زواج النبي صلى الله عليه وسلم من صفية بنت حيي بن الأخطب

زواج النبي صلى الله عليه وسلم من صفية بنت حيي بن الأخطب


تزويج صفية ابنة حيي رضي الله عنها

نا يونس عن زكريا بن أبي زائدة عن عامر الشعبي قال: كانت جويرية من ملك يمين رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم فأعتقها واستنكحها وجعل مهرها عتق كل مملوك من بني المصطلق.

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق قال: ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد جويرية صفية ابنة حيي، وكانت قبله عند كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق، فمات عنها رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ولم يصب منها ولداً.

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق قال: حدثني والدي إسحق بن يسار قال لما افتتح رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حصن ابن أبي الحقيق «1» أتي بصفية ابنة حيي ومعها ابنة عم «2» لها حاء بها بلال فمر بهما على قتلى من قتلى يهود، فلما رأتهم التي مع صفية صكت وجهها، وصاحت وحثت التراب على رأسها، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم غربوا هذه الشيطانة عني، وأمر بصفية خلفه وغطى عليها ثوبه، فعرف الناس أنه اصطفاها لنفسه، وقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم لبلال، حيث رأى من اليهودية ما رأى: يا بلال نزعت منك الرحمة حين تمر بامرأتين على قتلاهما، وقد كانت صفية رأت قبل ذلك (331) أن قمراً وقع في حجرها، فذكرت ذلك لأبيها فضرب وجهها ضربة أثر فيه، وقال: إنك لتمدين عنقك إلى أن تكون عند ملك العرب، فلم يزل الأثر في وجهها حتى أتى بها رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم، فسألها عنه، فأخبرته خبره.

__________

(1) حدث سقط واضطراب في السطر الأول من رواية ع، وكان أمر ابن أبي الحقيق سنة خمس للهجرة في غزوة بني قريظة، انظر الروض: 3/ 267.

(2) في انساب الأشراف: 1/ 433 «أختها» .

يونس عن هشام بن أبي عبد اللَّه عن شعيب بن الحبحاب عن أنس بن مالك قال: أعتق رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم صفية وجعل عتقها صداقها.

نا يونس عن عبد اللَّه بن عبد اللَّه الأزدي عن أنس بن مالك قال: لما تزوج رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم صفية ابنة حيي دعا الناس على مأدبته وهي يومئذ بالحيس «1» والتمر.

يونس عن سليمان الأعمش قال: بلغني رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أو لم على بعض نسائه بقدر من جشيشه «2» .

__________

(1) الحيس تمر بخلط بسمن (التلخيص في اسماء الاشياء لأبي هلال العسكري: 1/ 371» .

(2) نوع من طعام العرب، انظر التلخيص: 1/ 374، وفي ع: «شيشة» ، وهو تصحيف.

تزويج رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله عنها

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق قال: ثم تزوج رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بعد صفية ميمونة بنت الحارث الهلالية، وكانت قبله عند أبي رهم بن أبي قيس أحد بني مالك بن حسل من بني عامر بن لؤي، مات رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ولم يصب منها ولداً.

نا أحمد: نا يونس عن ابن إسحق قال: حدثني ثقة عن سعيد بن المسيب أنه قال: هذا عبد اللَّه بن عباس يزعم أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم نكح ميمونة وهو محرم، وكذب، إنما قدم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم مكة فحل، فكان الحل والنكاح جميعاً فشبه ذلك على الناس. «1»

نا يونس عن جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران عن يزيد بن الأصم قال: تزوج رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم ميمونة وهو حلال، بعث إليها الفضل بن عباس ورجلاً معه فزوجاها إياه.

نا يونس عن عبد اللَّه بن محرز عن يزيد بن الأصم إن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم تزوج ميمونة وهو حلال بسرف، وبنى بها وهو حلال في قبة لها، فماتت فيها «2» .

__________

(1) انظر انساب الأشراف: 1/ 445 فهناك فارق في الروايات. وجاء في حاشية ع: «اظنه فتشابه» .

(2) اي ماتت فيما بعد بسرف، انظر انساب الأشراف: 1/ 446 وفيه «وتوفيت ميمونة بسرف وهي آخر نساء النبي صلى الله عليه وسلم موتا» . وسرف موضع على ستة أميال من مكة او أكثر من هذا كما ذكر ياقوت في معجم البلدان.

نا يونس عن عبد اللَّه بن محرز عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس قال:

تزوج رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ميمونة وهو محرم.

نا يونس عن زكريا بن أبي زائدة عن الشعبي قال: تزوج رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ميمونة وهو محرم.



كلمات دليلية: