withprophet faceBook withprophet twitter withprophet instagram

حديث الإفك _15586

حديث الإفك


حديث الإفك

:

وهو حديث الزور والبهتان في كل زمان ومكان، وقصة السيدة عائشة فيه هي قصة كل مظلوم يُرمى بالشر وهو بريء، وتنطلق حوله شائعات السوء وهو غير مسيء، حتى إذا ضاقت عليه الأرض بما رحبت وضاقت عليه نفسه لجأ إلى ربه بالدعاء، فصعدت دعوته إلى الله لا يصدها حجاب، ولا تغلق دونها أبواب، وجعل الله له من الضيق فرجًا ومخرجًا.

ولا نجد في هذا المجال تعبيرًا أصدق، ولا تصويرًا أبلغ من تعبير السيدة عائشة نفسها وتصويرها لهذا الحادث الرهيب، وهذه المأساة العنيفة، وإليكم ما ذكره الإمام البخاري في صحيحه عن ذلك1..

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أراد سفرًا أقرع بين

__________

1 "صحيح البخاري" 2661، وانظر "فتح الباري" 8/ 452، 5/ 269، وكذلك أخرج الحديث مسلم في صحيحه ص 2129 وغيرهما.

وانظر قصة الإفك في "سيرة ابن هشام" 3/ 254، و"تاريخ الطبري" 2/ 610، و"مغازي الواقدي" 2/ 426، و"الدرر في اختصار المغازي والسير" ص 190، و"عيون الأثر" 2/ 28، و"البداية" 4/ 160، و"دلائل النبوة" للبيهقي 4/ 63، و"المواهب اللدنية" 1/ 443، و"منتقى القاري" ص 278، و"الكامل في التاريخ" 2/ 132، وغير ذلك.

أزواجه فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله معه". قالت عائشة: فأقرع بيننا في غزوة غزاها1 فخرج سهمي، فخرجت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعدما أنزل الحجاب2 فكنت أُحمل في هودجي وأنزل فيه، فسرنا حتى إذا فرغ رسول الله من غزوته تلك وقفل3 ودنونا من المدينة قافلين آذن ليلة بالرحيل، فقمت حين آذنوا بالرحيل فمشيت حتى جاوزت الجيش4، فلما قضيت شأني5 أقبلت إلى رحلي، فلمست صدري فإذا عقد لي من جزع ظفار6 قد انقطع فرجعت فالتمست عقدي فحبسني ابتغاؤه7، وأقبل الرهط، فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيري الذي كنت أركب عليه وهم يحسبون أني فيه، وكان النساء إذا ذاك خفافًا لم يغشهن اللحم فلم يستنكر القوم خفة الهودج حين رفعوه وحملوه، وكنت جارية حديثة السن، فبعثوا الجمل8 فيممت منزلي9 الذي كنت فيه، وظننت أنهم سيفقدونني فيرجعون إليّ، فبينما أنا جالسة في منزلي10 غلبتني عيني فنمت، وكان صفوان بن المعطل السلمي من وراء الجيش11، فأصبح عند منزلي، فرأى سواد إنسان نائم فعرفني حين رآني وكان رآني قبل الحجاب،

__________

1 تعني غزوة بني المصطلق.

2 تعني الآيات التي في سورة الأحزاب التي تأمر بالحجاب.

3 أي رجع.

4 أي خرجت بعيدة عنه بحيث لا يراها.

5 تعني قضاء الحاجة.

6 تعني خرزًا يصنع بمدينة باليمن اسمها ظفار.

7 أي أخرني طلبه والبحث عنه. ووقع في رواية هنا زيادة: وكنت أظن القوم لو لبثوا شهرًا لم يبعثوا بعيري حتى أكون في هودجي.

8 أي حركوه للسير.

9 أي قصدت منزلي.

10 تعني المكان الذي كان فيه الهودج.

11 أي يتأخر عنه فيُلم متاعًا سقط من القافلة، أو بعيرًا تأخر ونحو ذلك.

فاستيقظت باسترجاعه1 حين عرفني فخمرت بجلبابي. ووالله ما تكلمنا بكلمة ولا سمعت منه كلمة غير استرجاعه، وهوى حتى أناخ راحلته فوطئ على يدها، فقمت إليها فركبتها، فانطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا الجيش موغرين في نحر الظهيرة2 وهم نزول، قالت: فهلك من هلك3، وكان الذي تولى كبره في الإفك عبد الله بن أُبي بن سلول.

ثم تقول عائشة: فقدمنا المدينة فاشتكيت حين قدمت شهرًا والناس يفيضون في قول أصحاب الإفك ولا أشعر بشيء من ذلك، ويريبني في وجعي أني لا أعرف من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اللطف الذي كنت أرى منه حين أشتكي، إنما يدخل علي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيسلم ثم يقول: "كيف تيكم؟ " 4 ثم ينصرف، فذلك يريبني ولا أشعر بالشر حتى خرجت حين نقهت5، فخرجت مع أم مسطح6 فأخبرتني بقول أهل الإفك7 فازددت مرضًا على مرضي، فلما رجعت إلى بيتي دخل علي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فسلم ثم قال: "كيف تيكم؟ " فقلت له: أتأذن لي أن آتي أبوي.

قالت: وأريد أن أستيقن الخبر من قبلهما.

قالت: فأذن لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم.

فقلت: لأمي: يا أماه، ماذا يتحدث الناس؟

__________

1 أي بقوله: إنا لله وإنا إليه راجعون.

2 أي نازلين وقت الوغرة، وهي شدة الحر، ونحر الظهيرة أولها.

3 أي فتكلم من تكلم بكلام يهلك قائله.

4 إشارة للمؤنث.

5 أي أثر بي التعب.

6 بكسر الميم أحد الصحابة، وهو مسطح بن أثاثة، خرجت معها لقضاء الحاجة.

7 الإفك: الكذب.

قالت: يا بنية، هوني عليك، فوالله لقلما كانت امرأة قط وضيئة1عند رجل يحبها ولها ضرائر إلا أكثرن عليها2 ...

قالت: فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت أبكي.

قالت: ودعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد حين استلبث الوحي3، يسألهما ويستشيرهما في فراق أهله. قالت: فأما أسامة فأشار على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالذي يعلم من براءة أهله، وبالذي يعلم لهم في نفسه. فقال: أهلك ولا نعلم إلا خيرًا.

وأما علي فقال: يار رسول الله، لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثير، وسل الجارية تصدقك. وقالت: فدعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بريرة فقال: "أي بريرة، وهل رأيت من شيء يريبك؟ " قالت له بريرة: والذي بعثك بالحق، ما رأيت عليها أمرًا قط أغمصه -أي أعيبه- قالت: فقام رسول الله من يومه فاستعذر من عبد الله بن أُبي وهو على المنبر فقال: "يا معشر المسلمين، من يعذرني من رجل بلغني عنه أذاه في أهلي، والله ما علمت على أهلي إلا خيرًا، ولقد ذكروا رجلًا4 ما علمت عليه إلا خيرًا، وما يدخل على أهلي إلا معي".

ثم تقول السيدة عائشة: فبينما أبواي جالسان عندي وأنا أبكي فاستأذنت علي امرأة من الأنصار، فأذنت لها. فجعلت تبكي معي، فبينما نحن على ذلك دخل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- علينا فسلم. ثم جلس، ولم يكن يجلس عندي منذ قيل ما قيل قبلها، وقد لبث شهرًا لا يوحى إليه في شأني بشيء.

__________

1 أي جميلة.

2 أي تكلمن عليها بما يعيبها.

3 أي أبطأ وتأخر.

4 يريد صفوان بن المعطل.

قالت: "فتشهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين جلس ثم قال: "أما بعد، يا عائشة، إنه بلغني عنك كذا وكذا. فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه. فإن العبد إذا اعترف ثم تاب، تاب الله عليه ... " قالت عائشة: فلما قضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مقالته قلص دمعي1، حتى ما أحس منه قطرة. فقلت لأبي: أجب رسول الله عني فيما قال، فقال أبي: والله ما أدري ما أقول لرسول الله -صلى الله عليه وسلم؟ فقلت لأمي: أجيبي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيما قال. قالت أمي: والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم. فقلت: والله إني لا أجد لي ولكم مثلًا إلا أبا يوسف حين قال: {فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ} 2.

ثم تحولت واضطجعت على فراشي والله يعلم إني -حينئذٍ- بريئة، وأن الله مبرئي ببراءتي، ولكن -والله- ما كنت أظن أن الله منزل في شأني وحيًا يتلى، وإنما كنت أرجو أن يرى رسول الله في النوم رؤيا يبرئني الله بها، فوالله ما رام3 رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مجلسًا وخرج أحد من أهل البيت حتى أنزل عليه فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء4 حتى إنه لينحدر منه العرق مثل الجمان5 وهو في يوم شات، من ثقل القول الذي أنزل عليه ...

قالت: فسري6 عن رسول الله وهو يضحك، فكانت أول كلمة أن قال: "يا عائشة: أما والله فقد برأك الله"..

فقالت لي أمي: قومي إليه. فقلت: والله لا أقوم إليه، فإني لا أحمد إلا الله -عز وجل.

__________

1 أي توقف وانقطع.

2 سورة يوسف، الآية 18.

3 أي ما قصد، تعني أنه لم يترك مجلسه ذلك.

4 شدة تكون عند نزول الوحي.

5 الجمان: اللؤلؤ.

6 أي زال غمه وبان السرور عليه.

قالت: وأنزل الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ، لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْراً وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ، لَوْلا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُوْلَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ، وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ، إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ، وَلَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ، يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ، وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ، إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} 1.

وهكذا تقص علينا السيدة عائشة -رضي الله عنها- حديث الإفك، وتصور إحساسها ومشاعرها خلال الأيام العصيبة التي مرت بها منذ سمعت بما يتقوله الأفاكون عليها، إلى أن نزلت الآيات الكريمة ببراءتها، فكانت وسام الشرف الذي وضعته العناية الإلهية في تاريخها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

__________

1 سورة النور، الآيات 11-19.



كلمات دليلية: