سرية عيينه بن حصن الفزارى إلى بنى تميم _9180

سرية عيينه بن حصن الفزارى إلى بنى تميم


سرية عيينة بن حصن الفزاري إلى بني تميم

«3»

ثم سرية عيينة بن الحصن الفزاري إلى بني تميم، وكانوا فيما بين السقيا وأرض بني تميم، وذلك في المحرم سنة تسع من مهاجرة صلى الله عليه وسلم.

__________

(1) - وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أهدر دمه، ثم جاءه في المسجد بعد صلاة الفجر، وأعلن إسلامه وأنشد بين يديه عليه الصلاة والسلام:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول ... متيم إثرها لم يفد مكبول

وما سعاد غداة البين إذ ظعنوا ... إلا أعن غضيض الطرف مكمول

(2) - الطبقات الكبرى (2/ 157) بتصرف.

(3) - الطبقات الكبرى (2/ 160) وما بعدها.

وقد بعث عليه الصلاة والسلام عيينة بن حصن الفزاري في خمسين فارسا من العرب ليس فيهم مهاجري ولا أنصاري، فكان يسير الليل ويكمن النهار، حتى أغار عليهم، وأخذ منهم أحد عشر رجلا.



كلمات دليلية: