سرية عمرو بن العاص إلى سواع من كتاب السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة

سرية عمرو بن العاص إلى سواع  من كتاب السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة

اسم الكتاب:
السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة
المؤلف:
بريك محمدبريك ابو مايله العمري

سرية عمرو بن العاص رضي الله عنه إلى سواع

...

بعث عمرو بن العاص رضي الله عنه إلى سواع1

{وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً}

[نوح/23]

__________

1 لم ترد حول موضوع هذا البعث روايات مسندة يمكن الحكم على إسنادها ومن ثم الاعتماد عليها، فكان من الضروري الاعتماد على روايات أهل المغازي ومناقشتها.

وسواع: بالسين المضمومة، والعين المهملة بينهما ألف، وسمي باسم سواع بن نوح عليه السلام.

انظر الشامي، سبل (6/303) ، والحلبي، سيرة (3/209) .

قال الله تعالى مخبرًا عن قوم نوح {وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً} 1.

وسواع المذكور ضمن هذه الأصنام: هو اسم صنم كان لقوم نوح عليه السلام ثم صار بعد ذلك لقبيلة هذيل المضرية2.

روى البخاري تعليقا عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: "صارت الأوثان التي كانت في قوم نوح في العرب بعد، أما وَدٌّ فكانت لكلب بدومة الجندل، وأما سواع فكانت لهذيل، وأما يغوث فكانت لمراد ثم لبني غطيف بالجرف عند سبأ، وأما يعوق فكانت لهمدان، وأما نسر فكانت لحمير لآل ذي الكلاع"3.

ويوضح لنا ابن الكلبي كيف صار سواع صنمُ قوم نوح صنمًا لهذيل بعد كل تلك السنين الطويلة، فيذكر أن مبتدع الأوثان للعرب عمرو بن لحي الخزاعي كان له قرين من الجن، فأتاه يوما وأخبره أن أصنام قوم نوح المشهورة قد دفعها الطوفان إلى ساحل جدة4 وطمرتها الرمال، وأمره أن يستخرجها ويخرج بها إلى تهامة في موسم الحج ويدعو العرب إلى عبادتها5 ففعل وكان ممن أجاب دعوته قبيلة مضر، فدفع إلى رجل من هذيل سواعًا حيث نصبه لهم في منطقة يقال لها رهاط، وكانت سدنته منهم بني لحيان6 وكان سواع هذا

__________

1 نوح: (23) .

2 ذكر ذلك ابن إسحاق بلا سند، سيرة ابن هشام (1/78) ، وابن الكلبي، الأصنام (56) ، والجوهري،

(صحاح، باب العين، فصل السين) ، وانظر رواية ابن عباس عند البخاري التي سنذكرها الآن.

3 أخرجه البخاري موصولا إلى ابن جريج، ومعلقا عن ابن عباس، وانظر تعليق ابن حجر عليه. فتح الباري (8/667-668) .

4 هي: مدينة جدة المعروفة اليوم.

5 ابن الكلبي، الأصنام (ص 56) .

قلت: قد يستبعد البعض هذه القصة لضعف سندها ولاستحالة بقاء تلك الأصنام على حالتها كل هذه المدة، ولكن بغض النظر عن صحة سند الرواية فإن علم الآثار والحديث قد يؤيد هذه الرواية، فكثير من الحفريات والآثار البالغة القِدم حتى قبل عهد نوح بسنين وجدت مدفونة تحت الرمال وبحالة جيدة والله تعالى أعلم بالصواب.

6 يذكر ابن حجر عن ابن إسحاق أن رهاط بضم الراء وتخفيف الهاء من أرض الحجاز من جهة الساحل. فتح الباري (8/668) .=

حجرًا على صورة امرأة كما ذكر الواقدي1.

وظل هذا الوثن منصوبا تعبده هذيل وتعظمه حتى إنهم كانوا يحجون إليه2 حتى فُتحت مكة ودخلت هذيل فيمن دخل في دين الله أفواجا.

بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية بقيادة عمرو بن العاص رضي الله عنه لتحطيم سواع.

ويحدثنا قائد السرية عن مهمته، فيقول: "فانتهيت إليه وعنده السادن، فقال: ما تريد؟، قلت: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أهدمه، قال: لا تقدر على ذلك، قلت: لِمَ؟، قال: تُمنع، قلت: حتى الآن أنت في الباطل، ويحك وهل يسمع أو يبصر، قال: فدنوت منه فكسرته وأمرت أصحابي فهدموا بيت خزانته فلم يجدوا شيئًا، ثم قلت للسادن: كيف رأيت؟. قال: أسلمت لله"3.

وهكذا تم القضاء على سواع الذي لم يجد من يدافع عنه بقوله: "ولا تذرن سواعًا".

__________

=ويقول ابن الكلبي: سواع كان بأرض يقال لها رهاط من بطن نخلة بعيدة من مضر، ابن الكلبي، الأصنام (ص 570) . ويذكر الشامي نقلا عن الجوهري: إنها قرية جامعة على ثلاثة أميال من مكة ساحل البحر. سبل (6/103) .

قلت: لم يرد هذا الكلام في نسخة الصحاح المتداولة، ولعل الشامي اطلع على نسخة مغايرة. ويذكر ابن الكلبي في مكان آخر من كتابه "الأصنام" أنه كان برهاط من أرض ينبع. ابن الكلبي، الأصنام (ص 9) ، وربما كان ذلك ذهولا منه فإن رهاط تقع بعيدا عن ينبع، ولا أدري كيف وقع ذلك التناقض منه رحمه الله حيث لم يذكر أحد وجود مكان في منطقة ينبع يسمى برهاط، كما أن ديار هذيل وهم أهل هذا الصنم وسدنته سابقا بعيدة عن منطقة ينبع. يقول البلادي: رهاط واد هو صدر وادي غران، ووادي غران يمر شمال عسفان على نحو (85) كيلا من مكة شمالا، وكان من ديار هذيل، أما اليوم فهو مشترك بين الروقة من عتيبة، ومعبد بن حرب، البلادي، معجم (143) .

1 ذكر ذلك عن الواقدي الطبري. تاريخ (3/66) . وذكر ابن حجر أن هذا شاذ. فتح الباري (8/669) .

2 ذكره عن الواقدي وابن سعد، الشامي، سبل (6/303) .

3 الخبر رواه ابن سعد عن جمع شيوخه وهذا لفظه. طبقات (2/146) . كما رواه الواقدي، مغازي (2/870) ، ونقله عنه بإيجاز الطبري، تاريخ (3/66) ، والشامي عنه وعن ابن سعد، سبل (6/303) ، والحلبي، سيرة (3/209) دون أن يشير إلى ذلك. وبهذا يكون الخبر ضعيفًا حديثيًّا، ولكنه يدخل ضمن نطاق الأخبار التي ذكرت بعث النبي صلى الله عليه وسلم بعض السرايا والبعوث لتحطيم الأصنام بعد فتح مكة، وسواع أحد هذه الأصنام، وبذلك يمكن الاستئناس بهذا الخبر تاريخيًّا. والله أعلم.


تحميل : سرية عمرو بن العاص إلى سواع من كتاب السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة

كلمات دليلية: