زواج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت خزيمة أم المساكين _14251

زواج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت خزيمة أم المساكين


[الزواج من زينب رضي الله عنها]

:

وتزوج زينب بنت خزيمة أم المساكين (1) في رمضان (2) قبل أحد بشهر (3).

وكانت قبله عند الطفيل بن الحارث فطلقها، فتزوجها أخوه عبيدة،

_________

= حديث سيدنا عمر رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم راجعها. أخرجه أبو داود (2283)، والنسائي-وفيه تحريف باسم الراوي-6/ 213، وابن ماجه (2016)، وصححه ابن حبان (4275)، والحاكم 2/ 197. وأما كونه صلى الله عليه وسلم راجعها من أجل عمر رضي الله عنه فقد أخرج الطبراني في الكبير 23/ (305)، والبزار (1502)، وابن حبان (4276) عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: دخل عمر على حفصة وهي تبكي، فقال: ما يبكيك؟ لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم طلقك! إنه قد كان طلقك ثم راجعك من أجلي، فأيم الله إن كان طلقك لا أكلمك كلمة أبدا. ورجال أبي يعلى والبزار والطبراني رجال الصحيح كما في المجمع 4/ 333 و 9/ 244. وأما كون الله تعالى قد أمره بذلك: فقد ورد من عدة أحاديث أيضا، ففي الطبراني برجال الصحيح كما في المجمع 9/ 245 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قال لي جبريل: راجع حفصة، فإنها صوّامة قوّامة، وإنها زوجتك في الجنة». وأخرجه ابن سعد 8/ 84، والحاكم 4/ 15، وأبو نعيم في الحلية 2/ 50، والحارث بن أبي أسامة كما في المطالب العالية 4/ 134. وأخرج الطبراني في الكبير 23/ 188، وأبو نعيم في الحلية 2/ 50 - 51: نزل جبريل من الغد وقال: إن الله تعالى يأمرك أن تراجع حفصة رحمة بعمر. لكن فيه راو غير معروف كما في المجمع 9/ 244.

(1) قال الزهري رحمه الله: سميت بذلك لكثرة إطعامها المساكين. أخرجه الطبراني في الكبير 24/ 57 ورجاله ثقات كما في المجمع 9/ 248. وقال ابن سعد 8/ 115: كانت تسمى بذلك في الجاهلية.

(2) قال في المعارف/158/: بعد حفصة بعشرين يوما.

(3) هذا قول الواقدي كما في الطبقات 8/ 115.

فقتل عنها يوم بدر شهيدا (1).

_________

(1) أخرجه ابن سعد 8/ 115 عن الواقدي، وهو قول ابن الكلبي أيضا كما في الإصابة 7/ 673، لكن قال الزهري: كانت قبل الرسول صلى الله عليه وسلم تحت عبد الله بن جحش، فقتل عنها يوم أحد. أخرجه الحاكم 4/ 33. والبيهقي في الدلائل 3/ 159، وحكاه أبو عمر في الاستيعاب 4/ 1853، وابن حزم في السيرة /33/عن الزهري.



كلمات دليلية: