خلوة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعبده بغار حراء سنة 39 من مولده

خلوة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعبده بغار حراء سنة 39 من مولده

ولما بلغ صلى الله عليه وسلم التاسعة والثلاثين حُبب إليه الخلوة، فكان يخلو بغار حراء شهر رمضان يتعبد فيه. تقول السيدة عائشة رضي الله عنها: «ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ [يَتَعَبَّدُ] فِيهِ، قَبْلَ أَنْ يرجع إلى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إلى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا». (رواه البخاري).

وكان وحيه صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه منامًا، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح. تحكي لنا السيدة عائشة عن ذلك فتقول: «كَانَ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّادِقَةَ فِي النَّوْمِ، فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ، فَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ يَتَحَنَّثُ فِيهِ (وَهُوَ التَّعَبُّدُ) اللَّيَالِيَ أُوْلَاتِ الْعَدَدِ، قَبْلَ أَنْ يَرْجِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا، حَتَّى فَجِئَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاء». (رواه مسلم).