حادثة شق صدره_13953

حادثة شق صدره


حادثة شق صدره (صلى الله عليه وسلم)

:

روى الإِمام مسلم من حديث أنس - رضي الله عنه -، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان، فأخذه فصرعه، فشق قلبه، فاستخرج منه علقة فقال: هذا حظ الشيطان منك، ثم غسّله في طَسْت من ذهب بماء زمزم، ثم لأمه، ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسعون إِلى أمه -حليمة- فقالوا: إِن محمدًا قد قتِل، فاستقبلوه منتقع اللون.

قال أنس "كنت أرى أثر المخيط في صدره - صلى الله عليه وسلم -" (2). وهذه هي المرة الأولى التي يُشَق فيها صدره، ثم إِنه - صلى الله عليه وسلم - حصل له شق الصدر والتطهير مرة ثانية ليلة الإِسراء والمعراج (3).

وفي هذا عناية الله سبحانه وتعالى بنبيه - صلى الله عليه وسلم - وإعداده للنبوة والرسالة.

__________

(1) ابن هشام، السيرة 1/ 137 - 138.

(2) صحيح مسلم، كتاب الإِيمان، باب الإسراء برسول الله - صلى الله عليه وسلم -ح رقم 261.

(3) صحيح البخاري، كتاب الصلاة، باب كيف فرضت الصلاة في الإسراء 1/ 291، ومسلم 1/ 148.

وفاة أمّه وَجَدّه (صلى الله عليه وسلم):

توفيت أم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو ابن ست سنين، فقد ذهبت به لزيارة أخواله من بني النجار في يثرب، وفي طريق عودتها إِلى مكة ماتت بالأبواء ودفنت هناك، وقد وقف النبي - صلى الله عليه وسلم - على قبر أمه بعد البعثة فبكى وأبكى وقال: "استأذنت ربي أن استغفر لها فلم يأذن لي، واستأذنته في زيارة قبرها فأذن لي" (1)

وقد كفله جده عبد المطلب، وأحبه وشغف به، وكان يجلسه على فراشه، لكنه توفي بعد سنتين من وفاة أمه - صلى الله عليه وسلم -، وعمر النبي - صلى الله عليه وسلم - ثمان سنوات.

,

6 - حادثة شق الصدر

:

وقد حدثت له - صلى الله عليه وسلم - وهو مسترضع في بني سعد

__________

(1) صحيح البخاري، كتاب مناقب الأنصار، باب إِسلام عمر، ح رقم 3866.

(2) مسند الإمام أحمد 3/ 356 قال الهيثمي في مجمع الزوائد 8/ 243 رواه أحمد، والطبراني في الأوسط، ورجاله وثقوا. وانظر: إِبراهيم العلي، صحيح السيرة ص 24. ومعنى قوله ومنع منا الفرار: قال أهل العلم: المراد الفرار من الزحف في قتال الكفار.

(3) صحيح البخاري، كتاب بدء الوحي، ح رقم 3.

(4) مسند الإِمام أحمد 1/ 312. وانظر نحوه: في صحيح مسلم، كتاب الفضائل، ح 2353.



كلمات دليلية: