سرية خالد بن الوليد إلى نجران (10هـ) .. بنو الحارث يحمدون الله أن هداهم

سرية خالد بن الوليد إلى بني عبد المدان بنجران 10هـ

زمان وموقع سرية خالد إلى بني الحارث

وقعت في ربيع الآخر لعام عشرة (10) هـ، وذلك بنجران من أرض اليمن. 

القيادة في سرية بني الحارث

قادها الصحابي خالد بن الوليد رضي الله عنه، في 400 من المسلمين.

(أسلم ابن الوليد عام الحديبية 7 هـ، وهو أحد أشجع فرسان العرب وأكثرهم دهاء، وقد أسماه الرسول بسيف الله المسلول، وأمّره على عدد كبير من السرايا لدعوة القبائل للإسلام، واستمر جهاده في عهد الخلفاء الراشدين)

أسباب سرية خالد إلى عبدالمدان(الحارث)

دعوة قبيلة بني الحارث اليمنية للإسلام، وقتالها إن استحبت الكفر على الإيمان، وكانت ضمن البعوث النبوية لنشر الإسلام وتثبيت أركانه بعد فتح مكة.

أحداث سرية خالد إلى بني الحارث

بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، خالد بن الوليد، في جمع لبني عبد المدان (فرع من بني الحارث)، وأمره أن يدعوهم إلى الإسلام ثلاث مرّات فإن أبوا قاتلهم؟

وكان لأهل نجران كعبة يعظمونها، وقد عبد قسم منهم يغوث، واعتنق بعضهم اليهودية، وبعضهم كان على النصرانية [السيرة الحلبية وابن الكلبي]

فلمّا قدم إليهم ابن الوليد، بعث الركبان في كل وجه يدعون إلى الإسلام ويقولون: "أسلموا تسلموا"، فأسلموا ودخلوا في دين الله أفواجا. 

وقد  أقام خالد بينهم يعلمهم الإسلام والقرآن، وكتب إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بذلك، فأرسل إليه أن يقدم بوفدهم [ابن هشام 2/595]

 

رسالة الرسول لخالد بقدوم وفد الحارث

 وكتب خالد بن الوليد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، رسالة يخبره فيها بما جرى، وبإسلام بني الحارث، وبأنه مقيم بينهم يعلمهم الدين.

وانتظر ابن الوليد حتى جاءته رسالة من رسول الله، كان نصها:

"من محمد النبي رسول الله إلى خالد بن الوليد . سلام عليك ، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو . أما بعد ، فإن كتابك جاءني مع رسولك تخبر أن بني الحارث بن كعب قد أسلموا قبل أن تقاتلهم ، وأجابوا إلى ما دعوتهم إليه من الإسلام ، وشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا عبد الله ورسوله ، وأن قد هداهم الله بهداه ، فبشرهم وأنذرهم ، وأقبل وليقبل معك وفدهم ، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته ".
 

وأقبل خالد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأقبل معه وفد بني الحارث بن كعب ، منهم قيس بن الحصين ذي الغصة ، ويزيد بن عبد المدان ، ويزيد بن المحجل ، وعبد الله بن قراد الزيادي ؛ وشداد بن عبد الله القناني ، وعمرو بن عبد الله [ابن هشام، سابق]

/> 

بنو الحارث يشهدون بوحدانية الله

 وجاء في رواية أنه لما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد بني الحارث، قال : من هؤلاء القوم الذين كأنهم رجال الهند (كان السواد غالبا على لونهم)، قيل : يا رسول الله ، هؤلاء رجال بني الحارث بن كعب ؛ فلما جاءوه قالوا: نشهد أنك رسول الله ، وأنه لا إله إلا الله ؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ، ثم قال رسول الله: أنتم الذين إذا زجروا استقدموا (لم يسلموا إلا خوفا من السيف)، فسكتوا ، وأعدها النبي ثلاثا، حتى قال أحدهم: نعم، فقال الرسول: لو أن خالدا لم يكتب إلي أنكم أسلمتم ولم تقاتلوا ، لألقيت رءوسكم تحت أقدامكم ؛ فقال يزيد بن عبد المدان : أما والله ما حمدناك ولا حمدنا خالدا ، قال الرسول: فمن حمدتم ؟ قالوا : حمدنا الله عز وجل الذي هدانا بك يا رسول الله ؛ فقال الرسول: صدقتم .

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بم كنتم تغلبون من قاتلكم في الجاهلية ؟ قالوا : لم نكن نغلب أحدا ؛ قال : بلى ، قد كنتم تغلبون من قاتلكم ؛ قالوا : كنا نغلب من قاتلنا يا رسول الله إنا كنا نجتمع ولا نفترق، ولا نبدأ أحدا بظلم، قال : صدقتم . [ [ابن هشام، سابق]

وأمّر رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم قيس بن الحصين وهو أحد سادتهم. فرجع وفد بني الحارث إلى قومهم فلم يمكثوا بعد أن رجعوا إلى قومهم إلا أربعة أشهر ، حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم [ ابن هشام، سابق].
 

نتائج سرية خالد لبني الحارث

إسلام القبيلة بغير قتال، وقدوم وفد الحارث إلى رسول الله للمبايعة على دين الله.

 

الدروس المستفادة من سرية بني الحارث

 - جهاد الرسول وصحابته المتواصل لنشر الإسلام بين القبائل العربية، وبراعة خالد بن الوليد وقد أولاه الرسول عددا كبيرا من السرايا لكونه قائد حربي مغوار يهابه العرب.

- كات السرايا تستهدف تعليم القبائل دين الإسلام، وليس نطق الشهادة مجردة، وقد مكث خالد يعلم بني الحارث القرآن ودين الله حتى جاءه كتاب النبي.

- علم النبي بحال كل قبيلة، وقد اختار إنذار بني الحارث بلهجة شديدة في البداية لعلمه بطبيعتهم القاسية.(إذا زجروا استقدموا)


- فرح القبائل بالتخلص من الضلال القديم وحمد الله على نعمة الإسلام (حديث وفد الحارث)

- إكرام الرسول لبني الحارث بتولية رجل منهم عليهم.