سرية محمد بن مسلمة لذي القصة.. استشهاد الصحابة بأيدي بني ثعلبة 6هـ

سرية محمد بن مسلمة إلى ذي القصة 6هـ

سبب تسميتها بسرية محمد بن مسلمة لذي القصة

نسبة إلى صحابي جليل أرسله رسول الله صلى الله عليه وسلم لموضع تستوطن فيه بني ثعلبة وعوال، في سرية صغيرة جزاء مناهضتهم لدولة الإسلام.

متى وقعت سرية محمد بن مسلمة لذي القصة، وأين؟

في ربيع الآخر لسنة ٦ هـ، عند موضع قريب من المدينة المنورة يسمى ذي القصة.

من قائدها؟

محمد بن مسلمة رضي الله عنه، وقد قادها في ١٠ من المجاهدين أصحابه، مستهدفين قبائل بني ثعلبة وبني عوال. وكان ابن مسلمة أحد الثقات عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسله بعديد من السرايا واختتم حياته باعتزال الفتنة بأمر النبي صلى الله عليه وسلم .

أسباب سرية محمد بن مسلمة لذي القصة

تأديب قبائل بني ثعلبة وبني عوال المواليتين لأعداء الدعوة الإسلامية.

أحداث سرية محمد بن مسلمة لذي القصة

بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد بن مسلمة في عشرة نفر لبني ثعلبة وبني عوال، فوردوا المكان المقصود ليلًا، فكمن القوم وهم مائة رجل لمحمد بن مسلمة وأصحابه، وأمهلوهم حتى ناموا وأحدقوا بهم، فما شعروا إلا وقد خالطهم، فوثب محمد بن مسلمة فصاح في أصحابه: السلاح، فوثبوا وتراموا ساعة، ثم حمل القوم عليهم بالرماح فقتلوهم، ووقع محمد بن مسلمة جريحًا، فضربوا كعبه فلم يتحرك فظنوا موته، فجردوه من الثياب وانطلقوا، ومر بمحمد وأصحابه رجل من المسلمين فاسترجع، [أي: قال:إنا لله وإنا إليه راجعون] فلما سمعه محمد يسترجع تحرك له، فأخذه وحمله إلى المدينة.

عند ذلك بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا عبيدة بن الجراح في أربعين رجلًا إلى مصارع أصحاب مسلمة فلم يجدوا أحدا، ووجدوا نعما وشاء، فانحدروا بها إلى المدينة.

والغزوات التي غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم مع هؤلاء القوم كثيرة ومنها : ذي القصة وبني ثعلبة وطرف وسرية الحسمي .

نتائج سرية محمد بن مسلمة لذي القصة

استشهاد تسعة من الصحابة على أيدي قبيلة ثعلبة، واغتنام المسلمين أنعام من القبيلة وأسر رجل منهم.

ما الدرس المستفاد من سرية محمد بن مسلمة؟

وجوب اليقظة عند المجاهدين وتواصل الجهاد كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم حين أرسل من يتعقب أثر الجناة، ويستفاد مقدار الحماس لإعلاء دين الله فقد شهد هذا العام غزوات وسرايا عديدة أضفت مكانة منيعة للمسلمين بين القبائل العربية، وكان الشهر الواحد يشهد أحيانًا عدة سرايا فكان الصحابة يستطيبون المشقة لأجل رضا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

كما يستفاد قيمة الصمود فقد كان ابن مسلمة جريحًا بقدمه ومجردًا من ثيابه ومكلومًا على أصحابه الشهداء ومع ذلك أسر رجل مر به وهو بحاله، وجاء به لنبي الله صلى الله عليه وسلم.

المراجع

"أخلاقيات الحرب في ضوء السيرة النبوية" لسيف النصر الطرفاوي ص 353 ، "السيرة الحلبية" و"السيرة النبوية" لابن هشام، "الطبقات الكبرى" لابن سعد 2/55