بعث خالد بن الوليد لهدم صنم العزى من كتاب السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة

بعث خالد بن الوليد لهدم صنم العزى من كتاب السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة

اسم الكتاب:
السرايا والبعوث النبوية حول المدينة ومكة
المؤلف:
بريك محمدبريك ابو مايله العمري

بعث خالد بن الوليد إلى العزى

...

بعث خالد بن الوليد لهدم وتحطيم العزى

(يا عزى كفرانك لا سبحانك إني رأيت الله قد أهانك)

العُزَّى بضم المهملة وفتح الزاي، اشتقوها من اسم الله تعالى العزيز سبحانه وتعالى عما يشركون، قالوا: العزى تأنيث الأعز، مثل الكبرى تأنيث الأكبر، والأعز بمعنى العزيز، والعزى بمعنى العزيزة1.

"وكانت العرب وقريش تسمي بها عبد العزى"2.

وقد اختُلف في صفتها ولمن كانت من العرب، فقيل: كانت شجرة بنخلة3 لغطفان يعبدونها4، وقيل: بل كانت بيتًا ببطن نخلة5.

قال ابن دريد: كانت بيتًا بالطائف6.

وأخرج أبو نعيم، والبيهقي عن أبي الطفيل، وابن الكلبي عن ابن عباس رضي الله عنهما: أنها كانت بيتا على ثلاث سمرات7.

ولكن سعيد بن جبير يقول: العزى حجر أبيض كانوا يعبدونه8.

ويروي الطبري نقلا عن الواقدي، قال: "هو صنم لبني شيبان، بطن من سليم حلفاء بني هاشم، وبنو أسد بن عبد العزى يقولون: هذا صنمنا"9.

ولكن ابن إسحاق، وابن سعد والكلبي يقولون: كانت سدنتها وحجابها بني شيبان من بني سليم، وإن آخر مَن سدنتها منهم دبية بن حرمي السُّلمي10.

__________

1 انظر الجوهري، الصحاح،باب الزاي، فصل العين، الحموي، معجم، باب العين والزاي، والزرقاني، شرح (2/347) .

2 انظر هشام بن السائب الكلبي، الأصنام (18) .

3 بحددها لنا ابن الكلبي فيقول: وكانت بواد من نخلة الشامية يقال له: حراض بإزاء الغمير على عين المصعد إلى العراق من مكة وذلك فوق ذات عرق إلى البستان بتسعة أميال. ابن الكلبي، الأصنام (18) .

4 انظر الشوكاني، فتح القدير (5/108) ، والحموي، معجم (4/116) .

5 ذكر ذلك قتادة. انظر الشوكاني، فتح القدير (5/108) .

6 انظر العامري، بهجة المحافل (1/445) .

7 انظر أبا نعيم، دلائل (2/535) ، والبيهقي، دلائل (5/77) ، وابن الكلبي، الأصنام (125) .

8 انظر الشوكاني، فتح القدير (5/108) .

9 انظر الطبري، تاريخ (3/65) .

10 انظر ابن هشام سيرة (4/426) ، وابن سعد، طبقات (2/146) ، وابن الكلبي، الأصنام (22) .

قال خليفة: كانت بيتا عظيما لقريش، وكنانة، ومضر كلها1.

وكان أول من وضعه من العرب كما تذكر الروايات هو ظالم بن أسعد، أو سعد بن ظالم الغطفاني2.

ويذكر ابن الكلبي: أنها كانت لها مكانة عظيمة عند العرب عامة وقريش خاصة، حيث كانوا يزورونها ويهدون إليها ويتقربون عندها بالذبائح، وقد بلغ من تعظيمهم لها أن قريشا حمت لها شعبًا من وادي حراض يقال له سقام يضاهون به حرم الكعبة، كما جعلوا لها منحرًّا خاصًّا ينحرون فيه هداياها يقال له: الغبغب3.

فلم تزل العزى كذلك حتى بعث الله نبيه صلى الله عليه وسلم فعابها وغيرها من الأصنام ونهاهم عن عبادتها، فاشتد ذلك على قريش فأخذت تدافع عن آلهتها بكل ما تملك من قوة، وأعلنت الحرب على المسلمين من أجلها، بل إن أبا سفيان بن حرب قال يوم أحد للمسلمين مفتخرًا بها: لنا العزى ولا عزى لكم، فرد عليه المسلمون: الله مولانا ولا مولى لكم.

ويوم جاء الحق وزهق الباطل –يوم الفتح الأعظم- يومها تساقطت تلك الأصنام المحيطة بالكعبة المشرفة على يد نبي الهدى والرحمة صلى الله عليه وسلم ثم بث رسول الله صلى الله عليه وسلم سراياه وبعوثه لتحطيم بقية معاقل الشرك والوثنية منها سرية قوتها ثلاثون فارسًا كما يذكر الواقدي4 بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه، توجهت إلى الطاغوت الأعظم منزلة ومكانة عند قريش وسائر العرب العزى، وقد اتفق أهل المغازي على أنها كانت بعد الفتح ولكنهم اختلفوا في تحديد تاريخها

__________

1 انظر خليفة بن خياط، تاريخ (88) .

2 انظر ابن الكلبي، الأصنام (18) ، والعامري، بهجة (1/445) ، والزرقاني، شرح (2/347) .

3 ابن الكلبي، الأصنام (19-20) .

4 الواقدي، مغازي (3/873) .

بدقة، حيث ذكرها ابن إسحاق ومن تابعه بعد سرية خالد إلى بني جذيمة1.

وذكرها الواقدي وابن سعد قبلها وحدداها بخمس ليال بقين من شهر رمضان2.

وذكر مغلطاي أن ذكر ابن إسحاق لها بعد سرية بني جذيمة فيه نظر من حيث إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان قد وجد على خالد في أمر بني جذيمة، ولا يتجه إرساله بعد ذلك في بعث3.

قال الشامي: إن صح ما ذكره ابن إسحاق من كون سرية خالد لهدم العزى بعد سرية بني جذيمة فوجهه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي عنه وعذره في اجتهاده4.

انطلق خالد بن الوليد رضي الله عنه وأصحابه لإزالة ذلك الطاغوت من الوجود نهائيًّا، وعندما وصلت السرية إلى العزى قام إليها خالد "فقطع السمرات وهدم البيت الذي كان عليها"5 وهو يردد: "كفرانك لا سبحانك إني رأيت الله قد أهانك"6.

ثم رجع خالد وأصحابه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقدم تقريره بإنجاز المهمة، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم استدرك على قائد السرية كما يذكر الواقدي وكاتبه في روايتهما: "هل رأيت شيئًا؟، قال: لا"7 فقال: ارجع فإنك لم تصنع شيئًا"8.

__________

1 انظر ابن خياط، تاريخ (88) ، وابن هشام، سيرة (4/436) ، الطبري، تاريخ (3/65) ، والعامري، بهجة (1/445) .

2 انظر الواقدي، مغازي (3/873) ، وابن سعد، طبقات (2/145) .

3 مغلطاي قلج، الزهر الباسم (23/20) .

4 الشامي،سبل (6/301) ، وانظر ما علقناه على هذا الموضوع في سرية خالد إلى بني جذيمة.

5 أخرج ذلك النسائي، وأبو نعيم، والبيهقي عن أبي الطفيل رضي الله عنه. انظر ابن كثير، تفسير (4/454) ، وأبا نعيم، دلائل (2/535) ، والبيهقي، دلائل (5/77) .

6 من رواية أبي الهذيل عند ابن خياط بسند حسن لكنه مرسل. ابن خياط، تاريخ (88) .

7 انظر الواقدي، مغازي (3/874) ، وابن سعد، طبقات (2/146) .

8 من رواية أبي الطفيل. انظر أبا نعيم، دلائل (2/535) ، والبيهقي، دلائل (5/77) ، وابن كثير، تفسير (4/454) .

فرجع خالد وهو متغيظ حنق على عدم إنهاء مهمته على الوجه المطلوب، فلما وصل إليها ونظرت السدنة إليه عرفوا أنه جاء هذه المرة ليكمل ما فاته في المرة السابقة فهربوا إلى الجبل وهو يصيحون "يا عزى خبليه، يا عزى عوريه. فأتاه خالد فإذا امرأة عريانة ناشرة شعرها تحثو التراب على رأسها"1.

فقدم إليها خالد رضي الله عنه بشجاعته الإيمانية المعروفة، وضربها بالسيف حتى قتلها" ثم رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بذلك فقال: "تلك هي العزى"2 3.

وقد يبدو هذا الخبر غريبا بعض الشيء وقد حاول الزرقاني تفسيرة، فقال:

__________

1 المصدر السابق.

2 أبو نعيم، دلائل (2/535) ، والبيهقي، دلائل (5/77) ، ابن كثير، تفسير (4/454) .

3 خبر السرية أخرجه كل من أبي يعلى، المسند (2/535) ، والنسائي، السنن الكبرى – كتاب التفسير (4/17) ، وأبو نعيم، دلائل (2/535) ، والبيهقي، دلائل (5/77) عن أبي الطفيل رضي الله عنه من طريق الوليد بن جميع الذي اختلف فيه، فوثقه ابن سعد، وابن معين، والعجلي، وقال عنه أحمد، وأبو داود، وأبو زعة: ليس به بأس، وقال أبو حاتم: صالح الحديث.

وذكره ابن حبان في الثقات، ثم ذكره في الضعفاء، وقال عنه: فحش تفرده فبطل الاحتجاج به. وقال البزار: احتملوا حديثه وكان فيه تشيع.

وقال العقيلي: في حديثه اضطراب، وقال الحاكم: لو لم يخرج له مسلم لكان أولى، وذكر الفلاس أن يحي بن سعيد كان لا يحدثهم عنه، فلما كان قبل موته بقليل حدثهم عنه. وأخيرا قال عنه ابن حجر: صدوق يهم. انظر ابن سعد، طبقات (6/354) ، وابن أبي حاتم، الجرح والتعديل (9/8) ، وابن حبان، الثقات (5/492) ، والذهبي، ميزان الاعتدال (4/337) ، وابن حجر، تهذيب التهذيب (11/138-139) ، وتقريب التهذيب (582) . كما روى الخبر ابن خياط باختصار وسنده جيد لكنه مرسل. انظر خليفة بن خياط، تاريخ (88) ، وأخرجه ابن الكلبي بسنده عن ابن عباس. انظر ابن الكلبي، الأصنام (251) ، ورواه من أهل المغازي ابن إسحاق بلا سند. انظر ابن هشام، سيرة (4/636-637) والواقدي، مغازي (3/873-874) ، وابن سعد عن جمع من شيوخه، طبقات (2/145-146) ، وهكذا.. فإن رواية أبي الطفيل المتصلة وإن كان فيها بعض مقال من ناحية الوليد بن جميع الذي عليه مدار الروايات، لكنها لم تتحد مع رواية خليفة المرسلة مما يقوي القاسم المشترك بين الروايتين، كما تتعاضد بقية طرق الخبر مع بعضها فتكون شاهدا يكسبه بعض القوة، وإن كان محقق مسند أبي يعلى قد حكم على سنده بالصحة. انظر أبا يعلى، المسند (2/197) ، حاشية (2) .. والله تعالى أعلم.

أمرتهم بتجديدها أو تخبرهم أنها لو قطعت شجراتها أو كسرت حجارتها لم تزل عظمتها، وفي خروجها لخالد ثانية آية أخرى؛ لأنها لم تكن مشاهدة1.

__________

1 الزرقاني، شرح المواهب (2/348) .

سرية سعد بن زيد الأشهلي1 إلى مناة

{وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى}

[النجم/20]

__________

1 لم ترد حول هذه السرية روايات صحيحة أو حسنة، لذا كان الاعتماد على أقوال الإخباريين وروايات أهل المغازي المتخصصين بعد نقد متونها.

قال الله تعالى {وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى} 1.

مناة بفتح الميم والنون الخفيفة2 اسم صنم كانت على ساحل البحر الأحمر مما يلي قديدا3 في منطقة تعرف بالمشلل4. وكانت للأوس والخزرج وغسان ومن دان بدينهم، يعبدونها ويعظمونها في الجاهلية ويهلون منها للحج، وقد بلغ من تعظيمهم إياهم كانوا لا يطوفون بين الصفا والمروة تحرجًا وتعظيمًا لها حيث كان "ذلك سنة في آبائهم من أحرم لمناة لم يطف بين الصفا والمروة"5.

ولم تزل هذه عادتهم حتى أسلموا " فلما قدموا مع النبي صلى الله عليه وسلم للحج ذكروا

__________

1 النجم (20) .

2 ابن حجر، فتح (8/175) ، وقال عنها: والطاغية صفة لها، إسلامية. وقال الشوكاني: قرأ الجمهور مناة بألف من دون همزة، وقرأ ابن كثير وابن محيصن وحميد ومجاهد والسلمي بالمد والهمزة، فأما قراءة الجمهور فاشتقاقها من منى يمني أي: صب؛ لأن دماء النسائك كانت تصب عندها يتقربون بذلك إليها، وأما القراءة الثانية فاشتقاقها من النوء وهو المطر، لأنهم كانوا يستمطرون عندها الأنواء، وقيل: هما لغتان للعرب. فتح القدير (5/108) .

3 سبق التعريف بها.

4 المشلل: قال عنها البكري: والمشلل من قديد وبالمشلل كانت مناة. وقال مالك: كانت حذو قديد. البكري، معجم ما استعجم (3/1055) .

قلت: ورد ذلك في حديث عائشة رضي الله عنها عند البخاري"وكانت مناة حذو قديد". ابن حجر، فتح (8/175) .

وقال الحموي: والمشلل الطرد، وهو جبل يهبط منه إلى قديد من ناحية البحر. معجم (5/136) . ويقول البلادي: المشلل ثنية تأتي أسفل قديد من الشمال إذا كنت في بلد صعبر بين رابغ والقضيمة، كانت المشلل مطلع شمس مع ميل إلى الجنوب، وحرة المشلل هي التي تراها من تلك القرية، سوداء مدلهمة تشرق الشمس عليها وفيها كانت مناة الطاغية، ومحلها معلوم. البلادي، معجم (298) .

5 حديث صحيح موقوف على عائشة رضي الله عنها رواه مسلم وهذا لفظه. النووي على مسلم (9/24) ، وانظر روايات عائشة رضي الله عنها حول ذلك عند البخاري. ابن حجر، فتح (8/175، 3/498) ، وعند مسلم. النووي على مسلم (9/22-23-24) ، وعند أحمد بسند صحيح. البنا، الفتح (18/79) .

وانظر رواية ابن إسحاق حول نفس الموضوع. ابن هشام، سيرة (1/85) ، وهناك روايات عن قتادة، والضحاك، وابن هشام يذكرون فيها أنها كانت لخزاعة وهذيل. وقال الشوكاني: هي صنم بني هلال. أما ابن زيد فيقول: لبني كعب. انظر الزرقاني، شرح (2/349) ، والشوكاني، فتح (5/108) .

ذلك له فأنزل الله تعالى هذه الآية"1.

قال الله تعالى {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ} 2.

وقد كان أول من نصبها لهم مؤسس الشرك في الجزيرة العربية ومبتدع الأوثان محرف الحنيفية دين إبراهيم عليه السلام الخزاعي عمرو بن لحي3.

ولما كان الفتح الأعظم في السنة الثامنة من الهجرة سنة تحطيم الأوثان وبالتحديد في الرابع والعشرين من شهر رمضان4 بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها رجلا من أهلها سابقا الذين كانوا يعظمونها في الجاهلية وهو سعد بن زيد الأشهلي رضي الله عنه على رأس سرية قوتها عشرون فارسًا5 وكان واجب السرية هو إزالة مناة من الوجود نهائيًّا.

__________

1 صحيح موقوف أخرجه مسلم عن عروة عن عائشة رضي الله عنها. النووي على مسلم (9/22) .

2 البقرة (158) .

3 قال ابن حجر: وبذلك جزم محمد بن إسحاق فيما رواه الفاكهي من طريق عثمان بن ساج عنه. فتح الباري (3/499) . وانظر الفاكهي، أخبار مكة (5/163) كما ذكر ذلك ابن الكلبي في الأصنام، (ص 13) ، وانظر قصة عمرو بن لحي في الصحيح، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم رآه يجر أمعاءه في النار، وذلك جزاء فعله هذا. ابن حجر، فتح (6/547) .

4 رواه ابن سعد عن جمع من شيوخه بلفظ قالوا. الطبقات (2/146) ، وتابعه نقلا عنه اليعمري، عيون (2/238) ، والشامي بدون أن يشير إلى ذلك، السبل (6/304) . وقال الزرقاني: فكان اللائق تقديمها على العزى، لكنه قدمها عليها تبعا للعيون وغيرها لتقديمها في الذكر العزيز، وللاهتمام بشأن ذكر هدمها لأنها كانت من أصنام قريش. انظر الزرقاني، شرح (2/349) .

ويذكر ابن الكلبي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث عليًّا رضي الله عنه إليها بعد توجهه من المدينة إلى مكة بأربع ليال أو خمس وذلك سنة ثمان للهجرة، الأصنام (ص 15) ، كما ذكرها ضمن أحداث سنة ثمان من الهجرة الطبري وابن كثير كلاهما نقلا عن الواقدي. الطبري، تاريخ (3/66) ، ابن كثير، تفسير (4/375) ، وأشار إليها الواقدي في حوادث سنة ثمان (2/870) .

5 يذكر ابن كثير والزرقاني عن ابن إسحاق: أن المبعوث هو أبو سفيان بن حرب رضي الله عنه وليس سعدا، انظر ابن كثير، تفسير (5/254) ، والزرقاني، شرح (2/349) ، في حين أن القائل بذلك هو ابن شام في زوائد السيرة. انظر ابن هشام، سيرة (1/86) ، ويوافق الواقدي في رواية الطبري وابن كثير عنه انظر ابن كثير، بداية (4/375) ، والطبري، تاريخ (3/66) ، ويذكر ابن الكلبي وابن هشام في رواية أنه كان عليَّ بن أبي طالب رضي الله عنه.

انطلق زيد ومن معه في مسير اقترابي سريع لإنجاز المهمة المحددة حتى وصل إليها فقابله سادنها متسائلاً: ما تريد قال: هدم مناة، قال: أنت وذاك، فأقبل سعد يمشي إليها، وتخرج إليه امرأة عريانة سوداء ثائرة الرأس تدعو بالويل وتضرب صدرها"1.

فصاح بها السادن صيحة الواثق: "مناة دونك بعض عصاتك"2 ولكن صيحته ذهبت أدراج الرياح، فلم يأبه سعد رضي الله عنه بكل ذلك ويضربها ضربة إيمانية قاتلة قضت عليها، ثم يقبل على الصنم مع أصحابه "فهدموه ولم يجدوا في خزانتها شيئا، وانصرف راجعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم3 4.

وتزول مناة من الوجود كما زالت من قبل من القلوب، ويطوف الأنصار بين الصفا والمروة من غير جناح ولا حرج.

ومن الأمور العجيبة المضحكة ما ذكره الذهبي عن بعض المخرفين من مشركي الهند أنهم كانوا يعتقدون في صنمهم المسمى (سومنات) أنه هو مناة "وأنه تحوَّل بنفسه في أيام النبوة من ساحل جدة، وحصل بهذا المكان ليُقصد ويُحج معارضة للكعبة"5 "وكانوا يقولون: أنه يرزق ويُحيى ويُميت

__________

1 رواه ابن سعد عن جمع من شيوخه بلفظ قالوا. ابن سعد، طبقات (2/146) .

2 المصدر السابق.

3 المصدر السابق.

4 خبر السرية انفرد به ابن سعد بين أهل المغازي فرواه عن جمع شيوخه بلفظ قالوا، وشيوخ ابن سعد الذين صدرهم كتابه الطبقات فيهم الثقات وفيهم الضعفاء. انظر ابن سعد، طبقات (2/5، 146) ، كما نقل الطبري رواية عن شيخ ابن سعد الواقدي حول الخبر لكنها مقتضبة. انظر الطبري، تاريخ (3/63) ، وكذلك رواه ابن هشام في زوائد السيرة. انظر ابن هشام، سيرة (1/86) .

إذًا فالخبر ضعيف من الناحية الحديثية ويمكن الاستئناس به تاريخيًّا حيث ذكر أهل المغازي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسل بعض السرايا لتحطيم الأصنام في الجزيرة العربية ولا يمكن استثناء مناة من ذلك لكونها أحد أكبر طواغيت في الجزيرة. والله أعلم.

ويسمع ويعي، يحجون إليه ويتحفونه بالنفائس ويتغالون فيه كثيرا، فتجمع عند هذا الصنم مالّ يتجاوز الوصف، وكانوا يغسلونه كل يوم بماء وعسل ولبن وينقلون إليه الماء من نهر حيل مسيرة شهر، وثلاثمائة يحلقون رؤوس حجاجه ولحاهم، وثلاثمائة ويغنون"1.

وسومنات هذا كان في معبد شهير في الهند في مدينة كُجرات على شاطىء بحر العرب، وكان المعبد مبنيًّا على ست وخمسين سارية من الساج المصفح بالرصاص والذهب المرصعة بالأحجار الكريمة. أما سومنات الصنم نفسه فكان من حجر طوله خمسة أذرع، ثلاثة مدورة ظاهرة واثنتان في البناء وكان في حجرة مظلمة تضيئها قناديل الجوهر الفائق، كما كان عنده سلسلة ذهبية وزنها مائتا منِّ، وعنده خزانه فيها عدة الأصنام الذهبية والفضية المرصعة بالجواهر، وعلى رأس الصنم تاج لا يُقوَّم يندهش منه الناظر، وله من الوقف ما يزيد على عشرة آلاف قرية. وقد أصبحت كل تلك النفائس العظيمة غنيمة للمسلمين من جند البطل المسلم فاتح الهند السلطان محمود بن سبكتكين الغزنوي الذي سار بجيش ضخم قوامه ثلاثون ألف فارس غير المتطوعين والرجالة، فقطعوا القفار والمفاوز وقاسوا المشاق حتى وصلوا إلى هذا الصنم وحطموه بعد أن هزموا المدافعين عنه شر هزيمة وأحرقوا الصنم حتى صار كلسًا وألقيت النيران في المعبد2، وكانت الهنادك يعتقدون أن سومنات مانعهم من المسلمين وأنه لا يلبث أن ينزل بهم غضبه الشديد، ولكنهم ما لبثوا أن تحسروا وسُقط في أيديهم وهم يرونه صريعًا مَهينًا، وكان كهنته قد توسلوا إلى السلطان ألا يمس معبودهم ويعطونه ما شاء من مال، ولكنه أبى فإنه لم يخرج لطلب المال وإنما خرج لإعلاء كلمة الله وهدم هذه الأصنام التي تعبد من دون الله"3.

__________

1 المصدر السابق.

2 أعادت الحكومة الهندية بعد استقلالها بناء هذا المعبد من جديد وافتتحه رئيس الجمهورية في احتفال كبير.

3 انظر الذهبي، سير أعلام النبلاء (17/490-491) ، وعبد المنعم النمر، تاريخ


ملف pdf

كلمات دليلية: