سرية الخبط بقيادة أبي عبيدة_14326

سرية الخبط بقيادة أبي عبيدة


[سرية الخبط وأميرها أبو عبيدة]

ثم سرية أبي عبيدة بن الجراح في ثلثمائة فيهم عمر بن الخطاب، وتعرف بسرية الخبط (1).

في رجب (2)، يتلقى عيرا لقريش (3)، ويقال: إلى حي من جهينة بساحل البحر على خمس ليال من المدينة (4).

_________

= الأمير، وقال الحافظ: فيه منقبة لعمرو لتأميره على جيش فيهم أبو بكر وعمر، وإن كان ذلك لا يقتضي أفضليته عليهم. قلت: في السيرة والمغازي أن والدة العاص كانت من أهل تلك البلاد، فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يتألفهم. وأورد الحافظ عن ابن راهويه والحاكم أثرا فيه: أن أبا بكر قال لعمر رضي الله عنهما: لم يبعثه علينا إلا لعلمه بالحرب. قال الحافظ: وهذا السبب أصح.

(1) كذا في الطبقات 2/ 132، وفي البخاري من حديث جابر رضي الله عنه كما سوف أخرج: «غزونا جيش الخبط» وتعرف أيضا: بغزوة سيف البحر. كما في السيرة 2/ 632، وبه عنون البخاري كما سوف أخرج. فأما الخبط-بفتح الخاء والياء-: فهو ورق الشجر المتساقط، وهو من علف الإبل كما في النهاية، وخصصه الحافظ فقال: هو من ورق السّلم. وأما سيف البحر-بكسر السين وسكون التحتانية-: فهو ساحله، وسميت كذلك: لأنها كانت عند ساحل البحر كما سيذكر.

(2) يعني من السنة الثامنة كما في الطبقات.

(3) كذا في الصحيح من حديث جابر رضي الله عنه قال: «بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثمائة راكب أميرنا أبو عبيدة بن الجراح، نرصد عير قريش. . .» أخرجه البخاري في المغازي، باب غزوة سيف البحر، وهم يتلقون عيرا لقريش، وأميرهم أبو عبيدة (4361)، وأخرجه مسلم في الصيد، باب إباحة ميتات البحر (1935).

(4) هذا قول ابن سعد 2/ 132، وجمع الحافظ بين القولين بقوله: وهذا لا يغاير ظاهره ما في الصحيح، لأنه يمكن الجمع بين كونهم يتلقون عيرا لقريش-

وزودهم جرابا من تمر، فلما نفذ أكلوا الخبط، فأخرج الله من البحر دابة تسمى العنبر، فأكلوا منها وتزودوا (1).

ورجعوا ولم يلقوا كيدا (2).



كلمات دليلية: