سرية حمزة إلى سيف البحر_9109

سرية حمزة إلى سيف البحر


سرية حمزة إلى سيف البحر

كان أول لواء في شهر رمضان للسنة الأولى من الهجرة الشريفة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام وبالتحديد على رأس سبعة أشهر في مارس 623 م سنة ثلاث عشرة وستمائة بعد ميلاد المسيح. أمّر رسول الله صلى الله عليه وسلم على هذه السرية حمزة بن عبد المطلب «1» ، ومعه حليفه أبو مرتد كناز الفنوي الذي حمل اللواء الأبيض.

كان قوام هذا اللواء ثلاثا وثلاثين ولكن الصحيح أنهم ثلاثون رجلا من المهاجرين، وقد انطلقوا ليعترضوا عيرا قادمة من الشام لقريش، وكان فيهم أبو جهل بن هشام.

كانت قوة العير ثلاثمائة رجل، أي عشرة أضعاف قوة المسلمين وما أن بلغوا

__________

(1) - أنظر ترجمة حمزة بن عبد المطلب في صفة الصفوة لأبه الجوزى (1/ 144) والرمض الأنف للسهيلي (1/ 185) وتاريخ الخميس (1/ 164) وكتاب صحابة النبي صلى الله عليه وسلم للسيد الجميلي ص 69 وما بعدها.

سيف البحر من ناحية العيص «1» ، حتى اصطف كل فريق متأهبين للقتال.

لكن مجدي بن عمرو الجهني الذي كان حليفا لكلا الفريقين قد مشى بين كليهما حتى حال بين المصادمة فانصرف الفريقان ولم يقتتلوا «2» .



كلمات دليلية: