بيعة العقبة الأولى_14198

بيعة العقبة الأولى


[بيعة العقبة الأولى]

:

فلما كان العام المقبل، لقيه اثنا عشر رجلا-وفي الإكليل: أحد

_________

(1) سقط الاسمان من (2)، وسقط الثاني فقط من (1)، والتصحيح من السيرة.

(2) السيرة النبوية 1/ 429 - 430.

(3) الطبقات 1/ 218 - 219. وبعاث-بالعين المهملة، وقيل بالغين-يوم من أيام العرب في الجاهلية، كان آخر الحروب المشهورة بين الأوس والخزرج قبل الإسلام. وكان النصر فيه للأوس على الخزرج في قصة انظرها في الكامل 1/ 538.

(4) كذا في طبقات ابن سعد 1/ 218، وذلك لأن رافع بن مالك رضي الله عنه الذي ذكره في المسلمين الأوائل من الأنصار كان من بني زريق. وأخرج ابن شبة رحمه الله في تاريخ المدينة 1/ 77: «أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل مسجد بني زريق وتوضأ فيه، وعجب من قبلته، ولم يصل فيه، وكان أول مسجد قرىء فيه القرآن». وانظر في تحديد مكانه وفاء الوفا 3/ 857 - 858.

عشر (1)، وهي العقبة الأولى (2) -فيهم عوف بن عفراء، وعباس بن عبادة بن نضلة، وعقبة بن عامر، وقطبة بن عامر بن حديدة.

فأسلموا، وبايعوا على بيعة النساء (3): على أن لا نشرك بالله شيئا، ولا نسرق، ولا نزني، ولا نقتل أولادنا، ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا، ولا نعصيه في معروف، [والسمع والطاعة في العسر واليسر، والمنشط والمكره، وأثرة علينا (4)، وأن لا نتنازع الأمر أهله، وأن نقول

_________

(1) كذا في المستدرك أيضا 2/ 624، والأول: هو قول ابن إسحاق والواقدي ومن روى عنهما.

(2) أولى على اعتبار المبايعة، ومنهم من عدها ثانية، والتي بعدها ثالثة. وأما العقبة: فذكر الصالحي 3/ 269 عن المحب الطبري أن الظاهر هي التي تضاف إليها الجمرة، أو شعب مرتفع بالقرب منها على يسار الطريق لقاصد منى من مكة، والذي عليه مسجد البيعة. ثم قال الصالحي: قال في النور: وجزم غيره أنها العقبة التي تضاف إليها الجمرة. أقول: رجعت إلى تاريخ الأزرقي 2/ 205 - 206، والعقد الثمين 1/ 95، وإتحاف الورى 1/ 339 عند كلامهم عن مسجد البيعة، فلم يذكروا سوى أنه عند شعب العقبة. لكني وجدت ياقوت في معجمه مادة (عقبة) يجزم بأنها-أي البيعة-في المكان الذي ترمي عنده الجمرة. ثم وجدت دليلا من السيرة على أن المقصود بها العقبة التي تضاف إليها الجمرة، فقد ورد: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعترضهم بعدما انصرفوا من رمي الجمرة. (انظر دلائل البيهقي 2/ 437). وقال الواقدي 1/ 221: في الشعب الأيمن إذا انحدروا من منى بأسفل العقبة حيث المسجد اليوم. وقال ابن الأثير في جامع الأصول 1/ 253: العقبة هي عقبة منى. . وكانت البيعة في شعب قريب من العقبة، وبه الآن مسجد.

(3) أي وفق بيعتهن التي نزلت بعد ذلك عند فتح مكة، إذ لم يكن فيها مبايعة على القتال. وقوله: على بيعة النساء. هو لفظ السيرة 1/ 431، وابن سعد 1/ 220.

(4) الأثرة: الاستئثار بالشيء والانفراد به. والمراد في الحديث: إن منعنا حقّنا من-

بالحق أينما كنا، لا نخاف في الله لومة لائم]، قال: فإن وفيتم فلكم الجنة، ومن غشي من ذلك شيئا، كان أمره إلى الله، إن شاء عذبه، وإن شاء عفا عنه (1).

ولم يفرض يومئذ القتال (2).

ثم انصرفوا إلى المدينة، فأظهر الله الإسلام.

وكان أسعد بن زرارة يجمّع بالمدينة بمن أسلم (3).

_________

= الفيء والغنائم، وأعطي غيرنا، نصبر على ذلك (جامع الأصول 1/ 254).

(1) ألفاظ هذه البيعة عدا ما بين المعكوفتين هي في السيرة 1/ 434، وطبقات ابن سعد 1/ 220، وأخرجها البخاري في الإيمان، باب (11) حديث (18)، ومسلم في الحدود، باب الحدود كفارات لأهلها (1709)، كلاهما من حديث عبادة ابن الصامت رضي الله عنه. وأما ما بين المعكوفتين: فأخرجه البخاري في الأحكام، باب كيف يبايع الإمام الناس (7199 - 7200)، ومسلم في الإمارة، باب وجوب طاعة الأمراء في غير معصية، وتحريمها في المعصية (1709)، كلاهما من حديث عبادة أيضا مقتصرين عليها. لكن قال الحافظ في الموضع الأول: والمبايعة المذكورة في حديث عبادة على الصفة المذكورة، لم تقع ليلة العقبة، وإنما كان ليلة العقبة ما ذكره ابن إسحاق وغيره من أهل المغازي: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لمن حضر من الأنصار: «أبايعكم على أن تمنعوني مما تمنعون منه نساءكم وأبناءكم». فبايعوه على ذلك، وعلى أن يرحل إليهم هو وأصحابه. . قلت: هذه الصيغة سوف ترد في بيعة العقبة الثانية، والله أعلم.

(2) كذا في السيرة 1/ 431، والطبقات 1/ 220.

(3) قاله ابن إسحاق 1/ 435، وابن سعد 1/ 220، وقال: وروى بعضهم أن مصعبا كان يجمّع بهم. قلت: هو قول موسى بن عقبة عن الزهري كما في دلائل البيهقي 2/ 433 و 2/ 441، ورواه الدارقطني عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى مصعب بن عمير أن يجمع بهم. الحديث. وكانوا أربعين رجلا (انظر المواهب 1/ 280). وقال البيهقي في الدلائل 2/ 441: لا مخالفة، وكأن-



كلمات دليلية: