سرية أبى قتادة بن ربعى الانصارى إلى بطن إضم 8هـ

سرية أبى قتادة بن ربعى الانصارى إلى بطن إضم 8هـ


سرية أبي قتادة الأنصاري إلى بطن إضم

«5»

لما همّ رسول الله صلّى الله عليه وسلم بغزو أهل مكة، بعث أبا قتادة الأنصاري في أول

__________

(1) - الخبط: ورق الشجر.

(2) - القبلية: سراة فيما بين المدينة وينبع، ما سال منها الى ينبع سمي بالغور، وما سال منها الى أودية المدينة سمي بالقبلية. راجع التفاصيل- في معجم البلدان 7/ 29، وهي مما يلي ساحل البحر، بينها وبين المدينة خمس ليال. انظر طبقات ابن سعد 2/ 132.

(3) - خضرة: أرض محارب في نجد. انظر طبقات ابن سعد 2/ 132.

(4) - حاضر: من رمال الدهناء، والحاضر في الأصل خلاف البادي، والحاضر الحي العظيم. انظر معجم البلدان 3/ 199.

(5) - إضم: بين ذي خشب والمروة، وبينها وبين المدينة ثلاثة برد. انظر طبقات ابن سعد 2/ 133.

شهر رمضان سنة ثمان الهجرية في ثمانية نفر سرية الى بطن (إضم) فيما بين (ذي خشب) و (ذي المروة) وبينها وبين المدينة ثلاثة برد، ليظن ظان أن رسول الله صلّى الله عليه وسلم توجه الى تلك الناحية حتى تذهب بذلك الأخبار فلا يعرف المشركون نياته الحقيقية في مهاجمة أهل مكة.

وصلت السرية هدفها دون أن تلقى كيدا، فلما بلغهم أن المسلمين توجهوا الى مكة انصرفوا حتى لقوا النبي صلّى الله عليه وسلم.



كلمات دليلية: