سرية أبي عبيدة بن الحارث إلى رابغ_15554

سرية أبي عبيدة بن الحارث إلى رابغ


وسرية عبيدة بن الحارث

1:

وكانت مكونة من ستين راكبًا من المهاجرين بقيادة عبيدة بن الحارث، وكان الهدف منها تهديد تجارة قريش بين مكة والشام، وقد وصلت هذه السرية وادي رابغ، فلجأ إليهم رجلان من قريش كانا يكتمان إسلامهما وانضما إلى صفوف المسلمين، ورجع الفريقان دون قتال، ولكن وضح للمشركين بأن الوضع قد تغير وأن الزمن أصبح إلى جانب المسلمين يزيد في بأسهم وقوتهم.

ووقعت بعد ذلك أربع محاولات بقيادة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يخرج في هذه المرات جميعًا على رأس مائتين من أصحابه بقصد التهديد للقرشيين في طريقهم التجاري المعروف بين مكة والشام وإلقاء الرعب في قلوبهم، وقد سميت هذه المحاولات غزوات، وهي تسمية لا تنطبق على الواقع، لأن الغرض منها لم يكن غزوًا، ولأنها كانت أشبه بدوريات استعراضية واستطلاعية، والأساس فيها هو إظهار قوة المسلمين وإلقاء الرعب في قلوب أعدائهم، وهذه

__________

1 وقع ذكرها في المراجع السابقة، ومن عدة أوجه، تقتضي ثبوتها كالتي قبلها، وقد اختلفوا في تأخرها عن سرية حمزة، أم هي قبلها على قولين.

وثمة من يذكر قبلها غزوة ودّان، كابن إسحاق مثلًا.

الغزوات هي غزوة بواط، وغزوة ودّان، وغزوة العشيرة، وغزوة بدر الأولى أو غزوة بدر الصغرى1.

ولم يحدث في هذه الغزوات قتال ولكنها تركت آثارًا قوية في نفوس القرشيين الذين أزعجهم أن يروا المسلمين قد اجترأوا على الخروج من يثرب، والوقوف في طريق تجارتهم، وبدأوا يتوقعون من محمد وأصحابه أعظم الأخطار2.

ووقعت بعد ذلك سرية يقال لها: سرية عبد الله بن جحش3، ولقد كانت أقل عددًا من جميع السرايا التي سبقتها، ولكنها لها أهمية بالغة من مناحية نتيجتها إذ قتل المسلمون فيها رجلًا من المشركين يسمى عمرو بن الحضرمي، وأسروا رجلين، وكان ذلك في آخر يوم من شهر رجب، فانتهزت قريش الفرصة وأثارت الدعاية السيئة ضد المسلمين وقالت: قاتلوا في الشهر الحرام، وقد رد الله هذه الدعاية السيئة على ذويها بقوله في سورة البقرة:

__________

1 انظر المراجع السابقة. و"فتح الباري" 7/ 290.

2 وكذلك فإنه -صلى الله عليه وسلم- في غزوة ودّان أو الأبواء وادع بني ضمرة بقيادة رئيسهم مجدي بن ضمرة.

فائدة: ثمة سرية سعد بن أبي وقاص على رأس ثمانية من المهاجرين، لم يذكرها المؤلف، وهي عند ابن إسحاق 2/ 251، والبيهقي "الدلائل" 3/ 9، وابن سعد 1/ 273 ترتيب طبقاته، و"المواهب اللدنية" 1/ 338 وغير ذلك.

3 "سيرة ابن هشام" 2/ 252، و"طبقات ابن سعد" 2/ 10، و"تاريخ الطبري" 3/ 24 و"مغازي الواقدي" 1/ 13 - 19، و"الدر" لابن عبد البر 99، و"البداية والنهاية" 3/ 248 و"دلائل النبوة" للبيهقي 3/ 17 وقد أوردها من طرق مرسلة متعددة يقوي بعضها بعضًا.

وأخرج الطبري 3/ 26 بسند موصول ضعيف، أنه -صلى الله عليه وسلم- بعث أولًا على رأس السرية أبا عبيدة فبكى أبو عبيدة صبابة للفراق، فأرسل مكانه عبد الله.

وهذا الموصول مع ضعفه يقوي تلك المراسيل.

فائدة: ثمة غزوتان لم يذكرهما المؤلف كانتا في هذه الأثناء: غزوة طلب كرز بن جابر الفهري، وغزوة الخبط، ذكرهما ابن سعد 1/ 274 وغيره.

{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنْ الْقَتْلِ وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنْ اسْتَطَاعُوا} 1.

فسرّي عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- وعن المسلمين بهذه الآية الكريمة إذ التمست العذر للمسلمين وبينت أن هذا العمل ليس فيه مخالفة لأوامر الدين لأنه كان بسبب الضرورة القاهرة، ولأن الآثام الكثيرة التي ارتكبها المشركون في حق المسلمين تجعل المخالفة التي قام بها المسلمون هينة يسيرة وداخلة في نطاق عفو الله ورحمته.

وبهذه الدوريات الاستطلاعية استطاع المسلمون التعرف على الطرق المحيطة بالمدينة والمؤدية إلى مكة، وخاصة الطرق التجارية التي تعودت قريش أن تسلكها في رحلة الصيف، واستطاع المسلمون كذلك أن يشعروا أعداءهم من المشركين ومن اليهود ومن سائر القبائل العربية بقوتهم، وكان ذلك عاملًا شجع الراغبين في الإسلام على الدخول فيه.

__________

1 سورة البقرة، الآية 217.



كلمات دليلية: