طرد يهود بني قينقاع:

طرد يهود بني قينقاع:


طرد يهود بني قينقاع:

وأول من كشف عن ضغنه، وهزأ بالإسلام وأهله يهود بني قينقاع، المقيمين داخل المدينة نفسها، وكظم المسلمون غيظهم، وانتظروا ما تتمخّض عنه الليالي من مكر اليهود.

وسعى هؤلاء إلى حتفهم بظلفهم، فقد حدث أنّ امرأة عربية قدمت بجلب لها «1» ، فباعته بسوق بني قينقاع، وجلست إلى صائغ هناك، فاجتمع حولها نفر من اليهود، يريدونها على كشف وجهها فأبت، فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها وهي غافلة، فعقده إلى ظهرها.

فلما قامت انكشفت سوءتها، وضحك اليهود منها، وصاحت المرأة، فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله، فشدّت اليهود على المسلم فقتلوه، وهكذا طارت الشرارة، ووقعت الحرب بين المسلمين وبني قينقاع.

وكان ذلك في منتصف شوال في السنة الثانية من الهجرة.

لجأ اليهود إلى حصونهم يقاتلون فيها، ففرض الرسول صلى الله عليه وسلم عليهم الحصار، وأحكمه خمس عشرة ليلة، حتى اضطروا إلى التسليم، ورضوا بما يصنعه رسول الله صلى الله عليه وسلم في رقابهم ونسائهم وذريتهم، فلمّا أمكن الله منهم، جاء عبد الله بن أبي فقال: يا محمد! أحسن في مواليّ- وكانوا حلفاء الخزرج- فأبطأ عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكرّر ابن أبيّ مقالته: أحسن في مواليّ، فأعرض عنه الرسول صلى الله عليه وسلم. فأدخل يده في جيب درعه، فتغيّر لون النبي صلى الله عليه وسلم وقال له:

«أرسلني» ، وغضب حتى رأوا لوجهه ظللا، ثم أعاد أمره وهو مغضب: «أرسلني ويحك» ! قال ابن أبي: لا والله لا أرسلك حتى تحسن في مواليّ، أربعمئة حاسر

__________

(1) الجلب: كل ما يجلب إلى الأسواق ليباع بها.

وثلاثمئة دارع قد منعوني من الأحمر والأسود تحصدهم في غداة واحدة؟ إنّي والله امرؤ أخشى الدوائر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هم لك «1» على أن يخرجوا من المدينة، ولا يجاورونا بها» .

فرحلوا إلى (أذرعات) «2» بالشام ولم يبقوا هناك طويلا حتى هلك أكثرهم.

أما كان خيرا لهم أن يؤدوا حقوق الجوار، ويعرفوا قيم العهود، ويبقوا في المدينة امنين موفورين؟ لقد تعجّلوا الشرّ فباؤوا به ... وفي حوار عبد الله بن أبيّ مع الرسول عليه الصلاة والسلام نزل قوله تعالى:

فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشى أَنْ تُصِيبَنا دائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلى ما أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نادِمِينَ (52) [المائدة] «3» .



كلمات دليلية: