كفالة عبد المطلب جد رسول الله صلى الله عليه وسلم له سنة 6 من مولده

كفالة عبد المطلب جد رسول الله صلى الله عليه وسلم له سنة 6 من مولده

وعاد به جده (عبد المطلب) إلى مكة، وكانت مشاعر الحنو على حفيده اليتيم تَرْبُو وتزداد يومًا بعد يوم نحوه، فشمله بحنوه وعطفه ورق عليه رقة لم يرقها على أحد من أولاده، بل يؤثره على أولاده.

قال ابن هشام: كان يوضع لعبد المطلب جد رسول الله صلى الله عليه وسلم فراش في ظل الكعبة، فكان بنوه يجلسون حول فراشه ذلك حتى يخرج إليه، لا يجلس عليه أحد من بنيه إجلالًا له، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتى وهو غلام جفر [ممتلئ قوي] حتى يجلس عليه، فيأخذه أعمامه ليؤخروه عنه، فيقول عبد المطلب جد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأي ذلك منهم: دعوا ابني هذا، فوالله إن له لشأنًا، ثم يجلس معه على فراشه، ويمسح ظهره بيده، ويسره ما يراه يصنع.