غزوة دومة الجندل _9127

غزوة دومة الجندل


غزوة دومة الجندل

«6»

خرج إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ربيع الأول سنة خمس، وذلك أنه بلغه أن بها جمعا

__________

(1) - الدكادك: الرمال اللينة.

(2) - سلع وفارع: إسما جبلين.

(3) - الرواتك: المسرعة.

(4) - الأنك: القصدير المذاب.

(5) - المعصم: المستمسك بالشيء.

(6) - ابن هشام (3/ 156) وزاد المعاد (3/ 255، 256) ، والطبقات الكبرى لابن سعد (2/ 62/ 63) وابن سيد الناس (2/ 54) وتاريخ الطبري (3/ 41) وابن حزم ص 147. ودومة الجندل: يضم الدال، وأما دومة: بالفتح فمكان آخر.

كثيرا يريدون أن يدنوا من المدينة، وبينها وبين المدينة خمس عشرة ليلة، وهي من دمشق على خمس ليال، فاستعمل على المدينة سباعة بن عرفطة الغفاري، وخرج في ألف من المسلمين، ومعه دليل من بني عذرة يقال له مذكور، فلما اقترب منهم، إذا هم مغربون وإذا أثاروا النّعم والشاء، فهجم على ما شيتهم ورعاتهم فأصاب من أصاب، وهرب من هرب، وجاء الخبر أهل دومة الجندل؛ فتفرقوا، ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بساحتهم، فلم يجد فيها أحدا، فأقام بها أياما، وبث السرايا، وفرق الجيوش، فلم يصب منهم أحدا، فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ووادع في تلك الغزوة عينية بن حصن.



كلمات دليلية: