سرية أبى قتادة بن ربعى الانصارى إلى بطن إضم 8هـ من كتاب السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة

سرية أبى قتادة بن ربعى الانصارى إلى بطن إضم 8هـ  من كتاب السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة

اسم الكتاب:
السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة
المؤلف:
بريك محمدبريك ابو مايله العمري

سرية أبي قتادة بن ربعي إلى بطن أضم

...

سرية أبي قتادة إلى بطن أضم

(تحويلية، تمويهية، استعراضية1)

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً} [النساء/94]

__________

1 الهجوم التمويهي:هو استعراض للقوة القصد منه تضليل العدو، وهو عادة هجوم محدود الهدف غير عميق، تقوم بتنفيذه جزء صغير من القوة الكلية، وهي عملية استعراضية لخداع العدو بعرض للقوات في منطقة لم يستقر عليها العزم. انظر باهر عبد الهادي، مصطلحات عسكرية: (45-68) .

في السنة الثامنة الهجرية1 وقبل خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة2، قام بعملية استعراضية مرسومة القصد منها تحويل انتباه قريش وحلفائها عن خطته لغزوها3.

حيث أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم (سرية تحويلية) "إلى أضم وادٍ من أودية أشجع"4 يشير الواقدي إلى أنها كانت بقوة ثمانية أفراد منهم عبد الله بن أبي حدرد الأسلمي5 ومحلَّم بن جثَّامة الليثي6، وكانوا تحت قيادة أبي

__________

1 حدَّدها ابن سعد بأنها في أول شهر رمضان من تلك السنة. ابن سعد، طبقات (2/133) .

2 وقع ذلك في رواية ابن إسحاق عند الأموي في مغازيه والتي نقلها البغوي. انظر الواحدي، أسباب (204) .

3 ذكر ذلك الواقدي أثناء سياقه لغزوة الفتح حيث لم يفرد لهذه السرية فصلا خاصًّا بها، فقال: وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا قتادة بن ربعي في ثمانية نفر إلى بطن أضم، ليظن ظان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توجه إلى تلك الناحية، ولأن تذهب بذلك الأخبار. المغازي (2/796-797) .

وتابعه في ذلك كاتبه ابن سعد الذي ساق روايته عن جمع شيوخه بلفظ: قالوا. طبقات (2/133) .

قلت: هو ما يسمى اليوم بالعمليات الاستعراضية، التضليلية. انظر باهر عبد الهادي، مصطلحات عسكرية (ص 45) .

4 من رواية ابن إسحاق عند البيهقي، سنن (9/115) . قال البكري: وادٍ دون المدينة، قاله الطوسي. وقال عمرو الشيباني وابن الأعرابي: أضم جبل لأشجه وجهينة، وقيل: وادٍ لهم. البكري، معجم (1/165-166) .

وذكر الشريف: أن وادي أضم من أعظم أودية الحجاز، ويسمى اليوم وادي الحمض، وهو يسيل من الجنوب الشرقي لحرة خيبر، ويسير نحو الجنوب الغربي حتى يقارب (يثرب) المدينة. حيث تتصل به أودية فرعية منها وادي العقيق، ويتصل به كذلك وادي القرى. وهو يستمد مياهه من السيول التي تنحدر إليه من العيون التي عند خيبر، ثم يتجه غربا حيث يصب في البحر الأحمر جنوب قرية الوجه، ويبلغ طول وادي الحمض زهاء (900) كيلو متر، الشريف، مكة والمدينة: (ص 26) .

5 راوي الخبر، قال في الإصابة: "له ولأبيه صحبة"، وقال ابن منده: لا خلاف في صحبته. وقال البخاري وابن أبي حاتم وابن حبان: له صحبة. وقال ابن سعد: أول مشاهده الحديبية، ثم خيبر، وقال ابن عساكر: روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عن عمر، روى عنه يزيد بن عبد الله بن قسيط، وأبو بكر محمد بن عمرو بن حزم، وابنه القعقاع بن عبد الله بن أبي حدرد، شهد الجابية مع عمر، وقال ابن البرقي: جاءت عنه أربعة أحاديث. ابن حجر، إصابة (2/295) .

6 قال ابن حجر: محلم بن جثامة الليثي أخو الصعب بن جثامة، قال ابن عبد البر: يقال إنه الذي قتل عامر بن الأضبط، وقيل: إن محلمًا غير الذي قتل، وإنه نزل حمص ومات بها أيام ابن الزبير، ويقال: إنه مات في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفن فلفظته الأرض مرة بعد أخرى.

قلت: جزم بالأول ابن السكن. ابن حجر، إصابة (3/369) .

قتادة بن ربعي رضي الله عنه1. فخرجوا حتى إذا توسطوا وادي أضم، مرَّ بهم رجل أشجعي يقال له عامر بن الأضبط2 على جمل له ومعه زاده ومتاعه، فسلم عليهم بتحية الإسلام فأمسك عنه القوم. "وحمل عليه محلم بن جثامة، فقتله لشيء كان بينه وبينه، وأخذ بعيره، ومتاعه"3 ويذكر الواقدي4: أنهم لم يلقوا جمعًا، فانصرفوا راجعين حتى انتهوا إلى ذي خشب5، فبلغهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد توجه إلى مكة، فيمموا شطر مكة حتى لحقوا بالنبي صلى الله عليه وسلم بالسقيا6.

وتلاحقت أحداث الفتح، ثم غزوة حنين، وبينما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلاة الظهر، إذ "عمد إلى ظل شجرة فجلس تحتها، وهو بحنين، فقام إليه الأقرع بن حابس، وعيينة بن حصن بن حذيفة بن بدر، يختصمان في عامر بن أضبط الأشجعي، عيينة يطلب بدم عامر، وهو يومئذ رئيس غطفان، والأقرع بن حابس يدفع عن محلم بن جثامة لمكانه من خندف، فتداولا

__________

1 الواقدي، مغازي (2/797) ، وابن سعد، طبقات (2/133) .

2 عامر بن الأضبط الأشجعي، ذكره ابن شاهين وغيره، وساق قصة تدل على أنه قتل حين أسلم قبل أن يلقى النبي صلى الله عليه وسلم. ابن حجر، إصابة (2/248) .

3 من رواية ابن إسحاق عند أحمد. البنا، الفتح (18/117) ، وعند ابن هشام، سيرة (4/626) ، وعند البلاذري، أنساب (385) ، والبيهقي، دلائل (4/305) .

4 انظر الواقدي، مغازي (2/797) .

5 ذي خشب: وادٍ على مسيرة ليلة من المدينة. الحموي، معجم البلدان (2/372) .

6 السقيا: قرية جامعة وهي في طريق مكة بينها وبين المدينة، وقال كثير: إنما سميت السقيا بما سقيت من الماء العذب وهي كثيرة الآبار والعيون والبرك، وبالسقيا مسجد لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حنب الجبل وعنده عين وهي تجري إلى صدقات الحسين، عليها نخل كثير.

وقال عبد الله بن خميس: ونترك يمينا ونحن نجتاز حدود الحرم جبلا كبيرا ممتدًّا ما بين المأزمين وعرنة وبه شعب نتركه على يميننا قبيل المأزمين يقال له الآن السقيا، ويعبر عنه قديما بشعب السقيا، سقيا خالصة مولاة الخيزران. وقيل: إن البئر التي نثلها عبد الله بن الزبير إلى جانب بئره وبستانه هنالك.

يقول حمد الجاسر محقق المناسك: تعرف السقيا الآن باسم أم البرك، لكثرة ما كان فيها منها، وهي قرية كانت قبل سنتين (يعني عام 1967م) قوية لكونها على طريق مكة-المدينة، ولكن الطريق هذا عدل إلى الساحل فأصبح المرور بها قليلا. انظر الحربي، المناسك (ص 450) ، وحاشية رقم (3) ، والبكري، المعجم (3/742-743) ، وعبد الله بن خميس، المجاز بين اليمامة والحجاز (ص 296) .

الخصومة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم"1 "ثم ارتفعت الأصوات، وكثرت الخصومة واللغط"2، "فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقوم عامر بن الأضبط الأشجعي: هل لكم أن تأخذوا منا خمسين بعيرا، وخمسين إذا رجعنا إلى المدينة؟ فقال عيينة بن بدر: والله لا أدعه حتى أذيق نساءه من الحرقة3 مثل ما أذاق نسائي".

"فقام رجل من بني ليث يقال له ابن مكيتل، وهو قصد من الرجال4، فقال: يا رسول الله، ما أجد لهذا القتيل مثلاً في غرة الإسلام5، إلا كغنم وردت فرميت أولادها فنفرت أخراها، اسنن اليوم، وغيِّر غدًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هل لكم أن تأخذوا خمسين بعيرًا الآن، وخمسين إذا رجعنا إلى المدينة؟ فلم يزل بهم حتى رضوا بالدية، قال قوم محلم: ائتوا به حتى يستغفر له رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فجاء رجل طوال ضرب اللحم6 في حلة قد تهيأ فيها للقتل"7، "فجلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وعيناه تدمعان، فقال: يا رسول الله إني قد فعلت الذي بلغك وإني أتوب إلى الله، فاستغفر لي يا رسول الله. فقال رسول الله: أقتلته بسلاحك في غرة الإسلام: اللهم لا تغفر لمحلم. بصوت عال" 8 "فقام وإنه ليتلقى دموعه بطرف ثوبه"9.

قال راوي الحديث: "فأما نحن بيننا فنقول: قد استغفر له، ولكنه أظهر

__________

1 من رواية ابن إسحاق عند ابن هشام، سيرة (4/327) .

2 من رواية ابن إسحاق عند البيهقي، دلائل (4/308) .

3 الحرقة: التوجع والألم والحرارة. (اللسان: حرق) .

4 في رواية ابن إسحاق عند أحمد، والبلاذري، مكيتل رجل قصير مجموع. انظر البنا، الفتح (16/50) ، والبلاذري، أنساب (385) .

وعند ابن هشام (مكيثر) . سيرة (4/627) .

5 غرة الإسلام: أوله. ابن الأثير، النهاية (3/354) .

6 ضرب اللحم: خفيفه. (القاموس: ضربه) .

7 من رواية ابن إسحاق عند البيهقي، دلائل (3/306-307) .

8 من رواية ابن إسحاق عند أبي داود، سنن (4/643) .

9 من رواية ابن إسحاق عند البيهقي، دلائل (3/306-307) .

ما أظهر ليدع الناس بعضهم من بعض"1 2

وقد ذكر أصحاب المغازي أنه نزل فيه قوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا..} 3 4.

__________

1 من رواية ابن إسحاق عند أحمد. البنا، فتح (16/50) .

2 الحديث جزءان مدارهما على ابن إسحاق الذي صرَّح بالتحديث فيهما، وقد روى الجزء الأول الذي يتحدث عن قصة السرية بسند قال عنه الهيثمي: رجاله ثقات. الهيثمي، مجمع (7/8) .

قلت: فيه القعقاع بن عبد الله بن أبي حدرد اختلف فيه، فقيل: له صحبة، وقيل: لا تصح صحبته وهو الراجح، فلأجل ذلك لم يُيبين حاله. وإن كان ابن أبي حاتم قد ذكر فيه قولا فقال: "أدخله بعض الناس في كتاب الضعفاء، فسمعت أبي يقول: يحوَّل من هذا الكتاب، فإن الراوي عنه عبد الله بن سعيد المقبري، وعبد الله ضعيف، ابن أبي حاتم، الجرح والتعديل (2/3/136) . وانظر في ترجمته: البخاري، التاريخ الكبير (4/1871) ، وابن حجر في تعجيل المنفعة (227) ، والإصابة (3/239) . هذا وقد أخرج هذا الجزء من الحديث عن ابن إسحاق كل من أحمد. البنا، الفتح الرباني (18/117) ، وابن أبي شيبة، المصنف (14/547) ، والأموي سعيد بن يحي. انظر الواحدي، أسباب (204) ، وابن هشام، سيرة (4/626) ، والبلاذري، أنساب (385) ، والبيهقي، سنن (9/115) ، ودلائل (4/305-306) .

أما الجزء الثاني الخاص بتخاصم الأقرع، وعيينة بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم في حنين.فقد أخرجه عن ابن إسحاق كل من الإمام أحمد في المسند. انظر البنا، الفتح الرباني (16/50) ، وأبو داود، سنن (4/641-643) ، وابن أبي شيبة، المصنف (4/547-548) ، وابن هشام، سيرة (4/627-628) ، والبلاذري، أنساب (385) ، والبيهقي، سنن (9/116) ، ودلائل (3/306-307) .

وقد حسن الحافظ ابن حجر سند أبي داود. انظر الإصابة، ترجمة سعد بن ضميرة (2/29) .

ومع ذلك فللحديث بكامله شواهد قد تقويه. فقد أخرج ابن جرير الحديث كاملا عن ابن عمر بسند فيه سفيان بن وكيع: صدوق لكنه ابتلي بوراقه فأدخل عليه ما ليس من حديثه فنُصح فلم يقبل فسقط حديثه. انظر الطبري، تفسير (9/73) ، وابن حجر، تقريب (245) كما أخرج البيهقي الحديث عن أبي داود مختصرا عن زياد بن سعد بن ضميرة (مقبول) . انظر البيهقي، سنن (9/116) ، ودلائل (3/307، 308) ، وابن حجر، تقريب (219) وأخرج البيهقي أيضا قصة مشابهة من طريق الزهري عن قبيصة بن ذؤيب (من أولاد الصحابو وله رؤية) . انظر البيهقي، دلائل (3/309-310) ، وابن حجر، تقريب (453) . قلت: لكنه لم يسمِّ فيها أبطال القصة. والله أعلم.

3 انساء (99) .

4 اختلف في سبب نزول هذه الآية، وفيمن نزلت فيه اختلافا كبيرا. قال السهيلي: "وأما الذي نزلت فيه الآية {لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ} والاختلاف فيه شديد، فقيل اسمه فليت، وقيل: هو محلم كما تقدم، وقيل: نزلت في المقداد بن عمرو، وقيل في أسامة، وقيل: في أبي الدرداء. قلت: لا يستقيم نزولها في أسامة رضي الله عنه لأنه لم يكن مشركا بل ولد في الإسلام. واختلف أيضا في المقتول، فقيل: مرداس بن سهيل، وقيل: عامر بن الأضبط. والله أعلم. كل هذا مذكور في التفاسير والمسندات. السهيلي،=

كما أخرج ابن إسحاق بسند فيه مجهول1، عن الحسن قال: "فو الله ما مكث محلم بن جثامة إلا سبعا حتى مات فلفظته –والذي نفس الحسن بيده- الأرض. ثم عاد والله فلفظته، فلما غل قومه عمدوا إلى صدَّين2 فسطحوه3 بينهما، ثم رضموا عليه الحجارة حتى واروه، قال: بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم شأنه، فقال: والله إن الأرض لتطابق على من هو شر منه، ولكن الله أراد أن يعظكم في حرم ما بينكم فيما أراكم منه"4.

__________

=الروض (7/529) . قلت: وقد أخرج أحمد والترمذي وحسَّنه، والحاكم وصححه، ووافقه الذهبي: أنها نزلت في رجل من بني سليم. انظر البنا، الفت (18/116) ، والألباني، صحيح سنن الترمذي (3/40) ، وقال عنه الألباني: صحيح، والحاكم، المستدرك (2/235) .

كما ذكر الحافظ ابن حجر في ترجمة جزء بن الجدرجان أن ابن منده قد أخرج بنده عنه أن أخاه فداد بن الجدرجان وفد على

رسول الله صلى الله عليه وسلم فلقيته سرية له فقتلوه بعد أن قال لهم: إنه مؤمن، فنزلت فيه الآيات.

انظر ابن حجر، إصابة – ترجمة جزء بن الجدرجان (1/233) .

قال ابن حجر: وإن ثبت الاختلاف في تسمية من باشر القتل مع الاختلاف في المقتول، احتمل تعدد القصة. إصابة، ترجمة مرداس (13/401) .

1 وضحت رواية ابن إسحاق عند ابن أبي شيبة المجهول، وهو عمرو بن عبيد. ابن أبي شيبة، مصنف (14/548-549) قال عنه ابن حجر: "معتزلي مشهور كان داعية إلى بدعته، اتهمه جماعة مع أنه كان عابدًا" (تقريب: 245) .

إذًا فالرواية ضعيفة السند، ولكن لها شاهد من حدث ابن عمر عند الطبري بإسناد فيه سفيان بن وكيع، صدوق ابتلي بوراقه فأدخل عليه ما ليس من حديثه فنُصح، فلم يقبل فسقط حديثه. ابن حجر، تقريب (245) .

2 صدَّين: جبلين صغيرين، (القاموس: صدّ) .

3 فسطحوه بينهما: بسطوه وأضجعوه بينهما. (القاموس: السطح) .

4 رواه ابن هشام، سيرة (4/628) ، وابن أبي شيبة، المصنف (14/548-549) ، والطبري، تفسير (9/72-73) .

الفصل الثاني: سرايا تحطيم الأوثان


تحميل : سرية أبى قتادة بن ربعى الانصارى إلى بطن إضم 8هـ من كتاب السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة

كلمات دليلية: