سرية زيد بن حارثة إلى العيص

سرية زيد بن حارثة إلى العيص


- إلى العيص

:

ثم أرسله أيضا إلى العيص على أربع ليال من المدينة (3) في جمادى الأولى، ومعه سبعون راكبا (4)، يعترض عيرا لصفوان بن أمية، فأسر منهم ناسا، منهم: أبو العاصي بن الربيع، فأجارته زوجته زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم، وردّ عليه ما أخذ (5).

وذكر ابن عقبة: أن أسره على يد أبي بصير بعد الحديبية وقد تقدم (6).

_________

= ما يدل على ارتباطها بالتي قبلها كما أفاد المصنف، علما بأن القسطلاني والديار بكري ساقاها كما هنا، والله أعلم.

(1) ذكره في معجم البلدان بلفظ: (الجموم) لا غير، وهو الذي في الطبقات 2/ 86، وذكره السمهودي في وفاء الوفا/1178/بلفظ: (الجموح) لا غير، وتابع المصنف كلّ من القسطلاني والديار بكري.

(2) انظر تفصيل هذه السرية في الطبقات 2/ 86.

(3) باتجاه الشام على الساحل، الطريق الآخر لقريش إلى الشام.

(4) هكذا في الجميع (سبعون)، وتابع المصنف عليها كلّ من القسطلاني 1/ 477، والديار بكري 2/ 9. لكن الذي في الواقدي 2/ 553، والطبقات 2/ 87: في (سبعين ومائة) راكب.

(5) كذا في المصادر السابقة.

(6) ذكرها عن موسى بن عقبة: البيهقي في الدلائل 4/ 86، وابن سيد الناس في-



كلمات دليلية: