليه وسلم" 1/ 607- 638.



كلمات دليلية: