تزكية الله لرسوله الحبيب صلى الله عليه وسلم

تزكية الله لرسوله الحبيب صلى الله عليه وسلم

حادثة شَقّ الصَّدْر

روى مسلم عن أنس رضي الله عنه «أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَتَاهُ جِبْرِيلُ وَهُوَ يَلْعَبُ مَعَ الْغِلْمَانِ، فَأَخَذَهُ فَصَرَعَه [طرحه على الأرض].

فَشَقَّ عَنْ قَلْبِهِ، فَاسْتَخْرَجَ الْقَلْبَ، فَاسْتَخْرَجَ مِنْهُ عَلَقَةً، فَقَالَ‏هَذَا حَظُّ الشَّيْطَانِ مِنْكَ. ثُمَّ غَسَلَهُ فِي طَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ بِمَاءِ زَمْزَم، ثُمَّ لَأَمَهُ [أَيْ جَمَعَهُ وَضَمَّ بَعْضَهُ إِلَى بَعْضٍ]، ثُمَّ أَعَادَهُ فِي مَكَانِهِ

وَجَاءَ الْغِلْمَانُ يَسْعَوْنَ إِلَى أُمِّهِ فَقَالُوا‏:‏ إِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ قُتِلَ. فَاسْتَقْبَلُوهُ وَهُوَ مُنْتَقِعُ اللَّوْنِ [أَيْ مُتَغَيِّرُ اللَّوْنِ]، قَالَ أُنْسٌ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ:‏ وَقَدْ كُنْتُ أَرَى أَثَرَ ذَلِكَ الْمَخِيطِ فِي صَدْرِهِ» (رواه مسلم)‏.‏

تُعرَف هذه القصة عند أهل السِّيَر بحادثة «شَقّ الصَّدْر».

والشاهد فيها أن جبريل -عليه السلام- بعد أن استخرج علَقةً من قلبه صلى الله عليه وسلم ‏ قال: «هذا حظُّ الشيطانِ منكَ»! أي أن الله طهَّر صدر نبيه صلى الله عليه وسلم من موضع وساوس الشيطان

وقد أشار سبحانه في كتابه إلى ذلك فقال:(أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَك الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَك) [الشرح: 1]، وفي ذلك تزكية له صلى الله عليه وسلم ‏ في صدره.

إكرام الله للنبي صلى الله عليه وسلم

حيث زكَّاه سبحانه في ذِكْره فقال عز من قائل: (وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ) [الشرح: 4]

وزكَّاه في خُلُقه فقال سبحانه: (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ) [القلم: 4]

كما زكَّاه في عقله فقال سبحانه: (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى)[النجم: 2]

وزكَّاه في صِدْقه فقال سبحانه: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى) [النجم: 3]

وزكَّاه في بصَرِه فقال سبحانه: (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى) [النجم: 17]

وزكَّاه في حِلْمِه فقال سبحانه: (بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) [التوبة: 128]

وزكَّاه في عِلْمِه فقال سبحانه: (عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) [النجم: 5].

وصدق الشاعر إذ يقول:

وضمَّ الإلهُ اسمَ النبيِّ إلى اسمهِ إذا قَالَ في الخَمْسِ المُؤذِّنُ أشْهَدُ

وشَـقَّ لـهُ منِ اسـمـهِ لـيُـجِـلَّـهُ فذُو العرشِ محمودٌ، وهذا مُحَمَّدُ